الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 08 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

تشهد البطولات الأوروبية المرموقة تألق عديد اللاعبين العرب الذين بزغ نجمهم بقوة في سماء الكرة العالمية، وصاروا من أعمدة الفرق الكبرى على غرار الجزائريين رياض محرز  وإسماعيل بن ناصر مع مانشستر سيتي وإي سي ميلان، والمصري محمد صلاح مع ليفربول، والمغربيين أشرف حكيمي وحكيم زياش مع إنتر ميلان وتشيلسي.
وانعكس التألق العربي في الدوريات الكبرى على القيمة السوقية للمنتخبات العربية التي استفادت كثيرا من المستويات الرائعة لنجومها.

وبحسب ما ورد في موقع “ترانسفير ماركت” العالمي الخاص بالانتقالات وقيمة اللاعبين السوقية، فإن المنتخب المغربي جاء في المركز الأول من حيث القيمة السوقية للاعبين بـ202 مليون يورو.

وحل المنتخب الجزائري في المرتبة الثانية بقيمة سوقية إجمالية للاعبيه بلغت 190.93 مليون يورو، بالرغم من وجود كل من النجم رياض محرز وإسماعيل بن ناصر وعديد النجوم الرائعين، وجاء المنتخب المصري في المرتبة الثالثة بقيمة بلغت 149.75 مليون يورو في ظل وجود محمد صلاح، وبلغت القيمة السوقية لمنتخب تونس 48 مليون يورو، وتم احتساب القيمة السوقية للمنتخبات، استنادا إلى آخر مباراة وقائمة اللاعبين المدعوين، وعلى سبيل المثال غاب النجم يوسف بلايلي عن مباراتي الجزائر الأخيرتين، لذلك لم يتم احتساب قيمة بلايلي السوقية ضمن المنتخب الجزائري.
ت. ع

إسماعيل بن ناصر المنتخب الوطني الجزائري رياض محرز

مقالات ذات صلة

600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد

    بعد صفقة بن رحمة نحن المقدرة ب 30 مليون اورواصبحنا للاعلى و سنوسع الفارق بعد صفقة بلايلي

  • elgarib

    كل إحترماتي لهاولاء و لكن كلهم أوروبيون و ليس من الجزائر إلا حوالي 3 أو 4.فرنسا تفرخ و نحن نأخذ.هل الجزائر عاقرة حتي لا تستطيع أن تخرج لنا لاعبين من بين 75% شباب؟ أم سياسة الأرض المحروقة حتي يبقي فينا عقدة .فرنسا تأخذ أدمغاتنا في كل مجال حتي تزدهر و تبقي مزدهرة و نحن نأتي بللاعبين فقط.

  • تت

    قيمة يوسف عطال تصنع الفارق

  • haron

    شيء جميل ان يكون لاعبنا المغاربيون نجوم ولكن يبقى محمد صلاح مفخرة لأنه من صنع المدرسة والبطولة المصرية بينما محرز وحكيمي وزياش كل الفضل يعود لتكوين الؤوربي أحيانا اتسائل كيف سيكون حال المنتخب المغربي والجزائري دون هؤلاء الاعبين الذين ازدادو في أوروبا طبعا انا لا أشك في وطنيتهم والسلام

close
close