الجمعة 20 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 20 محرم 1441 هـ آخر تحديث 19:14
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

يعود المنتخب الوطني الأول لكرة القدم للظهور مجددا، وذلك لأول مرة منذ تتويجه باللقب الإفريقي في كأس أمم إفريقيا التي احتضنتها مصر ما بين شهري جوان وجويلية الماضيين، حيث سيواجه منتخب البنين في لقاء ودي بداية من الساعة التاسعة من مساء الاثنين بملعب 5 جويلية الأولمبي، في لقاء يكتسي طابعا ثأريا لأشبال المدرب جمال بلماضي، كما تعد المباراة أيضا موعدا لوداع المدافع “المخضرم” رفيق حليش الذي قرر وضع حد لمشواره مع “الخضر” بعد أكثر من 11 سنة من العطاء.

بالرغم من الطابع الودي للمباراة بين الجزائر والبنين، إلا أنها ستكتسي من ناحية أخرى طابعا ثأريا بالنسبة لبلماضي وكتيبته، كون منتخب البنين هو الفريق الوحيد الذي تفوّق على “الخضر” منذ بداية إشراف بلماضي عليهم بداية من مباراة غامبيا في سبتمبر من العام الماضي في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لـ”كان2019″.

وخاض المنتخب الوطني تحت قيادة بلماضي 16 مباراة لحد الآن ولم ينهزم سوى في مباراة وحيدة وكانت أمام البنين منافسهم سهرة اليوم، وذلك في أكتوبر من العام الماضي بملعب الصداقة بالعاصمة كوتونو، حيث خسر “الخضر” بهدف لصفر في الجولة الرابعة من التصفيات، قبل أن يعودوا بقوة في المباراة التالية أمام الطوغو في العاصمة لومي، حيث فازوا 4/1، ما سمح لهم بضمان التأهل إلى النهائيات الإفريقية حتى قبل مواجهة غامبيا في الجولة الأخيرة من التصفيات، والتي جرت في نهاية شهر مارس من العام الحالي. وبالمقابل حقق الخضر في الـ16 مباراة بقيادة بلماضي 12 انتصارا منها 7 كاملة في نهائيات كأس إفريقيا بمصر مقابل 3 تعادلات أمام كل من غامبيا (مرتين) في التصفيات، وكذلك أمام بورندي في مباراة ودية تحضيرية لـ”الكان”.

وكانت المباراة التي خسرها المنتخب الوطني في كوتونو أمام البنين، أسوأ مباراة لعبها على الإطلاق في عهد بلماضي، خاصة وأن التشكيلة قدمت أداء شاحبا بالرغم من إكمال المنافس اللقاء بعشرة لاعبين فقط، وشهدت تلك المباراة تواجد العديد من اللاعبين سواء في التشكيلة الأساسية أو مقعد الاحتياط، والذين تم اقصاءهم فيما بعد لأسباب فنية على غرار: نبيل بن طالب، سفير تايدر، اسحاق بلفوضيل، رشيد غزال، أسامة درفلو، بالإضافة إلى ياسين بن زية.

ويسعى “الخضر” لتحقيق انتصار آخر يضاف إلى سجلهم الحافل، فضلا عن الحفاظ على هيبة “بطل إفريقيا”، وذلك أمام جماهيرهم، وبملعب لم يخوضوا فيه أي مباراة منذ خسارتهم في اللقاء الودي أمام الرأس الأخضر 3/2 في جوان من العام 2018 في عهد رابح ماجر، فضلا عن أن خصوصية مباراة اليوم تكمن أيضا في رغبة الجميع إهداء المدافع المتميز رفيق حليش الفوز، ليكون خير خاتمة لمشواره الدولي بعد أن قرر وضع حد لمسيرته الحافلة مع “الخضر”، لكن مهمة رفقاء رياض محرز أمام “السناجب” البنيني لن تكون سهلة لعدة اعتبارات، أبرزها فوزه مؤخرا على أحد كبار القارة منتخب كوت ديفوار في لقاء ودي جرى بفرنسا نهاية الأسبوع الماضي، فضلا عن تطور هذا المنتخب بشكل سريع في الفترة الأخيرة تحت اشراف المدرب الفرنسي ميشال دوسوير، إذ حققت البنين نتائج جيدة بقيادته في العشر مباريات الأخيرة، حيث لم تخسر سوى في مباراة ودية، وكانت أمام السنغال في الدور ربع النهائي من “الكان” الأخيرة.

المنتخب الوطني كأس أمم إفريقيا منتخب البنين

مقالات ذات صلة

  • تصفيات كأس إفريقيا للاعبين المحليين

    باتيلي يشحن لاعبيه للفوز بموقعة البليدة

    يخوض المنتخب الوطني المحلي مساء السبت مباراة ذهاب تصفيات كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين المؤهلة إلى النهائيات المقررة العام المقبل بالكاميرون، أمام نظيره المغربي بملعب…

    • 74
    • 0
  • كل مبارياتهم مع منتخبات جنوب أمريكا كانت للبريستيج فقط

    ماذا سيستفيد الخضر من مباراتهم أمام كولومبيا؟

    صار شبه مؤكد ملاقاة الخضر لمنتخب كولومبيا في أكتوبر القادم ضمن المباريات الودية التي يتحضر فيها أشبال جمال بلماضي للمواعيد التصفوية القادمة وعلى رأسها تصفيات…

    • 3125
    • 5
600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • tlemcen bab el 3asa

    يا رفيق حليش ألف شكر وألف تحية على كل ما تقدمه لكرة القدم الجزائرية

close
close