الجمعة 16 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 08 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:57
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • 64 بالمائة من التحويلات الاجتماعية موجهة إلى العائلات والسكن والصحة

  • ارتفاع طفيف في الأغلفة المالية الموجهة لدعم المواد الاستهلاكية الأساسية

أقرت الحكومة مجددا زيادة في الميزانية السنوية المخصصة للتحويلات الاجتماعية، وذلك بنسبة لم تصل 1 بالمائة، وتحديدا بنسبة 0,7 بالمائة، مقارنة بالغلاف المالي الذي أقرته السنة الماضية، حيث قدرت الحكومة حاجتها لتغطية التحويلات الاجتماعية، ضمن المشروع التمهيدي لقانون المالية لسنة 2019 بـ1772 مليار دينار ما يمثل 8,2 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، في وقت كان الجهاز التنفيذي قد خصص ما قيمته 1.760 مليار لشراء السلم الاجتماعي السنة الماضية.
أوفت الحكومة بوعدها المتعلق بعدم المساس بسياسة الدعم السنة المقبلة، وعلى نقيض مقاربات الانتقائية التي شكلت جوهر خطاب الحكومة والعديد من المسؤولين، فضل الجهاز التنفيذي مواصلة سياسة الدعم أو ما يعرف بـ”السوسيال” بنفس نهج السنوات الماضية، حيث كشفت الوثيقة الأولية لمشروع قانون المالية لسنة 2019، اطلعت عليها الشروق رصد 1772 مليار دينار كغلاف مالي لإجمالي التحويلات الاجتماعية، أي 177200 مليار سنتيم وهو ما يعادل 17 مليار دولار، وككل سنة تعتزم الحكومة تخصيص حصة الأسد من هذا الغلاف، وتحديدا أزيد من 64 بالمائة من هذه القيمة، لفائدة العائلات والسكن والصحة، وهو الغلاف المالي الذي يقتطع منه الصندوق الوطني للسكن الأغلفة المالية التي تدعم مختلف الصيغ السكنية المعتمدة، كما تقتطع منه كلفة مجانية العلاج.
الوثيقة الأولية لمشروع قانون المالية للسنة القادمة أظهرت أن الحكومة عملت على الزيادة المسجلة في قيمة الاعتمادات المخصصة لمساعدة العائلات والتي ارتفعت إلى 445 مليار دينار، بعد أن كانت في حدود 414.4 مليار دينار في قانون المالية للسنة الجارية، هذه المراجعة تمثل 25 بالمائة من قيمة إجمالي التحويلات الاجتماعية.
وخصصت الحكومة ضمن مسودة المشروع دائما ما قيمته 208 مليار دينار، أي في حدود 20800 مليار سنتيم، لدعم أسعار المواد ذات الاستهلاك الواسع أي الحبوب والحليب والسكر والزيوت الغذائية، وهي المواد المدعمة من قبل الحكومة بمراسيم تنفيذية ترخص للحكومة التدخل لدفع الفارق بين السعر الرسمي للمواد الغذائية ذات الاستهلاك الواسع وبين السعر الحقيقي لها.
الغلاف المالي المخصص لدعم المواد الاستهلاكية عرف كذلك زيادة بنحو 25 مليار دينار، على اعتبار أن الغلاف المخصص السنة الحالية، كان في حدود 183.2 مليار دينار العام الجاري، بينما تم تخصيص 353 مليار دينار للسكن و336 مليار دينار للصحة، و112 مليار دينار للتعليم.
قرار الحكومة مراجعة الغلاف المالي المخصص للتحويلات الاجتماعية السنة القادمة بإقرار الزيادة عليه تؤكد تأجيل الجهاز التنفيذي لمشروع التخلي تدريجيا عن سياسة الدعم الاجتماعي، واعتماد الانتقائية في تسيير الملف إلى إشعار لاحق، وإلى جانب هذا الإرجاء تعمدت الحكومة عدم إقرار أي زيادة في تسعيرة الطاقة والوقود على نقيض السنوات السابقة، حتى تقدم مشروع قانون مالية خاليا من عناصر الاستفزاز للمواطن، كما تكون بذلك بصدد تهيئة الأرضية لاستحقاقات رئاسية هادئة، كون عدم المساس بسياسة الدعم وتجنب إقرار أي زيادات جديدة رغم الظرف المالي الصعب الذي تمر به البلاد كفيل بتفويت الفرصة على المعارضة للعب هذه الأوراق، خاصة أن الحكومة كانت قد شرعت منذ 2014 في تحرير أسعار الطاقة والوقود.
التدابير التي حملها مشروع قانون المالية للسنة القادمة أكدت التصريحات التي أدلى بها الوزير الأول أحمد أويحيى بقبعة الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، عندما استبعد التخلي عن سياسة الدعم السنة المقبلة، كما أكدت تفنيدات وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي لتصريحات وزير المالية عبد الرحمان راوية أمام أعضاء صندوق النقد الدولي بخصوص التحرير الكلي لتسعيرة الوقود السنة المقبلة وهي التصريحات التي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي وأثارت تفاعلا سلبيا معها وسط الرأي العام المحلي اضطرت وزارة المالية إلى إصدار بيان توضيحي لتصريحات راوية وعقب عليها بكثير من التفاصيل حملت دلالات على أن الوزير غرد خارج السرب وتلقى توبيخا بخصوصها.

