الخميس 19 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 19 محرم 1441 هـ آخر تحديث 23:36
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

الحراك السلمي.. و”حمالات الحطب”

حسان زهار كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 6

لا يمكن فصل تصريح مقران آيت العربي، بأن الضغط يجب أن يبدأ يوم 6 سبتمبر.. إلا ضمن سياق الوضع العام في البلاد، ونذر التصعيد التي تلوح في الأفق.

في نفس وقت هذا التصريح، كانت الطرقات الرئيسية المؤدية للعاصمة تعيش حالة اختناق مروري رهيب.. الآلاف من السيارات والمواطنين.. عاشوا ساعات الجحيم تحت أشعة شمس حارقة.. بينهم كان هنالك مرضى يتنفسون اصطناعيا داخل المركبات وسيارات الإسعاف.

التعليقات الصادمة التي سمعناها من المواطنين بعد يوم “الحشر” هذا.. لم تكن تختلف في نبرتها الساخطة.. عن نبرة ما تحدث به مواطنون آخرون.. وقفوا في طوابير طويلة من أجل الظفر “بشكارة” حليب: لقد قمنا بثورة من أجل أن نعيش مجددا كل هذا الذل والخراب.

وما وقع أيام العيد وقبله.. وقع ضمن ذات منطق “التيئيس”.. فالحرائق الرهيبة أتت على مساحات واسعة من الثروة الغابية.. وحولت مدننا بأكملها مثل قسنطينة.. إلى كتلة تنتمي الى الجحيم.. مع ما رافقها من عمليات قطع للكهرباء والماء.. في مثل هذه الأجواء الحارة.. نكون بصدد عملية “مبرمجة” لإخراج الناس عن جلودهم، وهنا لا يتعلق الأمر بالمعارضين أو المؤيدين، بل بوضع يستهدف معنويات الجميع بلا استثناء.

بالنسبة للكثير من الشرفاء والوطنيين.. هذا الأمر لا يمكن أن يكون عفويا أبدا.. ولمن يقرأ حركة التاريخ المعاصر.. لا بد أن تعود به الذاكرة إلى الأيام العصيبة التي عاشتها مصر بعد انتخاب مرسي رئيسا للبلاد.. وكيف بدأت آلة الدولة العميقة عملها.. في قطع الكهرباء على المواطنين.. ومنع وصول شاحنات الوقود إلى المحطات.. عبر شرائها وصب محتوياتها في الصحراء كما أثبتت التحريات حينها.. ما أحدث شللا شبه كامل في البلاد.. وطوابير لا حصر لها من السيارات أمام محطات الوقود.. وحالة من الغضب الشعبي العارم ضد حكم الإخوان.

ولعل ملامح ما تقوم به جمعية “راج” التي اقتحم بعض أعضائها اجتماع لجنة الحوار.. لا تبتعد كثيرا عن دور “تمرد” في مصر.

بالنسبة للأطراف الرافضة للانتخابات كمبدأ للخروج من الأزمة.. لأنها ستعريها في المنعرجات الحاسمة.. فإن هذا ما يسمى “عملية التسخين” للعصيان المدني الذي تم التلويح به من طرف البعض وسط الحراك قبل أسابيع.. وتولى الترويج له بعض نجوم “اللايف” العاطلين عن العمل من الخارج.

ولأن تلك الأطراف أدركت سلفا.. أن رهانها سيكون خاسرا من البداية على نجاح العصيان.. في ظل التفاف نسبة كبيرة من الشعب حول جيشه.. فقد عملت على تأجيل الأمر.. والتمهيد له عبر خلق “الأزمات” الحياتية المرتبطة مباشرة بمعيشة الناس وراحتهم، بينما تركت مهمة تيئيس الناس في الجانب السياسي.. لما يسمى بهيئة الوساطة والحوار.. حيث يكفي أن يتفحص المواطنون وجوه (الحوار والحكمة) الذين يتم الترويج لهم.. حتى يتحول أكثر الناس إلى الضفة الأخرى.. مع جماعات التصعيد والعصيان.

