-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الحكومة تصدر أول تعليق على موجة الاحتجاجات العمالية

الشروق أونلاين
  • 8739
  • 17
الحكومة تصدر أول تعليق على موجة الاحتجاجات العمالية

قالت الحكومة الخميس في بيان لها، إن العمل النقابي واللجوء إلى الإضراب حق يكفله الدستور، وأنها عازمة على مواصلة الحوار مع الشركاء الاجتماعيين لتدعيم السلـم الاجتماعي، لكن الحركات الأخيرة حسبها تبين إنها مستغلة من قبل  جهات مغرضة لزرع الفتنة.

ووجهت نداءإلى جميع العمال “من أجل التحلي بروح الـمسؤولية والحرص على احترام الشرعية القانونيةكما هومنصوص عليه في التشريعات الـمعمول بها، وتفادي الوقوع في فخ أولئك الذين يريدون نشر الفوضى في البلاد”.

وحسبها: الحكومة تبقى عازمة على مواصلة الحوار مع الشركاء الاجتماعيين منأجل تدعيم السلـم الاجتماعي، كم اأنها عازمة كذلك على التصدي بحزم لكل الـمحاولات التي تستهدف الـمساس بالنظام العام.

بيان الحكومة:

يكرس الدستور الجزائري ولاسيما بموجب مادتيه 69 و 70 والتشريع الوطني، ممارسة الحقوق النقابية بما في ذلك حق اللجوء إلى الإضراب.

غير أنه لوحظ مؤخرا أنه تم إغراق النشاط النقابي واستغلاله من بعض الحركات الـمغرضة التي تريد زرع الفتنة، والتي سبق أن تم رصدها وإدانة مخططاتها.

إن العمال الذين كانوا ولا يزالون القوة الحية للأمة، يجب أن يميزوا بين ممارسة حقوقهم النقابية الـمكرسة والتعبير عن مطالبهم الـمهنية التي يجب أن تتم دراستها عبر الحوار الـمنفتح، كما سبق للسيد رئيس الجمهورية أن عبر عن ذلك شخصيا في عدة مناسبات، كان آخرها ما صرح به خلال اجتماع مجلس الوزراء الـمنعقد يوم الأحد 2 ماي 2021، وبين ما تسوق له بعض الحركات الـمضللة التي لا تريد إلا تعفين الأوضاع واستغلال ظروفهم الـمهنية والاجتماعية لأغراض مشبوهة.

إن دراسة ومعالجة الـمطالب الـمعبر عنها وإيجاد الحلول الـمناسبة لها يجب أن يتم ضمن مقاربة تدريجية تراعي تداعيات وانعكاسات الأزمة الاقتصادية والصحية التي تمر بها البلاد، والتي لا يمكن السماح بأن تمس بمستوى ونوعية معيشة الـمواطنين.

ومع ذلك، يجدر التذكير بأن ممارسة الحقوق النقابية يجب ألاّ تتم على حساب القوانين ذات الصلة، لاسيما فيما يتعلق بتفعيل مختلف الآليات الخاصة بتسويةالنزاعات الجماعية في العمل خاصة عبرالـمصالحة والوساطة والتحكيم،كما هو منصوصعليهفيأحكامالقانون 90 ـ02 الـمتعلق بالوقاية من النزاعات الجماعية في العمل وتسويتها وممارسة حق الإضراب الـمعدل والـمتمم بالقانون رقم 91 ـ 27.

وفي حالة فشل هذه الآليات أو استحالة الحوار، يمكن اللجوء إلى الإضراب في إطار الاحترام التام للشروط الـمكرسة بموجب القانون لاسيما ضرورة انعقاد الجمعية العامة للعمال، واتخاذ مثل هذا القرار بعد التصويت السري، مع الالتزام بإخطار الـمستخدِم في أجل لا يقل عن ثمانية أيام.
لقد شهدت العشريتان الأخيرتان تحت حكم العصابة ظهور ممارسات سيئة خرجت عن إطار الـمطالبة الشرعية للحقوق إلىمنطق اللاشرعية، متنكرة لـمقتضيات الحفاظ على سير الـمرافق العامة وديمومة الخدمة العمومية وحماية الاقتصاد الوطني وأدوات الإنتاج.