https://goo.gl/ZmwKi3
الحكومة السوسيال قانون المالية

مقالات ذات صلة

17 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • زهير

    17 مليار دولار ميزانية بإمكانها التأسيس لصناعات مركبة تنعكس بالإيجاب علي الدخل الفردي الجزائري اسآلو الخبراء الاقتصاديين في العالم لا يمكن لأي دولة في العالم عدم المواد مهما كان حجم اقتصادها للأسف المسؤلين في الجزائر لا يفتحون كتاب و يردون فتح العالم بآفكارهم الهدمة وشكرا

  • العاصفة

    ماترصدوش 17 مليار تسكن قاع افريقيا ماشي برج الجزائريين وزعوهم شيكات كيما يصرا في السعودية وفرنسا وغير من البلدان ولا راكم حابين تسرقوا اكثر فاكثر بهذه الطريقة الخبيثة

  • م

    Payer les sortants des universités depuis 2007 avec Master dans toutes les filières et autres tels que licences et ainsi parler du socialisme vous avez impliquer ces universitaires qui occupent des postes vacants dans tous les secteurs et sont traités sous l’égide de l’esclavage et le corporatisme avec des contrats CDD 15000dz et vous y porter comme social d’aider ils sont mariés avec des enfants scolarisés et d’autres qui ne vont pas par la cherté et la pauvreté dépourvu de toutes aide sociale soit allocation familial retraite et vous faite semblant de faire des aides

  • سليم

    17 مليار دولار على 42 مليون جزائري والكل يدي حقو لان المستفيد الكبير اصحاب الزيت والسكر علما ان الاسعار تهاوت عالميا ام لي يدي 70 مليون الى 100 في السكن والبريك والسيما راهي مكدسة في المصانع ولا تباع ويتم تضخيم اسعارها علما ان الشركات استفادت من الاعفائات ولاراضي بالمجان اما السميد والفارينة اصحاب المصانع هي لي تدي الدعم بلا مادارت استثمار في الفلاحة
    اما التحويلات الاجتماعية عيب 300 دج منحة الاطفال وكم من الشعب لا يستفيد منها بركاونا من المهزلة انتاع الدعم المفبرك تحاليل كل الاستثمارات راهي غير في الدعم واصحابها ثلة معروفة لدى الكل اى انهم خالصين لا توجد لامنافسة ولا تطور في الاقتصاد

  • محمد

    هذا المال يروح 70% منه للمقاولات ومابينهما والماطن يلحقو الهوا مثلو مثل هواء الحنفيات

  • ملاحظ

    استخفاف وضحك على الذقون ما تسموه السوسيال هو نوع من البقشيش التي ستوزع على فئة معينة لشراء الذمم ويخرجون لنا ارقام خيالية لن ترى منها النور بعدما فرضوا علينا الزيادات اضافية في الوقود والمياء والكهرباء وضرائب جديدة لترى في الاخير بلدا لا يختلف كثيرا عن بلد في الاضطراب وحرب مع الظهور الكوليرا والان يخرجون لنا ورقة السوسيال لفئة معينة مع ان من يتقاضى 18000 دج ليس معني لو يرفعون فقط تلك المنح العار التي والله ما تقدمه UNICEF للافارقة ولاجئين احسن ما تعطيه على غرار المنحة المعوق 3000دج اي لا تتعدى 15 اورو طلاب في شوارع فرنسا بتوسله يأخذ ضعف منه يوميا لو يذهب لجمعيات المساعدات عندهم

  • عمر

    يرحم باباكم. واش من طبقات هشة؟ هاذ الدراهم راح تاخذهم الطبقات الصلبة. المسؤولين وولادهم وأحفادهم ومدام دليلة وصحاب الشكارة. الزاوالي ما يأخذ غير الكوليرا.

