السبت 15 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 07 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 22:31
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف

أدانت محكمة الشراقة، الأحد، رئيس صندوق بالمركز الوطني للبحث في علم الآثار 5 سنوات سجنا نافذا و200 ألف دج غرامة نافذة، لارتكابه جنحتي اختلاس أموال عمومية والتزوير واستعمال المزور في محررات مصرفية.
وحسب ما دار في جلسة المحاكمة الأسبوع المنصرم، فإن ملابسات القضية بدأت عندما قرر المتهم الاعتراف بالتجاوزات التي اقترفها طيلة 6 سنوات من عمله بالمركز الوطني للبحث في علم الآثار، بعد تأنيب ضميره، معترفا في جميع مراحل التحقيق معه وحتى خلال مثوله أمام القاضي الجزائي، حيث صرح أنه قام بعدة اختلاسات وصلت إلى 580 مليون سنتيم، منذ أن التحق بمنصبه على مستوى المركز وذلك سنة 2008، وتمت ترقيته سنة 2010 ليعين رئيسا للصندوق، موضحا أنه سرق الأموال، منتهجا طريقتين، حيث يقوم تارة بتغيير تاريخ وصولات الشراء المسلمة له مع ترك المبلغ المالي المحرر عليها. وفي أحيان أخرى يسجل عمليات حسابية وهمية في دفتر الصندوق، مستعملا تلك الوصولات، وعن عدم اكتشاف المفتشين بالمركز الواقعة، لأنهم لم يعثروا على أية وثيقة تثبت الاختلاس، أكد المتهم انه بعد أن قرر الاستقالة، ترك مفتاح مكتبه وجميع الوثائق التي كانت بعهدته عند زميل له، طالبا منه تسليمها للمديرة، هذه الأخيرة التي رفضت أخذها، لأنها حسبه كانت مغادرة المركز وبصدد تسليم المهام لخلفها.
جدير بالذكر، أن وكيل الجمهورية التمس في حقه السجن 7 سنوات نافذة وغرامة بقيمة 200 ألف دج. وقد طلب دفاع الطرف المدني الممثل القانوني للمركز إلزام المتهم إرجاع المبلغ المختلس مع تعويض قدره 50 مليون سنتيم.

https://goo.gl/ric954
التزوير محكمة الشراقة من المحاكم

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close