الأحد 23 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 13 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:42
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
تصوير: يونس أوبعيش

هل المواطن وحده من يتحمل المسؤولية يا وزيرة البيئة؟!

  • المواطن يفتقد إلى الحس البيئي ويتحمل مسؤولية انتشار الأوساخ

  • وصلنا إلى وضع لا يطاق و"الأميار" بحاجة إلى تكوين

حمّلت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي، المواطن الجزائري مسؤولية ما يتخبط فيه من أوساخ وقاذورات تفتك بصحته وتُهدده بأوبئة العصور الغابرة، بسبب افتقاده للحس البيئي، ما جعل الجزائر تغرق -حسبها- في حاوية نفايات، في شكل أثّر على صورة وسمعة البلاد.

لا وجود لوباء الكوليرا

ونفت زرواطي، في تصريح خصت به “الشروق”، الثلاثاء، أن تكون الإصابات المسجلة بداء الكوليرا وباء وإنما مجرد حالات معزولة لا داعي لتهويلها، حيث تسعى السلطات العمومية للسيطرة عليها ومحاصرتها حتى لا تمس مناطق متفرقة من الوطن، مشيرة إلى أن “الوباء له خصوصياته ويحمل تعريفا مضبوطا وفق منظمة الصحة العالمية”.

اتهامات

واعتبرت الوزيرة أن الجهات المعنية بمتابعة ملف الكوليرا “معهد باستور للتحاليل الطبية” لم يُشر في تقاريره إلى أن الأسباب التي تقف وراء تسجيل إصابات بالمرض، تعود إلى النفايات المنزلية، وبالتالي لا داعي للمزايدة وتوجيه اتهامات لمصالحنا”.

وأبرزت قائلة “لكن رغم ذلك تبقى وزارة البيئة طرفًا فاعلا في استراتيجية محاربة الأمراض المعدية التي تهدد صحة المواطنين خصوصا تلك المرتبطة بالبيئة ونظافة المحيط”.
ولا ترى زرواطي، أن مصالحها تأخرت في التحرك عقب إعلان الحكومة عن تسجيل إصابة مواطنين بداء الكوليرا، قائلة “حقيقة لم أفهم الهجوم الذي تعرضت له دائرتنا الوزارية رغم تسطيرها برنامجا سنويا يشمل عدة محاور تأتي في مقدمتها نظافة المحيط والبيئة، لكننا لم نتهرب من مسؤولياتنا”.
ولفتت المتحدثة إلى أن انطلاق حملة التنظيف بأحياء التراب الوطني تحت شعار “جيب جيرانك نقوها ونخلوها نقية” بداية الخميس المقبل، ليست متأخرة وجاءت في وقتها، بعدما استأنفت جميع الهيئات والمؤسسات عملها عقب عطلة الصيف، كما تأتي قبل الدخول الاجتماعي المرتقب مطلع سبتمبر المقبل.

الحكومة بريئة والمواطن هو المسؤول!

كما رفضت وزيرة البيئة تحميل الحكومة مسؤولية انتشار القاذورات والأوساخ بشوارع الجزائر، وأصرت على أن غياب ثقافة الحس البيئي لدى المواطن ساهم إلى حد كبير في تحويل الجزائر إلى حاوية كبرى للزبالة.
في حين برّرت تريث الحكومة في اللجوء إلى وسائل تكنولوجية عالية الدقة في رفع النفايات، بعجز المواطنين في التزام بمواقيت إخراج النفايات ورمي مخلفات الأكل من نافذة المنازل والسيارات”.
وشددت عضو الحكومة: “في هذه الحالة مهما سخرت الدولة من إمكانيات مادية وبشرية لن تستطيع التحكم في ملف النفايات في ظل غياب الحس البيئي والوعي”.
وتأسفت فاطمة الزهراء زرواطي، لتغير ذهنية الجزائري الذي كان يعتبر في السابق الحي الذين يقطن به والشارع الذي يسير فيه جزءا من بيئته وحياته اليومية، فكانت نظافة البيئة أمرًا مقدسًا بالنسبة له، لكن اليوم يعتقد أن عالمه يقتصر على منزله وما دون ذلك فهو قابل للتلويث، وهو ما جعل رمي النفايات سلوكا عاديا بالنسبة لهؤلاء ولا تشكل أي حرج لهم”.
بالمقابل، أقرت زرواطي، بافتقاد بعض رؤساء المجالس الشعبية البلدية “الأميار” إلى الخبرة في تسيير ملف النفايات وهو ما أدى إلى تراكمها، معتبرة أن هناك برامج جادة واستراتيجية لتنظيف المحيط من قبل الحكومة لكن لا يوجد من يسهر عليها لأن بعض المسؤولين المحليين يفتقدون للخبرة وهم بحاجة إلى التكوين، وهو ما تقوم به وزارة الداخلية التي تستعد لفتح معاهد لتكوين المنتخبين.

