الخميس 14 نوفمبر 2019 م, الموافق لـ 16 ربيع الأول 1441 هـ آخر تحديث 22:40
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

الحساب بأثر رجعي!

ح.م
  • ---
  • 3

من بين أهم الملفات والأولويات، التي يجب على الرئيس الفائز في الانتخابات الرئاسية، مواصلتها والاتكاء عليها وعدم إلغائها أو التراجع عنها، هي مكافحة الفساد والمفسدين، وإذا أسقط أيّا كان هذه المسألة من برنامجه وخطة عمله مستقبلا، فإن الكارثة والعياذ بالله ستكون حتما مقضيا!

محاربة الفساد والفاسدين والمفسدين و”الباندية” والسرّاق وناهبي أموال الشعب والدولة، كان ومازال وسيبقى إلى ما لا نهاية، مطلبا شعبيا، ظهر بقوة واستمرار خلال الحراك السلمي، وهذا ليس بدعة ولا استثناء، فقد تضّرر المواطنون ومعهم الخزينة العمومية والمصالح العليا للدولة، من آفة النهب والسلب، التي أفرغت الخزائن وضربت الاقتصاد الوطني، وعبثت بالمشاريع والصفقات، والأخطر من ذلك، أنها قنّنت للفساد وجعلت منه وظيفة!

المصيبة أن الفساد عشّش هنا وهناك، وجنّد للأسف الوزير والوالي والمدير والمير، وجعل من عديد المسؤولين في مختلف القطاعات والتخصصات، رهينة الرشوة و”التشيبا” والعمولة، وأضحت الصفقات المشبوهة والتدليس والغشّ والتزوير والمحاباة، أقصر طريق لتسمين رجل أعمال على المقاس، وخنق رجال الأعمال الحقيقيين، وبالتالي خلق مجال أوسع للابتزاز والمقايضة خارج القانون والأخلاق والضمير!

لا يمكن للجزائريين أن يتسامحوا مع ظاهرة الفساد، أو يرضوا بالسكوت عنها، أو العودة إليها، بعد ما لاحت في الأفق تباشير نهايتها، بالتحقيق مع المتهمين والزجّ بهم إلى السجون في انتظار محاكمتهم، لكن من بين أماني الخيّرين والمخلصين، أن يتمّ استعادة الأموال المنهوبة، حتى يتم توظيفها مجددا في البناء والتشييد وصناعة البسمة والأمل!

مخطئ هو من السياسيين والمترشحين لمنصب رئيس الجمهورية، أو الراغب في منصب وزير ضمن الحكومة القادمة، أو نائب في برلمان الجزائر الجديدة ومجالسها المحلية المنتخبة، أن يعتقد بأن تجاهل أو نسيان شعار “كليتو البلاد يا السرّاقين”، الذي دوّى في المسيرات المليونية الأولى، واستمرّ طوال 7 أشهر كاملة على ألسن مواطنين يدعمون محاربة الفساد ويباركون مساعي قطع دابره وتقليم أظافر عرّابيه والمستفيدين منه!

لسان حال المواطنين الراغبين في التغيير المنهجي، يردّد بلا تردّد، بأن محاربة الفساد لا ينبغي بأيّ حال من الأحوال ولا أيّ مبرّر أن تسقط بالتقادم، بل على الحساب والعقاب أن يكون بأثر رجعي، حتى يأخذ كلّ ذي حقّ حقه، ولا تضيع الحقوق وتعود إلى أصحابها، وصحابها هنا هو الشعب من خلال الخزينة العمومية التي حوّلها مشروع “أفسدة” المجتمع إلى “ملك بايلك” مستباح من طرف مفسدين لا يحللون ولا يحرّمون ويرضعون من كلّ الضروع!

حق الرد

مقالات ذات صلة

  • حول شعار "8 أشهر بركات"

    يخطئ كثيرا، من يعتقد أن المسيرات التي ظهرت مؤخرا دعما للانتخابات، هي كلها مدعومة من السلطة، وأن كل من فيها "كاشريست". ويخطئ أكثر، بل يكون واهما،…

    • 929
    • 5
  • وباء الفساد!                  

    لا يبدو أن الحرب الشرعية والمشروعة المفتوحة على الفساد والمفسدين ستتوقف غدا، بمصالح الضبطية القضائية، من أمن وعدالة، تواصل فتح الملفات بالتحقيقات والتحريات، آخرها وليست…

    • 297
    • 3
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نمام

    اننا لانصلح الاخطاء او نحاكم جرائم ومجرمين وانما نريد ان نغير عصرا باكمله الى عصر اخر فبالامس الاستعمار في مرحلته العسكرية كنا ندرك انه احتلال وسنستقل اما ما يحدث اليوم وخلال عشرين سنةنحن في عصر لم ننتقل ولم نتغير وليس الرئيس المقال من الشعب وحده المسؤول فكل من زكى وجوده وزين له القول بمعسول الكلام وصمت شيطانه الاخرس وزين طريق الموافقةو الانزلاق

  • كرمنال

    اغلب الفاسدين و المفسدين هم من اهل الصنعة الذين يستغلون المهنة لقضاء مآربهم من سكنات اجتماعية و منح الدراسة بالخارج لاولادهم و اقاربهم و زيد,,,لما تقوموا بالتصريح الشرفي امام الخلق عن المزايا التي تحصلتم عليها من وراء الستار عندئذ يحق لكم الكلام عن الفساد

  • الخلاط الجلاط

    عبارة تعزى الى الرئيس بومدين رحمه الله:” من هو الطاهر ابن الطاهر الذي يطهر…”

close
close