وجدير بالإشارة إلى أن الغالبيةالعظمي لأبناء الشعب الجزائري ملتزمة بالنظام الدستوري وتعبر عن ذلك كل يوم من خلال الانخراط الإيجابي والـمسؤول في مسار البناء والتجديد، عكس تلك الأقلية الـمحدودة التي ينشط بعض أعضائها خارج البلاد من أجل نشر اليأس والإحباط وإفشال مسار التغيير ومحاربة الفساد الذي سيمضي لا محالة إلى نهايته.

وينبغي التأكيد أن هذا النداء موجه إلى جميع العمال من أجل التحلي بروح الـمسؤولية والحرص على احترام الشرعية القانونيةكما هومنصوص عليه في التشريعات الـمعمول بها، وتفادي الوقوع في فخ أولئك الذين يريدون نشر الفوضى في البلاد.

إن مسار التغيير الذي باشرته السلطات العمومية من أجل بناء الجزائر الجديدة يقتضي تغليب لغة العقل واستحضار قيم التضامن والتكافل التي دأب عليهاالشعب الجزائري من أجل تجاوز الظروف الاقتصادية والاجتماعية الراهنة في كنف الحوار الـمسؤول الذي يكفل معالجة متوازنة وواقعية لكل الانشغالات الـمعبر عنها. ولذلك، فإن الحكومة تبقى عازمة على مواصلة الحوار مع الشركاء الاجتماعيين منأجل تدعيم السلـم الاجتماعي، كم اأنها عازمة كذلك على التصدي بحزم لكل الـمحاولات التي تستهدف الـمساس بالنظام العام.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
17
  • avancer lalour

    نصيحتي للجزائريين : اذا جعتم لا تشتكوا . واذا أصبتم لا تتألموا.. فأصبروا وانتظروا الفرج فهو قريب ففي كل الأحوال سوف يكون قبل نهاية الألفية الثالثة ( في الألفية التي نحن فيها ) .

  • ياسين

    الشعوب تسير نحو الأمام حينما يكون الحديث عن مدى القيام بالواجب؟ إما إذا كنت لا تسمع سوى عن المطالبة بالحقوق فاعلم أن هذا الشعب أو الدولة سائرة في طريق الانهيار والاندثار؟؟؟

  • Imazighen

    حكومة لا يوجد فيها ولا منتخب، هي ليست حكومة الشعب... فعليها الرحيل...

  • بن بولعيد

    راتب الوزير يصل الي 70 مليون سنتيم جزائري وراتب البرلماني الذي لا يفعل شيئا الا رفع الايدي 36 مليون سنتيم مع الامتيازات الاخري التي يتحصل عليها وغيرها . اما العامل المسكين والاستاذ والمعلم والمدرس فيصل رابته الي اقصي تقدير 6 ملايين سنتيم فقط . وهذا ليس عدلا يا سادة اين عدالتكم علي الدولة الجزائرية استرداد الاموال المهربة الي فرنسا وبلجيكا والمانيا وبريطانيا وامريكا من طرف العصابة فهذا سيسمح للخزينة ان تمتلئ من جديد

  • allal

    جهات مغرضة لزرع الفتنة هذا الكلام قديم ابتعدوا عنه احسن لكم و اذا كان عندكم اشياء ثابتة اذكروها .

  • المحلل الاسترتيجي 1

    الاحتجاجات مسيسة تخدم اجندة خارجية هدفها توقيف الانتخابات -------لماذا لم تحدث في الاشهر الاولى او وسط السنة-------الديوقراطية في الجزائر تقلق فرنسا واسرائيل وعملاءها.

  • Farida

    ناس تخدم بالتشناف و تشتكي من ضعف الأجور وناس بشهادات عليا وبروح عملية وقوة جسدية تحلم ولو بنصف هذه الاجور وما لقات والو سياسة انا وبعدي الطوفان اذا كانت اشتراكية نخدمو كامل ولو باجر زهيد واذا كانت كانت راءسمالية اذا اخدموا ولا خلو بلا صتكم لغيركم واش من اضراب ونقابات وحقوق و...المردود مكانش والمطالب مايخلاصوش حاسبو انفسكم قبل ان تحاسبون الازمة عالمية شركات ودول نقصو في اجور العمال وفي العمال وحنا مازال ماعطاوليش ماداروليش...