ضرائب جديدة وعودة الفرق الخضراء

ورغم أن وزيرة البيئة اعترفت بوجود قوانين تفرض غرامات جزائية على ملوثي البيئة ونظافة المحيط، إلا أن هاته القوانين لم تر طريقها إلى التجسيد في ظل غياب التحصيل الجبائي الذي تبقى نسبته ضئيلة جدا، وفق تعبيرها.
وكحل للمشكل كشفت الوزيرة عن مساعي تبذلها مصالحها للعمل على عودة الفرق الخضراء وإعادة إبراز دور شرطة البيئة لتكون أداة رادعة في وجه ملوثي البيئة والمحيط، متوقعة تفاقم الأوبئة وعودة تلك التي اختفت منذ العصور الوسطى في حال الاستمرار في تلويث البيئة بشكل غير مقبول.

https://goo.gl/STu4gY
الأوساخ الكوليرا فاطمة الزهراء زرواطي

مقالات ذات صلة

  • التقتهم وزيرة التربية لتفكيك قنابل الدخول.. جمعيات أولياء التلاميذ:

    مديرو مدارس ومسؤولون لا يطبّقون أوامر بن غبريط!

    التقى مُمثّل وزارة التربية الوطنية، مع جمعية أولياء التلاميذ بمقر الوزارة السبت، حيث تطرّق الطرفان لجملة من الانشغالات التي "لغّمت" الدخول المدرسي الجاري، وعلى رأسها…

    • 1076
    • 4
  • منع بيع الأسماك في الصناديق الخشبية بالعاصمة

    منعت ولاية الجزائر في إطار تنظيمها لعمليات تسويق منتجات الصيد البحري وتربية المائيات سواء البيع بالجملة أو التجزئة، استعمال الصناديق الخشبية لنقل المنتجات. وحسب بيان نشرته…

    • 391
    • 1
34 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مجبر على التعليق - بدون عاطفة

    كما رفضت وزيرة البيئة تحميل الحكومة مسؤولية انتشار القاذورات والأوساخ بشوارع الجزائر، وأصرت على أن غياب ثقافة الحس البيئي لدى المواطن ساهم إلى حد كبير في تحويل الجزائر إلى حاوية كبرى للزبالة

    الحكومة بريئة والمواطن هو المسؤول

    و الله كلامها صواب وقات غير الحق و استعرفت

  • Alo Borto

    في ألمانيا يوجدأكثر من 21700 شركة تنظيف باربكم كم من شركة تنظيف توجد في الجزائر؟ لم أفهم لماذا لا يستثمر الشباب في هذا المجال ….. ؟ أليس كل شيء باحقه ؟

  • ملاحظ

    نعم صحيح الشعب الا من رحمه الله لا يملك ثقافة النظافة ومنهم لسنوات يعيشون مع البرك القذرة والاوساخ وساهم ايضا في تلوث البيئي فقط نشاهدهم في الشواطئ يتركون قماماتهم لكن هذا لا ينزع المسؤولية الدولة التي تركت القوانين الغاب تسود ولا تسلط اي عقوبات كغرامة مالية قاسية لمن يرمي اوساخه ولن وابدا اعتنت بالصحة والنظافة وتهيئات والبنيات التحتية وتركت المافيا ترهج في شعب وتغرق البلاد بالمنتوجات فاسدة لا يوجد ببلدنا ثقافة المراقبة والنظافة كما شعب لا يملك هذه الثقافة النظافة واصبح الحيوانات ارقى منه لانها لا توسخ لقد ابتعدنا عن الاسلام وتفشى الزنا والفساد وسلط الله علينا كوليرا وحكام فاسدون عديمي مسؤولية