إذا ما استمر هذا الوضع على حاله.. من حالة الغموض والفوضى.. وعدم القدرة على إعادة روح التفاؤل إلى المواطنين.. عبر رسم طريق واضحة وسريعة للحل.. خارج دائرة التسويف.. واللجان التي “تفرخ” لجانا مثلها أو أسوأ منها.. فإن المراهنين على تاريخ السادس من سبتمبر كبداية للتصعيد.. ومع الدخول الاجتماعي.. سيجدون إلى جانبهم جحافل من الغاضبين والناقمين.. لكي يدفعوا بهم إلى “المحرقة”.. بينما يواصلون هم ممارسة هوايتهم المفضلة.. في التحريض ضد الاستقرار تحت المكيفات الهوائية ذات الجودة العالية.

صناعة المحرقة إذن.. بعد الحراك السلمي.. تبدأ بلا شك عبر تثبيت “الأفران” المتحركة في الطرقات.. وتعذيب الناس بالساعات الطويلة فيها، ولن تنتهي عند حدود من يصبون البنزين على النار.. من (حمالات الحطب) في الداخل والخارج.. بل هي ولا شك ممتدة للأسف حتى للذين يدّعون أنهم يلعبون دور رجال الإطفاء.

مقالات ذات صلة

  • "حرب" الانتخابات.. تكون أو لا تكون؟

    أن ترفض الانتخابات فهذا من حقك، لكن أن تمنعها بالقوة، كما صرح بذلك بعض الناشطين، فهنا المشكلة. المعركة الكبرى التي ستدور رحاها في الأيام والأسابيع المقبلة،…

    • 808
    • 4
  • مخاطر تفويت فرصة الانتخابات هذه المرة

    لن تكون مخاطر تفويت فرصة انتخابات 12 ديسمبر التي تم الاعلان عنها أخيرا، بنفس مستوى مخاطر الغاء انتخابات 4 جويلية، ولا الغاء أو إسقاط انتخابات…

    • 920
    • 5
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • يونس

    يجب مصارحة الناس و كشف الخلايا النائمة” التابعة لعصابة 92-2019 التي تدعو إلى العصيان المدني و الدفع بالبلد إلى تكرار محرقة العشرية الخمراء…فمن هم و من هو زعيمهم الهارب إلى أمه الحنون؟ و الذين ساندوه سنة 92 لما قاد الانقلاب على الرئيس الشاذلي و السطو على الخيار الحر للشعب آنذاك…حيث الذين ساندوه من الأحزاب التي تدعي اليوم أنها تدافع عن حرية الشعب من أمثال سعدي و /قرانهم آيت الغربي..

  • moha

    حسب تحليلك ان العصابة هي مازالت تتحكم في الامن وتامر بالحواجز لمنع دخول الناس للعاصمة!!! الان لازم تقول من هي العصابة اهي جديدة ام قديمة.

  • محمد 🇩🇿

    دعونا نتذكر ما قاله “إدموند بورك” : ” الشئ الوحيد الضروري لإنتصار الشّر أنَ الرجال الجيدين لا يفعلون شيئاً “

  • elarabi ahmed.

    مند الأنقلاب على الشرعية الثورية والجزائر تعيش على مصادرة كل شيء وعندما بدأ الحراك انبعث أشقاها من الدين يعضون الأيادى التى صنعتهم على شيطنة بعض الرموز والمطالب .(بئس العيش أن يحيا الجسد ويموت الوطن )

  • سالم

    البعض – وللأسف نشاطهم كبير إعلاميا – يدفعون إلى أحد أمرين:
    إما أن تسير الأمور على هواهم
    وإما الدفع بالأمور إلى تدخل الجيش بقوة
    وفي كلتا الحالتين سنجد أنفسنا في فوضى

  • HOCINE HECHAICHI

    أ.”لمرافقة” الحراك (المخترق من الFIS وMAK ) : القيام “بتصحيحية” لتسريع إزالة الرموز الكبيرة لنظام بوتفليقة (خاصة بدوي وبن صالح) .
    ب. للخروج من الأزمة الاقتصادية ومن ثم من التخلف: الدخول في” اقتصاد حرب ” لمدة 10- 15 سنة أساسه الشعب العامل والتقشف والانغلاق وتنظيم النسل وتنظيف المحيط بإدارة تكنوقراطيين (مع احترام التوازن الجهوي ونوع من “الأتوقراطية”) في إطار الجمهورية الثانية.
    الحلول الأخرى : خطب رنانة وشعارات جوفاء.

close
close