-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

“الحضري”… التاجر الذي لا يتنازل عنه سكان غليزان

الشروق أونلاين
  • 2410
  • 0
“الحضري”… التاجر الذي لا يتنازل عنه سكان غليزان

رغم التطور الحضاري الذي عرفته الجزائر تبقى ولاية غليزان محافظة على بعض العادات والتقاليد التي تربطها بالعمق التاريخي لهذه المنطقة. ومن بين هذه العادات التي بقي سكان وأهالي ولاية غليزان وما جاورها محافظين عليها، تجارة “الحضري” أو البيع بالتجول وهذا رغم ما عرفته‮ ‬المنطقة‮ ‬خلال‮ ‬العشرية‮ ‬الماضية‮ ‬من‮ ‬تدهور‮ ‬في‮ ‬الوضع‮ ‬الأمني‮.‬نور‮ ‬الدين‮. ‬و
على الرغم من التقدم الحاصل على مستوى أساليب وطرق المعاملات التجارية، إلا أن بعض العادات لازالت قائمة وراسخة داخل المجتمع الغليزاني ولازال بعض الأهالي يحبّذون تجارة الحضري التي حالت دون الاختفاء والتي أصبح بقاؤها في حد ذاته موضوع حديث واستغراب من طرف بعض الفئات‮.‬

“الحضري” شخص يمتهن التجارة بطريقة متميزة عن غيره من التجار، إذ يجول عبر المدن والبوادي والقرى العميقة إما مشيا على الأقدام أو باستعمال بعض الحيوانات الأليفة كالحمار أو البغل أو استعمال بعض وسائل النقل الخفيفة والحديقة كالدراج الهوائية أو الدراجة النارية حاملا‮ ‬معه‮ ‬بضاعته‮. ‬يعتبر‮ ‬التراضي‮ ‬مبدأ‮ ‬الحضري‮ ‬في‮ ‬تعاملاته‮ ‬التجارية‮ ‬مع‮ ‬زبائنه‮ ‬حول‮ ‬طبيعة‮ ‬وقيمة‮ ‬ونوع‮ ‬السلعة‮ ‬وثمنها‮.‬

ومع مرور الزمن تطورت العمليات التجارية، ففي القديم كان الحضري يتاجر على أساس المقايضة والمبادلة بالمواد الغذائية حيث كان يتجول عبر قرى وبوادي المنطقة حاملا معه مواد غذائية ضرورية للاستهلاك اليومي، كالقهوة والسكر والملح والزيت وهي المواد التي يستبدلها بمواد‮ ‬من‮ ‬إنتاج‮ ‬سكان‮ ‬وأهالي‮ ‬تلك‮ ‬القرى‮ ‬والبوادي‮ ‬كالقمح‮ ‬والصوف،‮ ‬وغيرها‮ ‬من‮ ‬المواد‮ ‬وهي‮ ‬المواد‮ ‬التي‮ ‬يعيد‮ “‬الحضري‮” ‬بيعها‮ ‬في‮ ‬الأسواق‮ ‬الشعبية‮.‬

ومع انتشار استعمال النقود في التعاملات التجارية اليومية أصبح الحضري يتعامل أكثر بهذه الطريقة بيعا وشراء بعد أن كانت مقايضة مواد غذائية بمواد استهلاكية أخرى محور تجارته وتعاملاته، كما تخلى الحضري عن بعض المواد التي لا تدر عليه ربحا في تعاملاته هذه كتجارة الحلويات‮ ‬التي‮ ‬لا‮ ‬تزيده‮ ‬سوى‮ ‬ثقل‮ ‬في‮ ‬الحمولة‮ ‬دون‮ ‬فائدة‮.‬

وبالرغم من قساوة الطبيعة وتضاريسها الصعبة، حافظ الحضري على تجارته التي ورثها على آبائه وأجداده بل ووسّع من دائرة نشاطاته ومبادلاته التجارية لتشمل مواد غذائية ضرورية للمياه ومواد أخرى غير المواد الغذائية كبيع الخضر وبيع الأواني المنزلية المختلف السهلة الحمل‮ ‬والألبسة‮ ‬التي‮ ‬تستبدل‮ ‬في‮ ‬غالب‮ ‬الأحيان‮ ‬بالألبسة‮ ‬القديمة‮ ‬التي‮ ‬يعيد‮ ‬الحضري‮ ‬بيعها‮ ‬في‮ ‬أسواق‮ ‬الخردة‮ ‬الشعبية‮.‬

إلا أن ما عرفته الجزائر بصفة عامة والمنطقة بصفة خاصة خلال العشرية الماضية من فوضى، جعل نشاط الحضري يعرف تراجعا، خصوصا في المناطق النائية التي عرفت هجرة جماعية بسبب تردي الأوضاع الأمنية، غير أنه عاد إلى نشاطه مرة أخرى بعد عودة سكان المناطق النائية والأرياف إلى مساكنهم، ومن جهة أخرى مكنت هذه التجارة الحرة الحضري من ربط علاقات صداقة حميمية مع سكان القرى والبوادي والمناطق النائية، فأينما ذهب يستقبله الأهالي بالترحاب والتكريم ويتبادل خلالها أطراف الحديث مع هؤلاء السكان عن أحوال المنطقة والمدن وحتى في السياسة، كما‮ ‬يتحدث‮ ‬مع‮ ‬العجائز‮ ‬في‮ ‬أمور‮ ‬النساء‮ ‬خاصة‮ ‬وقضايا‮ ‬الزواج‮ ‬وغيرها‮ ‬من‮ ‬الأمور‮ ‬التي‮ ‬يتحدث‮ ‬فيها‮ ‬الحضري‮ “‬كالوعدات” ‬والأفراح‮ ‬وغيرها‮.‬

ورغم مرور السنين والتطور الذي عرفه العالم، تبقى حرفة “الحضري” من الحرف الضاربة جذورها في عمق التاريخ، ويبقى “الحضري” شخصية خالدة لدى سكان المناطق النائية والقرى الذين ينادونه بهذه الصفة دون غيرها من الصفات.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!