الأربعاء 28 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 11 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 14:33
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

أحدثت مديرية التربية، الجزائر شرق، المفاجأة في امتحان شهادة البكالوريا دورة سبتمبر 2020، إذ تصدرت المرتبة الأولى على المستوى الوطني، في حين تمكنت ولايات المدية وتبسة والجزائر غرب، من حجز مكان لها ضمن المراتب الأولى، رغم انقطاع التلاميذ عن الدراسة لفترة ناهزت الثمانية أشهر، بسبب الوضعية الوبائية الحرجة.

بالمقابل، فقدت ولاية تيزي وزو الريادة في الامتحان، بعد سنوات من تربّعها على عرش الصدارة على مدار 12 سنة كاملة في الامتحانات المدرسية الرسمية دون منازع.

وصنعت مديرية التربية للجزائر شرق، الفارق في امتحان شهادة البكالوريا لهذه الدورة، بافتكاكها للمرتبة الأولى وطنيّا، إذ تمكنت من إزاحة مديرية التربية لتيزي وزو من طريقها، وذلك بفضل جهود الأساتذة والطاقم الإداري وكافة مستخدمي المديرية وكذا اجتهاد المترشحين الذي ثابروا واجتهدوا وتحدوا ظروف كورونا، التي تسببت في بقائهم في حجر منزلي صحي ناهز الثمانية أشهر كاملة، ومنعتهم من مزاولة دروسهم حضوريا، تليها في المرتبة الثانية مديرية التربية لولاية تلسمان، التي تمكنت من استدراك التأخر وعادت بذلك إلى مصاف الكبار.

وقالت مصادر “الشروق” إن ثلاث مديريات تربية للولايات ويتعلق الأمر بالمدية، وتبسة والجزائر غرب، قد صنعت الفارق في بكالوريا هذه الدورة، إذ أحدثت الاستثناء بتحقيقها لنتائج مرضية وجيدة، وتمكنت من استدراك التأخر، حين تمكنت من حجز مكان لها ضمن المراتب الأولى بعد مديرية التربية للجزائر شرق وتلمسان.

وأضافت المصادر ذاتها أن مديريتي البيض وبسكرة قد تمكنتا من المحافظة على نتائجها المقبولة جدا في امتحان شهادة البكالوريا، ورغم الظروف الاستثنائية الصحية القاهرة التي ميزت الامتحانات لهذه الدورة ببلادنا على غرار بلدان العالم، إلا أن التلاميذ تحدوا أزمة الوباء وافتكوا الشهادة بتقدير جيد وقريب من الجيد، على اعتبار أن نسبة الممتحنين الذين نالوا البكالوريا بمعدل 9 من 20 لم تتجاوز 1 بالمائة وطنيا.

لإعادة النظر في عملية التقييم
راسبون في البكالوريا يقررون الطعن في النتائج!

قرر مترشحون راسبون في امتحان شهادة البكالوريا دورة سبتمبر 2020، الطعن في النتائج بحجة أنها لا تعبر عن مستواهم الدراسي الحقيقي، خاصة فئة التلاميذ الذين تحصلوا على العلامة الإقصائية في بعض مواد الامتحان، رغم أن قانون الامتحانات قد جاء واضحا ولا غبار عليه.

ويحضر عديد من التلاميذ الراسبين في شهادة البكالوريا لهذه الدورة، الحاصلين على معدلات تتراوح بين 8.80 و8.70 و8.60 من 20، لرفع تظلماتهم على مستوى وزارة التربية الوطنية، للطعن في نتائج الامتحان التي وردت –على حد قولهم- غير معبرة عن مستواهم الدراسي الحقيقي، خاصة فئة المترشحين الذين تحصلوا على العلامة الإقصائية “صفر” في بعض المواد، رغم أن قانون الامتحانات قد جاء واضحا ودقيقا ولا غبار عليه، إذ تؤكد المادة 23 منه على أن كل مترشح تحصل على العلامة صفر في إحدى المواد الأساسية يقصى مباشرة من امتحان شهادة البكالوريا، في حين نص الشق الثاني من نفس المادة، على أن كل مترشح تحصل على معدل متوازن بين المواد الأساسية يقل عن 5 من 20 يقصى أيضا من الامتحان.

بالمقابل، فقد نصت المادة 25 من ذات القانون على أنه لا يقبل أي طعن فيما يخص إعادة تصحيح أوراق الإجابات أو إعادة النظر في قرار لجان المداولات، لأن التصحيح المطبق هو التصحيح “المزدوج”، وبالتالي في حال تجاوز الفارق في العلامات بين التصحيحين الأول والثاني، 3 نقاط في المواد العلمية والتقنية و4.5 في المواد الأدبية، يتم إخضاع الورقة مباشرة للتصحيح الثالث ثم التصحيح “المقوم”.

