الأحد 19 أوت 2018 م, الموافق لـ 08 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 18:02
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
رويترز

رجل يقف وسط أنقاض مبان مدمرة في بلدة دوما في الغوطة الشرقية في سوريا - 5 مارس 2018

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الجيش السوري طوق فعلياً مدينتي دوما وحرستا في الغوطة الشرقية بتقدمه في مناطق بينهما وبين بقية أجزاء الجيب الخاضع لسيطرة المعارضة، وفق ما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

وأضاف المرصد، أن تقدم الجيش، صباح السبت، تضمن السيطرة على مدينة مسرابا عند نقطة ضيقة تربط شمال الجيب بجنوبه.

من جهته، قال التلفزيون الرسمي، السبت، إن الجيش السوري كثف عملياته في الجزء الأوسط من الغوطة الشرقية، وهي منطقة توشك عملياته فيها أن تؤدي إلى شطر الجيب إلى نصفين.

وذكر التلفزيون، أن الجيش يتقدم قرب مسرابا ومديرا اللتين تمثلان نقطة الوصل الأخيرة بين شمال وجنوب غوطة دمشق الشرقية.

وتقول جماعتا جيش الإسلام وفيلق الرحمن المعارضتان الرئيسيتان في الغوطة الشرقية، إنهما وجهتا هجمات مضادة في الأيام الأخيرة أسفرت عن استعادة بعض المواقع.

ويقول المرصد السوري، إن الحملة العسكرية قتلت أكثر من 900 مدني منذ بدئها في 18 فيفري الماضي.

وأصدر مجلس الأمن الدولي قراراً في 24 فيفري يطالب بهدنة لمدة 30 يوماً في أنحاء سوريا لكن الحكومة السورية وحليفتها روسيا قالتا إن الهدنة لا تشمل جماعات المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية التي يصفونها بأنها جماعات إرهابية.

وبالنسبة لسكان الجيب الذي يقطنه نحو 400 ألف شخص وفقاً لتقديرات الأمم المتحدة فقد جاء الهجوم بعد سنوات من الحصار الذي تسببت في نقص في إمدادات الغذاء والدواء.

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!