  • ملاحظ

    صحيح المواطن الا من رحمه الله موسخ ولا يملك الثقافة النظافة لكن هذا لا ينزع منكم المسؤولية فمن اعطى الحقوق الحيوانات لغاشي الذي لا يحترم وطنه وتركتم القوانين الغاب تسود ومن لا يعاقب من يغش في الفلاحة والمأكولات ويكذب ويرهج في شعب من يتحمل المسؤولية من لا يصلح قنوات المياء التي تختلط بزيقوا ومن هم المقاولين الذين يحفرون ويتركون القنوات الصرف الصحي تسري في طرقات محفرة وفوضوية فلا تتهربوا فالمسؤولية يتحملها الجميع سواء المواطن او السلطة فكل ما تفلونه هو ايجاد السبب مقنع لتنفضوا ايديكم روحي طلي على جيران واسيادكم الذين تقلدون منهم غير في المفاسد هم فرضوا ضرائب في النفاياث وشعبهم لا يتجرأ ثلويث حيه

  • جنوبي

    الحكومة بريئة و المواطن هو السبب : نعم المواطن هو من له مؤسسة ضغيفة بوسائل رفع القمامة جد متواضعة فعلا المواطن هو من يحدد مواقيت إخراج القمامة و بعدها تمر شاحناته قبل الموعد بساعتين و يترك الحكومة تضع أكياس القمامة في الوقت المحدد نعم الحكومة هي من يدفع للمواطن رسوم العقارية عن طريق فاتورة سونلغاز ، أصبح الامر واضح حكومة تحارب الشعب بشتى الوسائل في غياب الدولة

  • Karim Québec

    الحكومة مسكينة اختلط عليها الأمر وبدأت تلفق التهم يمينا وشمالا.لو الشعب لم يكن نظيفا فهذا دوركم يا الكاذبة والخلاطين كي تعملوا حملات تحسيسية للمواطنين وغرس ثقافة نظافة الحي والشارع وما الى ذلك أين العيب في ذلك ولكن انتم مشغولون بثقافة السرقة تلو الأخرى و تقاسم خيرات الغاز بينكم بدون حسيب ولا رقيب.الفيرما ديال باكم.

  • عبد النور

    هذي مازالت مافهمتش مهمتها الاساسية في الوزارة. يا زرواطي مهمتك ليس التكلم مع الصحافة او التقاط سلفي وانت تنظفين ولكن المهمة الاساسية هي كيف نزرع و نبث الحس البيئي وثقافة النظافة في المواطن الجزائري. كمثال في كوكب اليابان يعلمون الأطفال الصغار على
    تنظيف مدارسهم كل يوم و على مدار العام الدراسي!!! وليس حملة نظافة تاع نص ساعة. اففففف هرمنا

  • Alo Borto

    المواطن هو السبب نعم …أيها المواطن من الآن فصاعدا عليك أن تتخلص من القمامة بنفسك ، أي أن تستخدمها مرة أخرة تأكلها أوتخفيها في بيتك في خزانة أو تحرقها بنفسك..دبر راسك المهم لا ترميها في الشارع السبب ليس لديك دولة ولاحكومة ولا رئيس ولا قيمة أنت تشبه الكوليرا

  • DocToUR

    Avant 62 y n’avait que le bord qui était sous l’ordre citadin . mais la majorité du territoire nneatiat pas couvert par lesblois. Tu prend un algerien qui es née en face du garde champetrebou du policier d’un quartier cette Péronne est réglementé. Ils ont enlevé le garde champêtre le policier ne fait que figurine . donc l’Algérie a épouse le mode de vie nomade. Un nomade il est tout le temps en deplacement lorsqu’il jeté un déchet ça se voit pas car demain il va quitter le milieu. Mais pour un

  • DocToUR

    Mais pour u. Sédentaire qui est fixe ‘a chose est differente s’il jeté un déchet il y aura acumulation. C’est pourquoi les sédentaire ont laissé le rôle du control au garde champêtre dans un village et celui d’un policier dans un quartier d’une ville. Avant on se rappelle du BROSsI le brossi c’est le procès verbal le PV. . . avec l’exode nomade et la perte des pâturage a cause de la sécheresse et la sédentarisation des population l’Algérie fait face a un problème d’ordre culturel. il faut réintroduite le la notion du brossi

  • DocToUR

    La France elle même fait face a ce relâchement dans les moeurs. Mais le policier et le garde champêtre sont sans pitiés. Ils font de l’acte de salir un crime .écologique si on vous attarape c’est comme si tu as tué quelque choses. Si la France est propre c’est grâce a la police et a la brigade des garde champêtre. ..le juge est toujours debout ..les mandat s depot sont normale les ov c’est des millier d’euro la fouriere par mois etc..tu es mal garé tu ne trouves oas ta voiture tu la cherche tu la trouvera dans une fouriere pour oa faire sortir il faut courir t ..