ويطالب أيضا الناجحون في شهادة البكالوريا، بإعادة النظر في عملية التقييم، التي وصفوها بالمجحفة في حقهم، مؤكدين بأن النتائج المحققة لا تعبر إطلاقا عن مستواهم الحقيقي، حيث التمسوا من وزير التربية الوطنية محمد واجعوط ضرورة التدخل العاجل، لأجل إنصافهم من خلال فتح باب الطعون أمامهم، وأوضحوا بأن الإجابات التي قدموها في مختلف مواد الامتحان، تؤهلهم للحصول على معدلات نجاح جيدة وممتازة تفوق 16 من 20.

نسبة نجاح بـ86 بالمائة في دورة 2020
البكالوريا “المتخصصة” تصنع التميز بثانوية “الشيخ بوعمامة”

حققت ثانوية “الشيخ بوعمامة” ديكارت سابقا، نتائج عالية في شهادة البكالوريا “المتخصصة”، بنسبة نجاح قاربت 86 بالمائة، في حين بلغت نسبة النجاح في البكالوريا العادية 60.60 بالمائة، فيما تمكنت “شعبة رياضيات” من افتكاك المرتبة الأولى في سباق الامتحان بنسبة نجاح قاربت 100 بالمائة.

وقفزت نسبة النجاح في امتحان شهادة البكالوريا “المتخصصة” دورة سبتمبر 2020 “أي الموجهة للمترشحين المغتربين والأجانب”، بثانوية “الشيخ بوعمامة” ديكارت سابقا بالمرادية الجزائر، من 37 بالمائة على مدار الأربع سنوات الفارطة إلى 85.92 بالمائة، إذ تم تسجيل تحسن جد ملحوظ في نتائج المترشحين، الذين تمكنوا من رفع التحدي رغم الوضعية الوبائية الحرجة التي تمر بها بلادنا، والتي فرضت ظروفا استثنائية قاهرة بدءا بغلق المدارس وبتعليق الدراسة مما ترتب عنه إسقاط لدروس الفصل الدراسي الثالث من الموسم الدراسي المنصرم 2019/2020، بحيث تمكن عدد معتبر منهم من نيل الشهادة بمعدل 16 على 20 فما فوق.

وعرفت أيضا نتائج امتحان شهادة البكالوريا “العادية” تحسنا كبيرا، إذ قفزت نسبة النجاح من 48 بالمائة على مدار الأربع سنوات الفارطة، إلى 60.60 بالمائة، بحيث تمكنت “شعبة رياضيات” من تصدر سباق الامتحان بنسبة نجاح بلغت 90 بالمائة، إذ تم تسجيل رسوب مترشح واحد فقط من إجمالي الممتحنين، في حين جاءت شعبة “اللغات الأجنبية” في المرتبة الثانية بنسبة نجاح بلغت 65.38 بالمائة، في حين تمكنت شعبة “تسيير واقتصاد” من افتكاك المرتبة الثالثة بنسبة نجاح بلغت 60.86 بالمائة، رغم أن هذه الشعبة قد جاءت في ذيل الترتيب وطنيا، فيما تم تسجيل تراجع شعبة “علوم تجريبية”، مقارنة ببكالوريا السنوات الفارطة، أين جاءت في المرتبة الرابعة بنسبة نجاح قدرت بـ54.54 بالمائة، في حين احتلت شعبة “آداب ولغات أجنبية” المرتبة الأخيرة.

البكالوريا الجزائر كورونا الجزائر

مقالات ذات صلة

  • الدرك والحماية يؤكدان

    خبر وفاة 9 أشخاص في حادث بالشلف "إشاعة"

    نفت مصالح الحماية المدنية والدرك الوطني، الأحد، المعلومات المتداولة حول وقوع حادث مرور خلف 9 قتلى بولاية الشلف. وأكدت صفحة طريقي التابعة للدرك الوطني في منشور…

    • 2730
    • 0
600

16 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • كمال

    لماذا اتفقدت ولاية تيزي وزو الريادة في الامتحان من يجيبنا

  • استاذ عطلته 06 أشهر و يخلص 12 شهر

    مشكلة كبيرة في قطاع التعليم
    أزمة قطاع التربية تم التحايل فيها بين النقابات و الوزارة لاخفاء الكارثة الحقيقة و الفشل الكارثي للمنظومة التربوية
    تخفيض معدل النجاح سيبقي وصمة عار في جبين الوزارة و النقابات المتحايلة
    و المفاجأة جاءت من الاحرار الذين انقطعوا عن الدراسة منذ 30 الي 40 سنة و حصلوا علي معدلات قوية أحسن بكثير بعدد هائل من التلاميذ المتمدرسين

