-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أكاديميون أجانب ومتعاملون في السياحة ضمن ضحايا الفضيحة

“الجوية الجزائرية” تترك مسافرين بلا تكفل في مطار هواري بومدين

الطاهر حليسي
  • 4100
  • 7
“الجوية الجزائرية” تترك مسافرين بلا تكفل في مطار هواري بومدين
أرشيف

طالب، مواطنون مسافرون على الرحلة الجوية أ ش 6038 التي كان مقررا أن تقوم برحلتها الجوية، الأحد، من الجزائر إلى مطار باتنة الدولي، بفتح تحقيق حول الظروف السيئة التي عومل بها الركاب وبينهم أجانب من عدة جنسيات أوروبية وعربية، كانوا بصدد الحلول بمدينة باتنة للمشاركة في ملتقى دولي جامعي.
وحرر أكثر من 30 مواطنا شكوى موجهة للمدير العام لشركة الجوية الجزائرية طالبوا فيها بمعاقبة المسؤولين الذين لم يحسنوا التصرف من خلال توفير المبيت والإطعام بعد إلغاء الرحلة في آخر لحظة. وحسب الشكوى التي تحصلت عليها الشروق، فإن المسافرين تم نقلهم للمدرج حوالي الساعة الخامسة وتسع دقائق مساء ثم أعيدوا بعدها إلى قاعة الركوب دون تفسيرات وتوضيحات، لكنهم علموا أن التأخير راجع لعدم حضور طاقم الطائرة جراء الازدحام المروري، ثم أطلعوا بعد ساعة من ذلك بإلغاء الرحلة بسبب الاضطراب الجوي الذي مس ولاية باتنة.
وقال المشتكون أن الشركة لم تتكفل بتداعيات الإلغاء من حيث توفير الإطعام والأكل للمسافرين وبينهم أجانب مثل ما تفرضه الأعراف الدولية في مجال الطيران، بل إن المشتكى منهم تعاملوا معهم دون أدنى تقدير، مطالبين إياهم بضرورة انتظار رحلة السادسة أو السابعة فجرا من اليوم الموالي، ما دفع الكثيرين للاحتجاج، بل ومغادرة المطار للحاق بمدينة باتنة عبر سيارات الأجرة لارتباطاتهم المهنية، غير أن التصرف ترك الأجانب في حالة ارتباك وحيرة لتدبر أمرهم، واندهشوا لغرابة الموقف. وانتقد الركاب وبينهم مختصون في التعاملات السياحية الصورة المسيئة التي قدمتها الشركة للضيوف الأجانب من واجهة البلاد مطار هواري بومدين الدولي، داعين لاتخاذ إجراءات تأديبية ضد المسؤولين عن الفضيحة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
7
  • وناس فرنسا

    شئ عادي ومألوف لدى الجوية الجزائرية أن تلغي الرحلة او تترك الركاب دون تكفل فهذا من ثقافة الشركة
    والأدهى من هذا كنت مسافر من مطار بسكرة سنة 2014 الى باريس وألغيت الرحلة بسبب الزوابع الرملية
    ولم يردوا لي ثمن زيادة الوزن 4000دينار وقال لي المكتب التحصيل أغلق أرجع غدوه والله حتى اليوم
    لم أسترجع دراهمي الجوية الجزائرية أصبحت عبارة على عصابة لنهب دراهم الشعب

  • العيبي باتنة

    تصحيح على تعليقي السابق الرحلة التي تكلمت عنها كانت متوجهة الى ليون وليس باريس عفوا

  • العيبي باتنة

    أنا كنت مسافر يوم السبت من باتنة الى باريس على الرحلة رقم ah1038 على الساعة 14-25 ألغيت الرحلة تماما وتركونا الى غاية الساعة الخامسة بدون تكفل يذكر لا أكل لانقل بعد ان وعدونا ان ينقلوننا الى مطار قسنطينة بالحافلات لنقلنامن هناك الى باريس ثم بعد ذلك قال احد الموظفين ان الرحلة ألغيت وليس لكم اي حق لا في النقل ولا في الاكل لانه اذا كان سبب إلغاء الرحلة الأحوال الجوية فلا حق لكم في شئ وفينا كبار السن والأطفال والنساء والمرضى أنا خرجت من المطار عائدا الى بيتي وتركتهم يهددون الذين رفضوا العودة الى ديارهم وجاؤوا لهم بالشرطة لإخراجهم من المطار بالقوة علما انه في الخارج وسائل النقل تكاد تكون منعدمة

  • Voyage

    Si vous pouvez éviter Air Algérie, faites-le. Il existe d'autres compagnies à prix compétitifs et plus fiables. En cas de retard, vous êtes pris en charge et remboursés pour annulation. Avant, je prenais Air Algérie croyant que c'était plus pratique pour un vol direct, mais plus maintenant. Je préfère faire escale quelque part et ce n'est pas si mal que de subir les mauvaises humeurs d'Air Algérie qui ne respecte pas les passagers et qui n'applique pas les règles pour leurs connaissances en leur permettant un surpoids de dizaines de kilos, les meilleures places et meilleurs prix.

  • Sofiane iazouguene

    نفس المشكلة حصلت لي من لندن إلى مطار الجزائر يوم الأحد. كانت المعاملة من طرف السيدة المسؤولة في الجوية الجزائرية في مطار لندن جد سيء.وعند وصولي إلى المطار فان نصف اغراضي لم تصل .هذه هي المرة الأولى والأخير أسافر مع خطوط الخرطي والمعرفة. حسبي الله ونعم الوكيل في المسؤلين.

  • محمد الزين

    منذ الصغر وانا اعامل بهذه الطريقة من طرف عمال الجوية،لااحترام لا معاملة ولا اخلاق ،بدون الحديث عن التاخير والالغاء،حسبنا الله ونعم الوكيل،ولكن السبب يكمن في الموظفين لهذه الشركة فهم اصحاب معارف ونفوذ لذا هم لايحسنون التعامل مع الزبون

  • المسعود الجلفة

    مطار هواري بومدين لا توجد به كراسي للمسافرين في قاعة الانتظار . الشيوخ والمرضي والعجزة يبقون واقفون او يجلسون علي السلالم و الادراج الاسمنتية وكأن الجزائر ومطار عاصمتها لا يملك ثمن شراء العشرات من الكراسي المريحة للعجزة والمرضي وغيرهم . فما بالك بنوعية الطائرات وصيانتها و الخدمات المقدمة فيها ونوعية التكوين وغيرها