  • observateur

    المسؤلية, مسؤلية الجميع كل حدء في لعب دوره بالدفاع والتبليغ والتشهير عن كل من تسول له نفسه بأذء الأخرين. والنظافة من الأمان.
    الحل: تطبيق الأجراءت الازمة لفرض القانون على الجميع.

  • Slim

    … و أ لا يحق هذا التساؤل ؟ ماذا يفعل المواطن بقذوراته ، ليس فقط بالجزائر العاصمة لكن عبر الوطن بأكمله ؟ إنها كارثة ، و في منطقة القبائل ، قارورات الخمور بمختلف أنواعها في كل مكان حيث صار المنحرفون يتناولون الخمور على أرصفة الشوارع دون أي ردع ، …

  • Taleb

    الكل يتحمل المسؤولية ولكن المسؤولية الكبيرة تقع على الحكومة ورؤساء بلديات ودوائر كل شيء مهترئ لا أرصفة ولا قنوات صرف ولا أماكن للنفايات نعم بعض الأحياء جعلوا جمعيات خاصة بالنظافة والقضايا الإجتماعية لكنها لا تكفي

  • جزائري

    يجب على الاباء تربية ابناءهم على عدم القاء النفايات والقاذورات في اي مكان ليكون لنا جيل جديد نظيف. اما الجيل الحالي فندعو ان يهديه الله.

  • DocToUR

    Dans tous les pays du monde il y’a police et le garde champêtre c’est tout. Y’a pas un peuple qui née éduqué. L’éducation c’est la pénalité. Touche lui a la poche et il ne fera jamais cela. A l’époque au Venezuela il appliquait le système arabo andalou. Les arabes ont éduqué les espagnole par le fouet. A l’époque du khalifa arabe en Algérie et en Espagne si on te trouve assis sur les trotoires c’est 3aybe une honte donc on te présente chez le khalifa juge et te condamne a 50 fouetw en princie celui qui la chama sera condamné a 50 coup de fouets. Voila certain n’aime s ..

  • DocToUR

    Donc si un jour je serais khalife j’eleverais a 70 coup de ceinture a celui qui fait la chama ou fume une cigarette ou crache dans la rue ou s’assoie sur les trotoires et 50/coup de guet a une femme qui parle trop fort et 20/coup de fouet a un homme qui parle trop fort. .80 coup de ceinture a une femme qui provoque avec son habit collant et légers. .hahaha vous aurez de la chance de me voir disparaitre avant que je ne sois khalifa wallah je vais vous redresse hhaha et je muktiplie par 10 contre les juifs et oar 5 contre les chretiens hahaha r

  • arezki

    même les élus locaux sont responsables,regardez un peut dans les villages ,il n’existe même des ramasseurs d’ordures ,donc ce pauvre peuple où il va jeter ces déchets ménagères,vous parlez que des villes, l’Algérie est vaste,veuillez faire faire un sot aux villages pour voir la catastrophe

  • كمال

    الصوره وحدها تكفي للرد على زرواطي .
    عندما توضغ حاويتين في حي سكانه عشره الالاف مواطن كيف و اين سيضع المواطن نفاياته ؟
    و المصيبه الاكبر انها خلال العيد لم ترفع لاسبوع و هذا حصل في احياء بالعاصمه فما بالكم بالولايات !!
    لو كان هناك بقيه حياء لدى وزراء اويحيى لسكتوا فهو افضل لهم
    الوزراء في حكومه اويحيى و هو معهم لا يتحملون ايه مسؤوليه دائما المواطن هو المسؤول لا نقول ان المواطن لا يتحمل جزء من المسؤوليه لكن عندما يتحملها كامله فعلى الوزراه ان تستقيل لانه لا داعي لوجودها