  • معزة و لو طارت

    يا لطيف من هذا الجيل مبصٍّص يناقشون حتى القانون هو أزرق وزيد شرك فمو تضرب على الورقة تلقاها تشف ياخي جيل

  • مختار

    و قل جاء الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا

  • أحمد

    سلام الله عليك…كلامك لا يدل على علم بمراحل التصحيح في البكالوريا…يا ليتك سألت قبل كتابة المقال…شكرا

  • علي فرحات

    في الحقيقة لم تصل الى الريادة اصلا لان الامور كانت تسير بالمقلوب في زمن العصابة زمن (اويحي وتوفيق ) والدليل اننا لم نسمع عن انجازات او بحوث علمية وصلت خارج الجزائر لطلبة جامعة تيزي وزو كبقية بعض جامعات الجزئر لاننا نعرف المستوى الحقيقي للطلبة ماتغطوش الشمس بلغربال !!! هذه بداية تصحيح الامور يحيا الاصبع لزرق!!!!

  • Mustapha

    في تيزي وزو تعطلت الصبورة السحرية هذا العام

  • ? ou va l algerie

    باك 2020 بمستوى نهاية التعليم الابتدائي لمدرسة زمان يوم كان التلميذ الجزائري يغادر الابتذائي الى المتوسط وهو يتقن اللغتين كتابة ونطقا واليوم للأسف يستنجد الجامعيين بمتقاعدي مدرسة زمان من أجل تحرير طلب خطي أو ملا صك بريدي… الخ الجزائر الى أين ?

  • متشافي مؤهل

    أصلا الباكالوريا الحالية لا تعبر عن المستوى الحقيقي لأغلب التلاميذ، الشيئ الجديد هو أنه أصبح عادي لتلميذ أن يأمل الحصول على معدل في الباكالوريا يفوق ما كان يحصل عليه خلال الفصول الدراسية، قد كان في السابق قبل ما يعرف بإصلاحات بداية الألفية، ماعدا حالات قليلة، جل الممتحنين يحصلون على معدل بكالوريا أقل من المحصل خلال الفصول الدراسية، أحيانا نسبيا و أحيانا كثيرا.

  • okba

    بكالوريا الكورون والاستفتاء ..كان منالمنطقي اعلان سنه بيضاء

  • ابو محمد

    الظلم في كل مكان…ابنتي ايضا احست بظلم كبير بعد رسوبها و على ان العلامات المتحصلة بعيدة عن ما كانت تظن و الحمد لله على كل حال

  • قل الحق

    سبحان الله يا لطيف انت لي تعلم….الله يرحمك يا الحاج محمد العنقى!!!

  • Hammi Houria

    انا خدمت لازم نجيب فالعلوم 19 حسب التصحيح الوزاري و هوما مظولي 9،5 و الرياضيات تاني خدمت مدولي غير 3،ف روحولي كامل الباك تاعي و دوك لوكان ندير الطعن يقبلولي و لالا

  • المعتصم

    في هذه السنة تم تشديد الحراسة على الغش ربما قل كثيرا هذا العام في الولايات التي كانت تحتكر الريادة المزعومة

  • عقبة بن نافع

    قلتها في وقتها: هل يعقل أن تتربع ولاية جبلية، أين يسكن طالبوها في مناطق أبعد وأغبن، على ولايات ساحلية أين يتوفر النقل والاطعام؟؟؟
    هل يعقل أن تتربع لمدة 12 سنة متالية لولا تدخل أيدي عفنة أرادت رهن المنطقة؟
    تيزي وزو عضو حيوي من أعضاء الجزائر، وشعبها زمرة من زمر الجزائر، فما يضرها يضرنا وما ينفعها ينفعنا، لكن ما كانوا يفعلونه لها من غش كان ضرره أكبر من نفعه، إذ يصل الطالب ويتربع على مقعد إداري أو طبي أو صناعي وهو لا يفهم ولا يتقن المال الذي دخله، فالضرر أكثر من النفع، بل كانت القضية محاولة السيطرة على المراكز الادارية والعلمية بتخطيط من فرنسا ومن عصابة المال الفاسد.

  • بخدة بخدة

    ويحضر عديد من التلاميذ الراسبين في شهادة البكالوريا لهذه الدورة، الحاصلين على معدلات تتراوح بين 8.80 و8.70 و8.60 من 20، لرفع تظلماتهم على مستوى وزارة التربية الوطنية، للطعن في نتائج الامتحان.
    مرمدوا الباك وعجبتو به.بصح اللي دارو ب09 هو السبب.

close
close