  • hrire

    الكذب بعيينه
    لا ظعم موجود و هذا معروف لما العملة تكون لها قيمة جباءية
    اما للسكن حتى كوت ديفوار تقسم السكن على الفيءة المتوسطة
    العلواة العاءلية و المدرسية غير موجودة
    الخلصة فى انهيار
    المعيشة فى تدهور مستمر
    و قالك 17 مليار دولار لما كل هذا الكذب و على من تكذبوا البنك العالمى على دراية و الشعب يلمسوه كل يوم

  • جمال

    17 مليار دولار افراغ جيوب العمال الدين توضفوا في سن مبكر اضفتم لهم 10 سنوات في القانون العار للتقاعد وسلبتم لهم الحقوق الشرعية سرقة العمال وحقرتهم وضلمهم ارحلوا حان وقت الرحيل لا نريد تسييركم الفاشل اوصلتم البلاد الى الكوليرا والهموم ارحلوا ارحلوا ارحلوا

  • سمير

    انه التحضير للعهدة الخامسة ايها الغافلون

  • ايوب

    بل الحكومة تقتنص ال17مليار دولار ضرائب على الطبقة الفقيرة…….الا يكفي الارتفاع الواضح في كل شيئ..

  • عبد الرحمن

    شعار الدعم الذي مللنا منه ، هو كذب و تلفيق وتدليس وطمس للحقائق. فلا وجود للدعم مطلقا ، فالاسعار خيالية ، تفوق جميع أسعار العالم . فأغلى خبزة في العالم هي الخبزة الجزائرية ، ومن يدقق الحسابات سيكتشف ذلك بكل وضوح ، و يا ليتها خبزة تشبه خبزة باقي دول العالم ، فهي خالية تماما من المكونات الغذائية الإنسانية ، بل هي أدنى مما يقدم للبهائم ، ولكنها أغلى خبزة في العالم. ومن الخبزة قس عليها جميع المواد الغذائية الأخرى ، فهي خارج الدعم بسنين ضوئية ، وهي تفوق جميع أسعار العالم . فالرجاء لا تخدعوا الناس بشعار الدعم لتستعبدوهم إلى أبد الآبدين . فالدعم كذبة كبرى ، فكل شيء يباع في الجزائر بأضعاف ثمنه الحقيقي.

  • كمال

    هذه الاموال ترصدها الحكومه لجيبها و جيوب الموالين لها امثال حداد و طحكوت و بقيه العصابه التي دمرت البلاد.
    اما المواطن فان يجد من هذه الاموال حتى رائحتها

  • HAMITO PLANETE ORAN

    17 مليار دولار لكن لا أثر لها على ذوي الدخل الضعيف ،عندما يحتاج المحتاج إلى كيلو بطاطا أو سكر أو زيت لن تنفعه هذه 17 مليار دولار لأنه لن يدخل جيبه سنتيما واحدا ، أما أصحاب الشكارة فإنهم يستغلون الدعم خصوصا في الطاقة ، والمواد الغذائية مثل أصحاب المصانع التي تعتمد على الفرينة ،الدقيق ،الزيت السكر ………إلخ

  • aliolo

    هش يهش هشا و هشوشة وهوشا. هذا حال كل الشعب الجزائري

  • houhou

    Continuité dans la médiocrité oblige, il faut jeter, comme à l’accoutumée, quelques miettes à la populace pour lui faire avaler la GROSSE COULEUVRE . Harimna, harimna, harimna comme disait le tunisien quand Zine El Haribine a pris la poudre d’escampette pour reganer les barons dIbn Saâoud avec les honneurs…

  • MOHAMED, ALGER

    يجب التغيير في قوانين “السوسيال”. افضل حل هو كراء الشقق التي تبنيها الحكومة و ليس بيعها، مثل ما هو الحال في الكثير من الدول. أسعار الكراء خيالية! ثانيا ترميم البنايات الهشة مسؤولية أهاليها و ليست مسؤولية الجميع.

close
close