  • S.O.S

    روادتني أضغاث أحلام... كل منتخب كل معين كل كادر كل مسؤول يوم القيامة كل خارج الصنف و التغطية ... كلهم صفوة المجتمع كلهم عباقرة القرن كلهم أولاد 10 شهور كلهم يريدون الخير للبلاد و العباد كلهم يرون ما نرى. كلهم هم و ليس نحن .... كل هاؤلاء يتقاضون رواتبهم الأصلية و لا شيئ غير ذلك ... لا امتيازات لا جوازات لا صفقات لا انحيازات لا تنميقات و تصفيقات ... هم وحدهم يعرفون كيف يحبون وطنهم ... لأنهم بعبقرتهم الفذة يستطعون تسيير نفقات أسرهم براتب لا يزيد عن 24000 دج. استيقظت من تلك الأحلام و ابني يقول لي نوض الواد فاض...

  • محمد

    الجهات المغرضة هي من تبيع الدجاج ب 450دج و البطاطا ب120 دج و....... لم نرى اي تغيير. كيفاش بنت مجاهد تخلص خير من مهندس و طبيب

  • sammy

    أنا شخصيا اتساءل هل هذه الاضرابات بريئة؟ هل يعقل انه في بلد متحضر كالجزائر تدرك نقاباته الوضعية المالية للبلاد ومع ذلك يقومون باضرابات عشوائية ويلعبون على الوتر الحساس الزيادات في الرواتب. اضراب قطاع الضرائب. اضراب قطاع الصحة. اضراب قطاع البريد. اضراب قطاع التعليم. اضراب قطاع في بعض البلديات. اضراب قطاع في الحماية المدنية...

  • Yacine

    ارتفاع الأسعار فاق كل التوقعات وهذا سيسبب رد فعل ليس العمال بل كل فئات المجتمع لكن السلطات تبقى في حالة متفرج السلطة تامر و لا تدعو أصبح المسؤول يدعو بدل ان يأمر

  • مسلم

    الموظف اصبح يعيش بالكريدي في بلاد الكرامة ...الراتب تاع ثلاثون او اربعون الف دج اصبح لا يلبي حاجيات الاسرة الجزائرية هذا الراتب تاع 2008 اما اليوم لازمك 8ملايين باش تستر روحك

  • إسماعيل موفق إبراهيم عيسى

    "لقد شهدت العشريتان الأخيرتان تحت حكم العصابة ظهور ممارسات سيئة خرجت عن إطار الـمطالبة الشرعية للحقوق إلى منطق اللاشرعية،" إذا توقفنا هنا يجب كذلك على الحكومة الحالية التخلي على أساليب حكم العصابة السابقة منها الوعود الكاذبة و سياسة التنويم و الهروب للامام و العجز على حل المشاكل المطروحة في عدة قطاعات منذ سنوات مختصر بيان الحكومة أن لا تريد لأحد أن يحتج أو يضرب لأن الحكومة ملتزمة بحل كل المشاكل المطروحة بقية فقط على العمال معرفة عدد سنوات التى تتمكن الحكومة فيه من تلبية طالبتهم المشروعة ، السياسة الوحيدة التى أفلحت فيها الحكومة الحالية هي التقشف و عدم صرف الأموال و خنق السوق و العجز على تحرير النشاط الإقتصادي و دفع عجلة الإستثمار و ترفع شعار أيها الشعب لا تحتاج لأننا فاشلون تحمل عواقب فشلنا بصمت لأن إنتقدك لفشلنا هو أمر غير برىء و سلوك معادي للدولة و تقويض لأمنها و إستقرارها

  • lila

    فوارق بين اجور العمال تتجاوز احيانا العشرات من الملايين كرست العنصرية والتفرقة بين افراد الشعب الواحد ، كيف لاستاذ جامعي باجر مرتفع يستفيد من منحة الجنوب وزميله عون الامن باجر بسيط لا يستفيد منها ، اما الحديث عن اجور سوناطراك ونافطال والضمان الاجتماعي وغيرها فحدث ولا حرج

  • نحن هنا

    لغة الخشب هي هي

  • يوسف

    العمال الذين كانوا القوة الحية للأمة...... اصبحوا اليوم بلا قوة.....ا عرف عاملا مهني لم يجد ما يتصحر به صبيحة يوم الاثنين الماضي و لم يستطع اللحاق بعمله بسبب 000 دينار في جيبه

  • جمال

    زيت المائدة تضاعف سعرها 100%، وكذلك جميع المواد الاستهلاكية ..... أليس هذا قد مس بمستوى المعيشة سيادة الوزير الأول ؟؟؟؟؟