  • العباسي

    الشعب مخوسخ و عمال النضافه معضمهم لا يحب عمله هادو زوج خلو البلاد في هاد الحاله

  • عبد الله طالب

    يا معالي السيدة الوزيرة البسيطة الشعبية . هل ذنبنا نحن المواطنين ان لم تقم مصالح النظافة برفع القمامة بما فيها مخلفات الاضاحي حتى خامس يوم عيد؟

  • HAMITO PLANETE ORAN

    كاين بعض من الشعب بروحه مسخ و كوليرا ,, يترك الحاويات المخصصة و يرمي على الأرض ، مكانش خوف ربي في قلوبهم

  • محمد

    لمن يُبرّؤون الحكومة نقول :
    رغم انّ المواطن له مسؤولية في نظافة المحيد، إلا أن ما لم يذكره المدافعون على الحكومة هو ان كثرة الأوساخ بدأت مع إنشاء مؤسسات ولائية للنظافة يتم تمويلها من البلديات (أموال، عمال و العتاد) بسبب كثرة اضرابات عمال النظافة نظرًا لتأخر تقاضيهم أجورهم الزهيدة لعدة شهور في حين يتقاضى مسؤولي (الإداريين) نفس المؤسسة أجورهم الضخمة بانتظام و المثال من ولاية معسكر.

  • البشير

    وزارة عبء على الخزينة العمومية كمجموعة اخرى من الوزارات، كوزارةالثقافة ووزاة الاعلام ووزارة المجاهدين ووزارة الشؤون الدينية، هياكل بيروقراطية ضخمة بمهمات صغيرة جدا يمكن أن تسير بمكاتب لا تتجاوز بضع موظفين، ولكن يبدو عندنا أن الهياكل البيروقراطية تنشأ ليس لأداء خدمة ما بل تنشأ من أجل إيجاد مناصب عمل لأشخاص ما كمكافءة.أما بالنسبة للمسؤولية في مسألة النظافة ، صحيح أن الموطن مسؤول ولكن من المسؤول عن هذا المواطن الذي لا يعير اهتماما لمحيطه ويعبث به كما يشاء’؟في الدول التي تحترم نفسها المواطن المنحرف يعاقب، عندنا افعل ما شئت عدا القتراب من السياسة

  • جزائري حر

    إلقاء المسؤولية على الأخرين عقلية متجدرة في الأعراب(العبر). كلهم مخاخ لأنهم يعرفون الاسبال ولكن غابت عنهم الحلول وحتما سيلجؤون لإسترادها كما جرت العادة فهم ليسوا بخاسرين فمن طاسو دهنلو راسو.

  • omar

    Notre pays est vraiment très en retard. Premièrement:il faut construire des incinérateurs pour brûler les déchets non recyclables. Deuxièmement:il faut que chaque citoyen Algérien soit disposé de poubelles adaptées pour le recyclage des déchets. Troisièmement:il faut éduquer les enfants à l’école et leur apprendre les règles de l’hygiène

  • جزائري حر

    le sabotage جاي مالفوق.

  • Sofiane

    هادي مسؤلية الجميع، الشعب هو لي يتحمل المسؤلية لكبيرة , حنا خامجين بزاف ، نزيد نعاودها، روحو للمارشي تاع باب الواد، trois horloges, و شوفو زيقو لي حاطين فوقو السلعة ديالهم et le pire c’est que الناس تشري نوووورمال

  • عبد الحكيم بسكرة

    وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي، حمّلت المواطن الجزائري مسؤولية ما يتخبط فيه من أوساخ وقاذورات تفتك بصحته ، ثم تتهمه بافتقاده للحس البيئي، يا وزيرة و عندما تصرحين ايضا ان المواطن الجزائري جعل الجزائر تغرق في حاوية نفايات، في شكل أثّر على صورة وسمعة البلاد. الذي يسمع من العالم بما تقولينه عن غرق الجزائر في حاوية نفايات مباشرة يتهم وزارتك أَنتِ لأن المسؤول الأول هو الوزارة بما لها من غلاف مالي و اطارات يتقاضون اجرة تفوق اكثر من 10 اضعاف اجرة اطار من الشعب , فماذا يفعلون هاؤلاء الاطارات هل احتاطوا او خططوا لما ستظهر به صورة الجزائر امام اعين الضيوف من مختلف البلدان

