-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
القرآن كلام الله المنزّل من السّماء

الحلقة (7): جهالة وجرأة!

خير الدين هني
  • 701
  • 0
الحلقة (7): جهالة وجرأة!

البشر العاديون المقلدون الذين تتراوح درجات عقولهم في أحسن الأحوال 120 درجة، (متوسط الذكاء 100 درجة)، من أمثال أولئك الشكّاك ممن جندتهم وسائل الإعلام، للخوض في تفسير القرآن الكريم وعقائد الإسلام وشريعته وأحكامه الفقهية بأهوائهم الخاصة، ليس لهم تأهيل علمي ولا عقلي للخوض في علوم القرآن بتعقيداته اللغوية والمعنوية الباطنة منها والظاهرة، وقد أطلقوا العنان لأنفسهم من غير خوف من الله ولا شعور بخطورة المسؤولية ولا احترام لمشاعر المسلمين، يفسرونها اعتباطيا وارتجاليا وبآرائهم الخاصة، وقد ازدادوا بَطَرا وتيهانا وخُيلاء أن أطلق عليهم المنشطون الإعلاميون ألقابا فكرية وعلمية كاذبة ومخادعة ومضلِّلة، على نحو المفكر الإسلامي، والباحث الإسلامي، والعلامة المبدع… وسيتحمل المسؤولية الدينية والأخلاقية، هؤلاء الإعلاميون على هذه التزكية المضلّلة.

هؤلاء يعلمون في قرارة أنفسهم  أنهم من الشكّاك الأدعياء الذين اتبعوا مناهج الابتداع، وقد لعب الشك والارتياب بعقولهم، وفقدوا اليقين  بوجود الغيبيات لكونها -حسب زعمهم-  ليست من المدركات الحسية التي تدركها الحواس وتبرهن عليها التجربة العلمية، وتخضع للملاحظة والاستنتاج والتعميم، ولو كان لهم شيء من الاطلاع على ما اعتادوا التظاهر بمعرفته أمام مناظريهم والمشاهدين، من أنهم ملمين بعلوم الفيزياء وأن قانون الفيزياء لم يبرهن على وجود الغيبيات، وهذا جانب من علم الفيزياء الذي يعرفه عموم المثقفين، ولكن الجانب الآخر من علم الفيزياء يفترض أن العالم مكون من أكوان متعددة، وليس من كون واحد، وقد وضع له علماء الفلك تصورا هندسيا، وأن لكل كون من هذه الأكوان قانونه الفيزيائي الذي يحكمه، وهذا الفرض الذي وضعه علماء الفيزياء، يقدم لنا الدليل على أن عالم الغيب يخضع لقانون فيزيائي يختلف عن القانون الفيزيائي الذي يحكم عالم الحس الذي نعيشه.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!