السبت 21 أفريل 2018 م, الموافق لـ 05 شعبان 1439 هـ آخر تحديث 17:58
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

تعتبر بلدية الخرايسية من بين البلديات الأكثر فقرا بالعاصمة، بسبب غياب المشاريع التنموية، لاسيما تهيئة الطرقات، انعدام الأسواق الجوارية، والملاعب فضلا عن مشكل نهب العقار الفلاحي وغيرها، حيث يتساءل المواطنون عن موعد مرور قطار التنمية المحلية بها من أجل فك العزلة عنها، خاصة وأنها عمرت طويلا، في ظل غياب الدور الفعلي للمسؤولين المحليين.

“الشروق” قامت بجولة استطلاعية بالمنطقة للوقوف على واقع سكان بلدية الخرايسية، الذين أعربوا عن أمالهم في أن تقوم السلطات المحلية وعلى رأسها رئيس البلدية الحالي بتدارك التأخر المسجل في عديد القطاعات والمشاريع التي من شأنها تحسين وضعية السكان والمحيط العام بالبلدية.

ومن بين المشاكل التي تعرفها أحياء البلدية تدهور حالة الطرقات التي باتت تمثل الانشغال الكبير للمواطنين، خصوصا في فصل الشتاء إذ تتحوّل إلى برك من المياه والأوحال، والتي تتسبب في عرقلة حركة السير بها، حيث أرجع بعض المواطنين سبب الوضع إلى سياسة “البريكولاج” التي انتهجتها المصالح المعنية خلال تهيئتها للطرقات والتي غالبا ما تترك تلك المهمة لبعض المقاولات التي تخلف وراءها عيوبا لا تعد ولا تحصى.

ومن مشاكل البلدية أيضا غياب الأسواق الجوارية ما يدفع بالسكان إلى التنقل للبلديات المجاورة للتبضع على غرار الدويرة والسحاولة..، حيث طالبوا السلطات المعنية بإنشاء سوق جوارية تخفف عنهم متاعب التنقل يوميا من أجل التسوّق وشراء مختلف حاجياتهم من خضر وفواكه وغيرها.

من جهة أخرى، يعاني شباب البلدية من غياب المرافق الرياضية، حيث يجدون أنفسهم في الشارع الذي يفتح لهم أحضانه، وهو ما يسمح بانتشار الآفات الاجتماعية بمختلف أنواعها، وحسب ما أكده أحد قاطني البلدية فإن الوضع دفع أغلب الشباب لقضاء أوقاتهم بالمقاهي التي باتت ملجأهم الوحيد.

وأضاف محدثنا أن البلدية يوجد فيها ملعب بلدي واحد إلا أنه لا يصلح لممارسة الرياضة باعتبار أنه يعاني من غياب التهيئة ويشهد تدهورا كبيرا، وأمام هذا يطالب شباب أحياء البلدية السلطات المحلية بإنشاء قاعات متعدّدة الرياضات في اقرب وقت.

من جهتها “الشروق” اتصلت برئيس بلدية الخرايسية السيد بن دادة محمد عبد الرؤوف، الذي أكد أن مصالحه أولت أهمية كبيرة لفئة الشباب من حيث إنشاء قاعات الرياضة وملعب بلدي ودار للشباب، معترفا في ذات الوقت أن البلدية تفتقر لعديد المرافق والهياكل الضرورية، مشيرا إلى أن مصالح البلدية تسعى بكل جهدها لملء الفراغ الذي يعيشه شباب المنطقة.

مقالات ذات صلة

  • إسقاط شهادة الإقامة من المرحلة الأولى للتسجيلات الإلكترونية

    هذه مراحل مسابقة توظيف الأساتذة في الابتدائي

    فرضت، وزارة التربية الوطنية، على المترشحين للمشاركة في مسابقة التوظيف المقبلة للالتحاق برتبة أستاذ مدرسة ابتدائية، تسليم وثيقة إثبات الوضعية تجاه الخدمة الوطنية، بعد النجاح…

    • 6822
    • 5
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جزائري حر

    هذا وين فقتو ليست فقط بلدية خرا يسية وحدها التي تتميز بطابع بدوي بل الجزائر باكملها تعتبر دوار عملاق بمدنها ضواحيها و مبانيها الغبية لا يمكن وصفها بالمدن لانها لا تتميز بميزات المدن الحقيقية الراقية و الدليل هو احتيازها اخر المراتب عالميا و ترتيبها مع الاواخر.
    ارائيتم ماذا يقع عندما نهمش النخبة و نهجرها عندما نحرم الكفاءات من مناصبها و نعطي المناصب بالمعريفة و الرشوة, ارائيتم ماذا يقع عندما لا نترك الناس تعمل و يحل محلهم اللصوص و المترجلين الاغبياء .تعم الرداءة في جميع المجالات و تصبح الحياة مرة

  • TASSLIME DJAHEZ

    مير Vrais كــــــــذاب

  • nacer

    الشعب هو المسؤول عن حاله لاننا اصبحنا نجري وراء المال و لو سنحت لأي منا فرصة عمل باللمعريفة خارج مجال كفائته لن يتردد المهم راتب جيد ثم نفتي لانفسنا بانها ضرورة كما افتى المتعامل بالربا و الراشي دون ان ننسا مناضلي الاحزاب الذين يحلمون باسمهم على قائمة انتخابية كفرصة للثراء و الحكم .. لامبالات الشعب و طمعه هما من شجعت عصابة اللصوص لينصبوا انفسهم ملوك علينا ..
    اصحاب الكفاءة يهربون بجلدهم و الفقير بقي له الصبر و احتساب أجره عند الله تعالى .

  • Alilou

    صدقوني سكنت في هذه البلدية 8 أشهر هربت و أنا أجزم بأن هذه الشبه بلدية لن تتطور أبدا لأن معظم سكانها زدمو من الريف و هوما لي رجعوها دوار . الله يرحمك يا العاصمة العزيزة.