-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
دعا إلى التحرر من الأحكام القيمية والنظرة المسبقة جمال يحاوي:

الجزائر ليست أسوأ نموذج في المقروئية والرقمنة لن تقضي على الكتاب الورقي

زهية منصر
  • 199
  • 0
الجزائر ليست أسوأ نموذج في المقروئية والرقمنة لن تقضي على الكتاب الورقي
أرشيف

قال مدير المركز الوطني للكتاب الدكتور جمال يحياوي أن الجزائر ليست أسوأ نموج للمقروئية في العالم، ودعا يحياوي إلى التحرر من الأحكام المسبقة وتجاوز النظرة السوداوية عند الحديث عن علاقة الجزائري بالكتاب، مؤكدا أن الصورة النمطية التي يتم تداولها عادة للغربيين وهم يقرأون في وسائل النقل لا تعبر دائما عن الحقيقة، لأن لكل شعب ظروفه وطقوسه.
وحسب يحياوي فإن الجزائري وإن كان لا يقرأ في وسائل النقل لا يعني انه لا يقرأ على الإطلاق.
وأضاف يحياوي على هامش اليوم البرلماني حول المقروئية والذي احتضنه المجلس الشعبي الوطني أمس أن التخوف من أن تقضي الرقمنة على الكتاب الورقي ليس في محله، لأن الرقمنة هي وسيلة ودعامة، فقد انطلقت في المجالات الاقتصادية ووصلت إلى الكتاب، لكنها لا تقضي على الكتاب.
واستند يحياوي في الرأي الذي طرحه خلال الندوة إلى مجموعة من الأرقام التي تناولت وضعية الكتاب في العالم خلال الجائحة. ففي الولايات المتحدة الأمريكية مثلا وخلال سنة 2021 فقد سجل سوق الكتاب الرقمي 75 ألف كتاب صوتي مقابل 60 ألف كتاب ورقي، أي بتغير طفيف جدا وهذا في الوقت الذي كان يعتقد البعض أن الجائحة ستعرف تحولا نهائيا من سوق الكتاب الورقي إلى الرقمي، ورغم أن الجائحة أثرت على عدة مجالات وعرفت تحولا رقميا كبيرا، لكنها لم تؤثر على سوق الكتاب في هذا الجانب.
ولكن العالم العربي ما يزال بعيدا جدا عن اللحاق بالركب، وحسب الأرقام التي قدمها مدير المركز الوطني للكتاب فإنه من بين 5 ملايين كتاب طبع عالميا عام 2021 لم يكن نصيب العالم العربي إلا مليون كتاب فقط ولم يتجاوز حجم الكتب المطبوعة رقميا عند العرب 7 آلاف كتاب فقط.
وفي إطار الإحصائيات التي عرضها يحياوي في البرلمان فإن الولايات المتحدة سجلت نسبة 23 في المائة من الأشخاص الذين اقتنوا الكتاب الكترونيا مقابل 44 في المائة للكتاب الورقي، كما سجلت بريطانيا نسبة 20 في الاقتناء الالكتروني في نفس المجال مقابل 48 ورقيا وسجلت ألمانيا نسبة 10 في المائة اقتناء الكترونيا مقابل 58 في المائة للكتاب الورقي في حين كان نصيب الصين 26 في المائة اقتناء الكتروني مقابل 33 في المائة للكتاب ورقي.
هذه الأرقام تؤكد أن الرقمنة لن تقضي على سوق الكتاب الورقي والذي سجل مثلا خلال سنوات الجائحة رقم أعمال قارب 7 بنسبة 1.1 مليار دولار في أمريكا مقابل 150 مليون دولار لكل دول العالم العربي مجتمعة أي بنسبة لا تتجاوز 1 مليون دولار.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!