الثلاثاء 18 فيفري 2020 م, الموافق لـ 23 جمادى الآخرة 1441 هـ آخر تحديث 11:26
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

الحراك يسقط رئاسيات جويلية

ياسين فضيل مدير تحرير المجلة
ح.م
  • ---
  • 0

كما كان متوقعا.. الحراك أسقط رئاسية جويلية بالضربة القاضية، وبات جليا التفكير في مرحلة انتقالية محددة، ترأسها شخصيات محل قبول من طرف الشعب، لأن الاستفتاء الشعبي كل جمعة أضحت نتائجه يراها المواطن رأي العين، وأن شهر رمضان وأثر الصيام لم يثن من عزيمة الجزائريين للخروج في مسيرات حاشدة في كامل التراب الوطني، رفضا قاطعا لإجراء الانتخابات الرئاسية في جويلية، كما كان مقررا برئاسة حكومة بدوي وفوقه رئيس الدولة بن صالح.

الآن حصحص الحق، ولم يبق أمام بن صالح وبدوي إلا الامتثال لمطالب الشعب، واستخلافهم لهيئة رئاسية، لأنه هو الحل الواقعي المتاح حاليا بقيادة حكومة كفاءات وطنية لتحقيق مطلب الملايين من الجزائريين، غرضها السهر على تنظيم أول انتخابات رئاسية حرة وشفافة، بعيدا عن رموز النظام الذي في رصيده 15 استحقاقا انتخابيا شهدت كلها التزوير والقفز على إرادة الشعب.

إذن الوضع الحالي لا يحتمل التأجيل، وأي مراوغة للحراك الشعبي، فإن عواقبها خطيرة على الوضع العام للبلاد، ويجب تغليب صوت الحكمة في خضم التجاذبات السياسية بين الأحزاب والشخصيات العامة، في كيفية التعامل مع وضع الجزائر بعد جويلية إذا لم يتم الامتثال لمطالب الشعب، وكذا تأثيره على الواقع التعيس للمواطنين الذين أصابهم القنوط من جراء الفساد من مسؤولين في الدولة، من البلدية صعودا إلى أعلى هرم في الرئاسة.. ألا يستحق هذا الشعب الذي بح صوته ولم يسمعه أحد… أن يبني مستقبل بلاده وأولاده بيده.. فهل تتحقق أمنية هذا الشعب..؟

الافتتاحية
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close