-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
لبحث تطورات الوضع في ليبيا وفلسطين والعلاقات مع تركيا

الجزائر تتحرك دبلوماسيا في الفضاء الإقليمي

س. ع
  • 956
  • 1
الجزائر تتحرك دبلوماسيا في الفضاء الإقليمي

بحث وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، في اتصال هاتفي، مع ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، يان كوبيش، آخر تطورات العملية السياسية لإنهاء الأزمة في هذا البلد الشقيق، مجددا دعم الجزائر للجهود الأممية واستعدادها التام لمرافقة وإنجاح مشروع المصالحة الوطنية بالتعاون مع الاتحاد الافريقي.

وكتب لعمامرة في تدوينة له عبر حسابه الشخصي “تويتر“، يوم الخميس، “كان لي حديث مطول مع ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، يان كوبيش، حول آخر تطورات العملية السياسية لإنهاء الأزمة في هذا البلد الشقيق”.

وأضاف لعمامرة “جددت له دعم الجزائر لجهود الأمم المتحدة وكذا استعدادها التام لمرافقة وإنجاح مشروع المصالحة الوطنية بالتعاون مع الاتحاد الإفريقي”.

من جهة أخرى، بحث لعمامرة، في اتصال هاتفي، مع نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، سبب تعزيز علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع بين الجزائر وتركيا عبر تبادل الزيارات رفيعة المستوى وترسيخ سنة التشاور والتنسيق المتبادل حول المسائل ذات الاهتمام المشترك.

وكتب في تدوينة له عبر حسابه الشخصي “تويتر”، أول أمس “‏في مكالمة هاتفية مع زميلي مولود جاويش أوغلو، وزير خارجية جمهورية تركيا، أكدنا على عزمنا المشترك لتعزيز علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع بين الجزائر وتركيا عبر تبادل الزيارات رفيعة المستوى وترسيخ سنة التشاور والتنسيق المتبادل حول المسائل ذات الاهتمام المشترك”.

وفي سياق متصل، تلقى رئيس مجلس الأمة، صالح قوجيل، يوم الخميس، اتصالا هاتفيا من رئيس الجمعية الوطنية الكبرى للجمهورية التركية، مصطفى شنطوب، بمناسبة عيد الأضحى المبارك، حسب ما أفاد به بيان للمجلس.

وأوضح نفس المصدر أن رئيسي المجلسين سجلا “ارتياحهما لراهن العلاقات البرلمانية الجزائرية-التركية واتفقا على العمل من أجل تعميقها عبر تكثيف التنسيق وسنة التشاور بين البرلمانين للوصول إلى مستوى العلاقات السياسية، طبقا لتوجيهات رئيسي البلدين، عبد المجيد تبون ورجب طيب أردوغان”.

كما تناول الطرفان –يضيف البيان– “المسائل ذات الاهتمام المشترك وعددا من المستجدات الجهوية والإقليمية وعلى رأسها القضية الفلسطينية”.

ومن جانبه، تطرق رئيس المجلس الشعبي الوطني، ابراهيم بوغالي، مع نظيره التركي مصطفى شنطوب، إلى واقع وآفاق العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين لاسيما على المستوى البرلماني، وذلك في اتصال هاتفي بينهما، حسب ما أفاد به بيان للمجلس.

وأوضح ذات البيان أن الطرفين اتفقا على ضرورة مواصلة العمل، في المستقبل، لدعمها والارتقاء بها إلى مستويات أعلى.

وأشار المصدر إلى أن هذه المحادثة شكلت “فرصة للمسؤولين لاستعراض مستجدات الساحة الدولية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، حيث جدد الطرفان، بالمناسبة، استعداد الجزائر وتركيا لمواصلة دعم ونصرة الشعب الفلسطيني في كفاحه ضد الاحتلال الإسرائيلي والعمل في مختلف المحافل البرلمانية من أجل تمكينه من نيل حقوقه المشروعة في إقامة دولة مستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • wahrani

    لاكن لازم على الفلسطنيين أن يوضحو موقفهم من الصهاينة و المغرب المروكي . نحن نعلم بأننا مع القدس و ليس مع الأشخاص . القدس هي قبلتنا بعد مكة المكرمة و المدينة المنوة