-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
خلفت مقتل عشرات المدنيين

الجزائر تدين الاعتداءات الارهابية في غرب النيجر

الجزائر تدين الاعتداءات الارهابية في غرب النيجر
أرشيف

أدانت الجزائر “بشدة” الاعتداءات الارهابية التي وقعت الأحد في منطقة تاهوا غرب النيجر مخلفة عشرات القتلى، حسبما افاد اليوم الاثنين بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

وجاء في بيان وزارة الخارجية “ان الجزائر تدين بشدة الاعتداءات الارهابية التي وقعت في منطقة تاهوا غرب جمهورية النيجر و التي خلفت عشرات القتلى”.

وتابعت وزارة الخارجية في بيانها “تقدم الجزائر تعازيها الخالصة لعائلات الضحايا و تؤكد دعمها لحكومة و شعب النيجر الشقيق في كفاحهما اليومي ضد هذه الأفة المقيتة”.

وامام هذه الاعتداءات المتكررة، تؤكد الجزائر على ضرورة حشد كل الامكانيات وتنسيق الجهود على المستويين الاقليمي و الدولي بغية القضاء على هذه الأفة التي تهدد امن و استقرار و تنمية البلد و المنطقة”، حسب المصدر نفسه.

وصرحت بعض المصادر الامنية المحلية اليوم الاثنين ان 60 شخصا لقوا مصرعهم أمس الاحد نتيجة هجمات ارهابية استهدفت قرى غرب النيجر، ستة ايام بعد الهجومات التي استهدفت نفس المنطقة و التي خلفت 66 قتيلا.

وأضافت ذات المصادر أن القرى المستهدفة تتمركز في منطقة تاهوا المجاورة لمنطقة تاليبيري

وحسب نفس المصدر، داهم المهاجمون 3 قرى بمنطقة تيلابري التي تتاخم مالي وبوركينا فاسو، ونفذوا “المجزرة المؤلمة”.

وفي حين قال مصدر أمني إن مسلحين من تنظيم “داعش” شنوا الهجمات، لم يحدد مصدران محليان المسؤول عنها.

وأكد ألفوزازي إيسينتاج رئيس بلدية المنطقة الريفية التي تتبعها القرى المتضررة لـ”رويترز”، سقوط “قتلى كثيرين” لكنه لم يحدد عددهم.

وينشط الفرع المحلي التابع لتنظيم “داعش” في المنطقة، وألقي عليه بالمسؤولية في هجمات سابقة أودت بحياة عشرات المدنيين والجنود.

والعنف جزء من أزمة أمنية أوسع نطاقا في منطقة الساحل غربي إفريقيا، يغذيها أيضا متطرفون على صلة بتنظيم القاعدة وميليشيات عرقية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • صالحي

    هذه هي اساليب فرنسا الاستخباراتية الارهابية في القارة السمراء -زرع الفتن والحروب والتخريب والقتل لخدمة مصالحها بالقارة السوداء -منذ قرون اقصد منذ احتلالها والي يومنا هذا بمعني من بعد استقلال هذه الدول الافريقية
    فرنسا لا يمكنها التخلي عن افريقيا فهي مصدر كبير ومخزون عظيم للثروات الطبيعية والخيرات التي تنهبها فرنسا بلا شبع وبكل طمع وجشع
    بدون افريقيا لا وجود لفرنسا

  • النش

    لاحول ولاقوة الابالله العلي العظيم، وأنتم تريدون تجزيء المجزء، استفيقوا يا أهل التفرقة وانقاذ ما يمكن انقاذه .ما انتم عشتم ولا تركتم الناس في سلام .

  • مواطن

    مؤامرات الدول الغربية لبسط نفوذهااكثر و ترويع و اذلال الشعب النيجيري