  • عبد الحكيم بسكرة

    هل وضعت وزارتك خططا لما تقتضيه نموذج مدينة نظيفة تساهم في المحافظة على البيئة , انا لم اسمع يوما مسؤول رئيس في البلاد الاجنبية يتهم المرؤوس عن ما آل اليه الوضع بل يستنفر كل طاقاته ليسد الخلل او يعالج الوضع منذ ظهور الاثر الاول للخلل و ان اقتضى الامر توظف الوزارة مراقبين لحصر الاسباب و لمعاقبة المسببين , اكتفي بهذا الرد قبل ان اضع شهادتي اننا نحن كمواطنين في حينا ببسكرة لا تأتينا شاحنة نقل القمامة او الزبالة الا بعد اسبوع و في هذا العيد تأخرت الشاحنة لأسبوع على الرغم انها مبرمجة من البلدية ل3 ايام في الاسبوع و كم شكونا للبلدية و لكن بدون جدوى , فمن المسؤول اذن أيسهل عليكم فقط اتهام المواطن

  • BOUMEDIENNE

    الوزيرة تتحدث عن المجزرة البيئية والصحية التي تتخبط فيها مدننا واريافنا وقرانا وبيئتنا ومحيطنا المعيشي عامة، وكان الامر لا يكتسي طابع الخطورة والاستعجال.
    الكرة التي تفنن المسؤولين اللعب بها،ورميها في ملعب الاخر، لم تعد صالحة للاستعمال، لان سمعة الجزائر وصحة شعبها وسلامة بيئتها في خطر، وهذا الوضع اثر عائ سمعة الجزائر داخليا وخارجيا، بنفس الشدة والخطورة التي اثر بها الارهاب علئ سمعة الجزائر ومصداقيتها، سنوات الجمر والدمار والنار. نعم
    البلديات هي المشكلة ولاكن هذا لا يبرئ المصالح الولائية التي تشرف علئ كل اقليم الولاية وكذالك
    مديريات البئة الولتئية، ورغم ان العجز مزمن الا ان اساليب الحلول

  • BOUMEDIENNE

    متوفرة، و منها سحب مصالح النظافة وجمع القمامة من البلديات لجعلها تستقل بنفسها تحت مسوولية مديريات ولائية للنظافة تحت اشراف وزارة البيئة، ويسيرها مختصون في المجال البيئي وجمع ورسكلة النفايات. ويمكن حتئ جعل هذه المديريات همزة وصل مع من يرسكلون النفايا بمختلف انواعها لاجل ادماج اقتصادي متكامل كانشائ فرع مختص في جمع جلود الاضاحي كل سنة ف5ملايين جلد اضحية لها وزنها في الاقتصاد الوطني ان تم استرجاعها كلها، وبيعها لمن يهمه الامر.
    وسحب شرطة البيئة من البلديات، لتكون مديرية امنية مختصة في البيئة والعمران مستقلة في عملها،وتباشر عملها مثلها مثل كل المصالح الامنيةالاخرئ.

  • quelqu'un

    نحن جميعا مسؤولين ليس امام بعضنا و لاكن امام الله. لو كل واحد علم مسؤوليته اين تبدأ و اين تنتهي، لما وصلنا الى ما نحن عليه. زيادة على ذالك، الطريق ليست طريق و المواطن يغيرها كيف ما شاء فتصبح مخطلطة بالاسمنت و بلاط لانه تاجر يريد ان يزين واجهة متجره. اين الجهات المعنية؟ اين قوانين البناء و التراخيص اللازمة لكي لا تشوه الانسجة العمرانية ؟ و كذالك النظافة، حيث رغم ان هناك حاويات, الى انها لا تكفي و غير مكيفة لاستعاب التكاثر السكاني بسبب النزوح الريفي. فاصحاب المدن كانوا يحافظون على النقاء، اما الذين جاؤا من هنا و هناك، لم تستوعبهم المدن التي لم تحظر لذالك. مدننا هي mégapole فيجب تحظيرها لذالك.

  • HAMITO PLANETE ORAN

    ألي ماعجبهومش التعليق 22 هوما المسخين ألي كنت نتكلم عليهم

close
close