-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
دعت إلى عقد اجتماع مجلس الأمن لمناقشة التطورات في فلسطين

الجزائر تقود جهود المجموعة العربية في الأمم المتحدة 

الشروق أونلاين
  • 1948
  • 10
الجزائر تقود جهود المجموعة العربية في الأمم المتحدة 

تقود الجزائر الجهود العربية الرامية إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن حول التطورات الأخيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، حسبما علم لدى الوفد الجزائري بنيويورك.

واجتمع يوم الخميس سفير الجزائر لدى الأمم المتحدة سفيان ميموني بصفته رئيسا المجموعة العربية بنيويورك مرفوقا بوفد من هذه المجموعة العربية مع رئيس مجلس الأمن الأممي لهذا الشهر الممثل الدائم للصين لدى الأمم المتحدة من أجل مناقشة التطورات الأخيرة الحاصلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة ودراسة إمكانية تفعيل دور مجلس الأمن في هذا الخصوص.

وأضاف ذات المصدر أنه خلال هذا الاجتماع دعا السفير سفيان ميموني باسم المجموعة العربية بنيويورك مجلس الأمن الى تحمل مسؤوليته كضامن للسلم والأمن الدوليين وضمان احترام الشرعية الدولية عبر إدانة الاجراءات التي اتخذتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في حق سكان المدينة المقدسة القدس والاستعمال المفرط للقوة من طرف قوات سلطات الاحتلال.

وبعدما أعرب عن أسف المجموعة العربية لعجز مجلس الأمن عن اتخاذ موقف حيال التصعيد بالعنف مؤخرا وحملات قمع الفلسطينيين الممنهجة والتي خلفت مئات الضحايا بمن فيهم أطفال، دعا الممثل الدائم للجزائر إلى عقد دورة طارئة لمجلس الأمن من أجل وضع كافة الفاعلين أمام مسؤولياتهم والعمل على حماية الشعب الفلسطيني البريء من خلال إجراءات ملموسة في الميدان.

ومن جهة أخرى، ونظرا لغياب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس (في سفر إلى موسكو)، اجتمع وفد من المجموعة العربية يقودها السفير ميموني يوم الخميس مع السيدة ماريا لويزة ريبيريو رئيسة ديوان الأمين العام للأمم المتحدة لتحسيس المسؤولين الأمميين حيال خطورة الوضع في الميدان وحثهم على التحرك فورا من أجل التوصل إلى هدنة في أسرع وقت ممكن والالتزام تماما بسلك سبيل التسوية النهائية للقضية الفلسطينية.

في هذا الإطار، دعا السفير ميموني إلى إعادة تفعيل الآليات الموجودة، على غرار الرباعية والاستئناف الفوري ودون شروط للمفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق يحترم الحقوق غير القابلة للتنازل للشعب الفلسطيني.

جدير بالذكر أن هذه الخطوات تأتي في إطار تنفيذ قرار مجلس الوزراء العرب المتخذ في 11 مايو الجاري الذي كلف المجموعة العربية بنيويورك بمباشرة مشاورات مع رئيس مجلس الأمن والجمعية العامة بما في ذلك دراسة خيار عقد دورة استثنائية طارئة للجمعية العامة حول الأعمال غير القانونية الإسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة وفي سائر الأراضي الفلسطينية المحتلة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
10
  • متطوع

    لحفيد يوغرطة النوميدي : أنت على الأقل لك أرضين أو دولتين وهما : الجزائر وأرض أخرى محتلة من قبل الصهاينة كما تقول في تعليقك : " .. أرضينا المحتلة فلسطين " فمبروك .

  • amremmu

    الغريب أن العرب والمسلمون عموما لا يتوقفون على الدعاء للخالق طالبين منه : الصحة والعافية والمسكن وكثرة الأموال والنجاح في الدراسة والزوجة الصالحة وكثرة الأبناء وحماييتهم من المصائب والكوارث والتطور وطول العمر والذرية الصالحة وووووووووووووو ومن جهة اخرى نجد هؤلاء هم الذين اجتمعت حولهم كل مصائب الدنيا : تخلف وصراعات وحروب وأمراض ووووووو !!! يقول وسيني الأعرج : العجيب فى الأمر فى هذا البلد ,كلما أخفق المرء فى حياته ,إلتجأ إلى ربه , يتعشقه بكثير من النفاق , لابد وأن يكون الله قد مل هذه الوجوه المكتئبة

