-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الجزائر استوردت مليون هاتف نقال خلال السداسي الماضي

الشروق أونلاين
  • 1740
  • 0
الجزائر استوردت مليون هاتف نقال خلال السداسي الماضي

كشفت إحصائيات المديرية العامة للجمارك والمتعلقة بالسداسي الأول من السنة الجارية أن استيراد الهواتف النقالة خلال هذه الفترة بلغ حوالي مليون هاتف نقال ما كلف 82 مليون دولار – أي حوالي 600 مليون دينار – في وقت عرفت فيه سنة 2005 تسويق 3 ملايين هاتف نقال بقيمة مالية‮ ‬قدرت‮ ‬بـ18‭.‬5‮ ‬مليار‮ ‬دينار،‮ ‬الأمر‮ ‬الذي‮ ‬يعكس‮ ‬نمو‮ ‬سوق‮ ‬الهاتف‮ ‬النقال‮ ‬بالجزائر‮ ‬تبعا‮ ‬للسوق‮ ‬العالمية‮.‬آمال‮ ‬فيطس
وجاء نمو سوق الهاتف النقال بالتوازي مع نمو الكثافة الهاتفية، خاصة وأن الأرقام الرسمية تشير إلى أن الجزائر تضم أكثر من 17.5 مليون مشترك في سوق النقال، مع توقعات ارتفاع العدد إلى أكثر من 20 مليون مشترك سنة 2008.

كما تشير مصادر غير رسمية إلى انه” يتم استيراد حوالي 200 هاتف نقال يوميا إلى الجزائر بصفة غير شرعية”، مشيرة إلى وجود “عصابات منظمة لمستوردين”، تسند إليهم مهمة تموين السوق بالهواتف النقالة بشكل منتظم وذلك بفضل “العلاقات القائمة بينهم وبين المانحين الأجانب”.

وحسب تقديرات المختصين، فإن الهواتف النقالة المستوردة بطريقة غير قانونية تُمثل نسبة تتراوح بين 30 إلى 35 بالمائة من الحجم الإجمالي لمبيعات الهاتف النقال. وأوضحت ذات المصادر أنه يتم جلب تشكيلة متنوعة من الهواتف النقالة التي يكثر عليها الطلب في السوق الجزائرية‮ ‬والتي‮ ‬يتم‮ ‬بيعها‮ ‬بأسعار‮ ‬أقل‮ ‬مرتين‮ ‬إلى‮ ‬ثلاث‮ ‬مرات‮ ‬بالمقارنة‮ ‬مع‮ ‬أسعار‮ ‬الموزعين‮ ‬الرسميين‮ ‬والمعتمدين‮ ‬بالسوق‮ ‬الوطنية،‮ ‬وذلك‮ ‬لتهربهم‮ ‬من‮ ‬الضرائب‮.‬

وفي السياق ذاته، تجدر الإشارة إلى أن تقرير مديرية النزاعات على مستوى المديرية العامة للجمارك يشير إلى حجز 4843 هاتف نقال مستورد بطريقة غير قانونية خلال السداسي الأول 2006، من بينها 2772 في تلمسان لوحدها قرب الشريط الحدودي الجزائري المغربي وذلك بقيمة تفوق 14‮ ‬مليون‮ ‬دينار،‮ ‬في‮ ‬وقت‮ ‬عرفت‮ ‬فيه‮ ‬سنة‮ ‬2005‮ ‬حجز‮ ‬أكثر‮ ‬من‮ ‬10‮ ‬آلاف‮ ‬هاتف‮ ‬نقال‮ ‬من‮ ‬بينها

1870‮ ‬في‮ ‬تلمسان‮ ‬و1542‮ ‬بوهران‮ ‬بقيمة‮ ‬تضاهي‮ ‬حوالي‮ ‬36‮ ‬مليون‮ ‬دينار‮. ‬
وأرجع المختصون كثافة عمليات استيراد الهواتف النقالة عن طريق التهريب إلى انخفاض قيمة الأورو في السوق الموازية للعملة الصعبة، مما شكل مناخا ملائما بالنسبة للمهربين الذين ضاعفوا عمليات الغش بحثا عن الربح السهل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!