  • الويل للعرب من شر قد اقترب

    والله لقد صدق الله ربنا وخالقنا حين قال (مَا كانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ) فقد رأيت بأمي عينا مستغربا أن قناتي العربية والحدث لا تكترثان لحال أهلنا بفلسطين الجريحة بل وتقدمان أخبار خسائر العدو الصهيوني وتصريحات مسؤوليه على المباشر بينما لا تتكلم عن غزة إلا بتشفٍ واضح للعيان لأنها تعتبر المجاهدين هناك "إرهابيين" ... وبيان الخارجية الإماراتي كان أكثر وضوحا واصطفاف مع أصدقائه الصهاينة حينما طالب "الطرفين" بتخفيف التوتر وتجنيب المدنيين ويلات الحرب... وكأن صواريخ غزة تساوي طائرات F35 والطائرات المسيرة الصهيونية ذات التكنولوجيا الحديثة ورصاص العدو يساوي حجارة أبناء فلسطين العزل... ثم ألا يخجل هؤلاء من تعاطف الصين وكوريا الشمالية مع الفلسطينيين المظلومين ومع ذلك لا يترددوا بالقول أنهم مسلمين ونسوا قوله تعالى (قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُم بِهِ إِيمَانُكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) فكلمة الجهاد الحقيقي ضد المغتصب الصهيوني أصبحت معرة ومدعاة للخجل بينما هدم الدول الشقيقة صار جهادا.

  • مجيد وهران

    أين المطبعات العربيات و لماذا لا يتكلمن في هذا الوقت ؟ ماذا يفغل العرب في الجمعية العامة للامم المتحدة ولماذا لا يشترون بأموالهم منصبا دائما في مجلس الامن مثلما يشترون مواقف هيئات و دول للتستر على الجرائم الانسانية قي اليمن و الصحرا الغربية و فلسطين و ليبيا

  • AhmedMouloudRaji

    اين جون بولتون و كريستوفر روس و اصدقاء االجزائر ؟ و اين دراهم ؟

  • maknin

    وقال تعالى: {لَّا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۖ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّـهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَن تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً ۗ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّـهُ نَفْسَهُ ۗ وَإِلَى اللَّـهِ الْمَصِيرُ} [آل عمرن:28] إلى غير ذلك من الآيات الدالة على هذا المعنى، المؤكدة له، تأكيدا يمنع تأويل الجاهلين، وتحريف المبطلين. فاتخاذ الكفار أولياء من دون المؤمنين، أي مناصرتهم ومظاهرتهم ومعاونتهم على أهل الإسلام كفر صريح، وردة سافرة، وعلى هذا انعقد إجماع أهل العلم.

  • Mohdz

    الدول العربية كى العادة تندد بي شدة و بي قوة

  • مواطن

    قضية الفلسطنيين قضية حقوق. وهل مجلس الامن الدولي محكمة؟ هناك محكمة العدل الدولية هي اللتي تبث في مثل هاذه القضايا. لا نعرف ما دور مجلس الامن الدولي هل من جانب الحروب بين الدول او في مجال الحقوق داخل الدول؟؟ المشكل في اسراءيل او فلسطين مشكل داخلي ليس بين دولتين. اما المشكل التارخي بين الاسراءليين و المسلمين و المسيحيين هو خارج نطاق حقوق الانسان. هنا لو حصل مشكل يؤدي الى حرب نقدر نتفهم موقف الدول العضمى اللتي تحوز على الاسلحة ذات الدمار الشامل لان حروب صغيرة بين دولتين قد تؤدي الى انزلاقات بين هاذه الدول و تؤدي الى حروب نووية. اجتماعهم يكون على اساس عدم التدخل و الالتزام بالحياد و ترك الامر الى المجلس الاممي onu مثل مشكل الصحراء الغربية اللتي اعلنت امريكا انحيازها الى طرف و هي في مجلس الامن. لو روسيا و الصين انحازت الى طرف الاخر سوف يؤدي الى نشوب حرب عالمية

  • حفيد يوغرطة النوميدي

    يجب ان ينتهي الارهاب الدولي العالمي الذي ترعاه الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها بالخليج العربي بالاراضي المحتلة بمعني يجب ان ينتهي دعم امريكا للارهاب الذي تمارسه الدولة الصهيونية باراضينا المحتلة فلسطين وفورا ضد اخواننا العرب السنة الصامدين منذ 1948م. كما نطالب العالم اجمع باقامة دولة فلسطذينية حرة مستقلة وعاصمتها القدس العربي الشريف . وعلي الدول العربية المطبعة مع الصهاينة علي حسااب دماء اخوانهم العرب السعودية والامارات والبحرين ومصر والاردن والمغرب والسودان وسلطنة عمان وقطر بان يقطعوا علاقاتهم الديبلوماسية مع هذا الكيان المجرم

  • المخبر السياسي

    القضية الصحراوية أولا. كان يجب مناقشة هذا الملف حتى لا يستفرد المخزن بخيرات الصحراء. إذ لا يعقل مرور 45 سنة من العمل دون الحصول على جزء و لو يسير مما تم صرفه في سبيل قضية الصحراء الغربية. أما فلسطين فلا يمكن فعل أي شيء أمام القوى العظمى المساندة للكيان الصهيوني.