-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بلماضي يحذر من المأمورية

“الخضر” في نيامي لمواصلة التألق والعودة بنقاط ثمينة

صالح سعودي
  • 1448
  • 0
“الخضر” في نيامي لمواصلة التألق والعودة بنقاط ثمينة
أرشيف

يعول المنتخب الوطني كثيرا على الخرجة التي تنتظره، الثلاثاء، في نيامي أمام منتخب النيجر، وهذا بعد 4 أيام عن مباراة الذهاب التي فاز بها أبناء بلماضي بسداسية كاملة فوق ميدان ملعب تشاكر، وهي الفرصة التي تبدو مواتية لهم لمواصلة التألق والتأكيد من الناحية الفنية والمعنوية، بغية مواصلة الحفاظ على مقعد الريادة وتعبيد الطريق نحو النسخة القادم من نهائيات كأس العالم التي تحتضنها قطر العام المقبل.
ستكون العناصر الوطنية أمام اختبار هام خارج القواعد، من خلال اللقاء الذي ينتظرها في نيامي أمام منتخب النيجر، مباراة تكتسي أهمية كبيرة لمحاربي الصحراء الذين يوجد في موقع جيد للعودة بنتيجة ايجابية، وبالمرة المراهنة على فوز جديد يثرون به الرصيد، ويساهمون في تمديد سلسلة النتائج الايجابية إلى 31 مباراة دون تعثر، والسير بخطى ثابتة نحو تحطيم أرقام أخرى من الناحية الفردية والجماعية، وهو الطموح الذي يصفوه المتتبعون بالمشروع، في ظل التميز الذي تصنعه تشكيلة المدرب جمال بلماضي التي فرضت منطقها على مدار 3 سنوات متتالية، ناهيك عن الرمزية التي تتمتع بها بحكم أنها صاحبة آخر لقب قاري، وهو الأمر الذي يفرض مزيدا من التأكيد من بوابة نيامي، وهذا بغية مواصلة التأكيد وتعبيد الطريق نحو مونديال قطر 2022، ما يجعل الناخب الوطني جمال بلماضي يعوّل على الوضعية النفسية المريحة لزملاء سليماني لعدم تفويت فرصة البرهنة مجدا خارج القواعد، على غرار ما صنعوه في محطات أخرى رسمية وودية بعيدا عن ملعب تشاكر.
ومن المنتظر أن يميل الطاقم الفني مبدئيا إلى تكريس عامل الاستقرار، مع مراعاة بعض الجزئيات التي تخص متطلبات مباراة اليوم مقارنة بمواجهة تشاكر التي انتفض فيها الهجوم الجزائري خلال الشوط الثاني، وسجل خماسية كاملة عزز بها هدف السبق الذي وقعه محرز بمخالفة مباشرة في النصف الأول من المباراة، حيث ينتظر أن يلعب “الخضر” ورقة الهجوم منذ البداية لفرض منطقهم فوق الميدان، مع ضرورة الحذر من رد فعل عناصر منتخب النيجر التي تتصف بالسرعة والاستثمار في الهجمات المعاكسة، كما انه ينتظر أن يعطي المدرب بلماضي أهمية لتحصين القاطرة الخلفية التي ستكون أمام اختبار جديد للبرهنة والصمود، خاصة وأن المباراة تلعب خارج الديار أمام منتخب سيوظف جميع إمكاناته حتى يكون في مستوى تطلعات جمهوره، وهو الكلام الذي ذهب إليه المدرب جمال بلماضي في آخر تصريحاته، ما جعله يحذّر مسبقا من أي رد فرد من المنافس، في الوقت الذي سيلعب المدرب الفرنسي كافالي هو الآخر جميع أوراقه، وهو الذي يعرف الكثير عن خبايا وتفاصيل المنتخب الوطني، ما يجعل بلماضي يقرأ جميع حساباته من هذه الناحية حتى تواصل التشكيلة الوطنية مسيرة التميز والبرهنة خارج القواعد مثلما هو الحال خارج القواعد.
وإذا كان المنتخب الوطني يشكو من بعض الغيابات المؤثرة، وفي مقدمة ذلك بن سبعيني الذي يشكو من إصابة، إلا أن الشيء الإيجابية هو توفر البدائل المناسبة في مختلف المناصب الحساسة، ما يجعل الطاقم الفني بقيادة مال بلماضي يوظف خياراته بالشكل الذي يجعل التشكيلة تدخل أرضية الميدان من موقع قوة، والحرص على الاستثمار في القاطرة الهجومية التي بمقدورها صنع الفارق مع عدم الاستهانة بتحصين الدفاع الذي افتقد نسبيا إلى الاستقرار خلال المحطات الأخيرة، بسبب عديد التغييرات الاضطرارية الناجمة عن إصابات وغيابات اضطرارية، في الوقت الذي يبقى الجمهور الجزائري متفائلا للعودة بنتيجة ايجابية يتم من خلالها إثراء الرصيد وتحطيم أرقام أخرى، وفي مقدمة ذلك رفع سلسلة النتائج الايجابية المتتالية إلى 31 مباراة، بغية معادلة رقم الأرجنتين والمجر، وهي الطموحات التي تبقى قابلة للتجسيد ميدانيا بتشكيلة برهنت على قوتها وقدرتها على قلب الموازين بقيادة محرز وبلايلي وبن ناصر وفغولي وبن ناصر والبقية.

جمال بلماضي: مباراة النيجر في نيامي لن تكون سهلة

حذّر الناخب الوطني، جمال بلماضي، لاعبيه من رد فعل منتخب النيجر خلال مباراة اليوم في الجولة الرابعة من تصفيات كأس العالم 2022، بالنظر لعدة معطيات أبرزها الظروف المناخية التي ستجري فيها، وستكون في صالح أشبال جون ميشال كافالي، مقارنة بزملاء رياض محرز، وعطفا على المستوى الذي ظهر به منتخب النيجر في الشوط الأول عندما تسبب في عدة متاعب لـ”الخضر”.
وتوقع جمال بلماضي أن لا تكون مباراة النيجر في نيامي سهلة، كما عبر عنه خلال تصريحات أدلى بها بعد لقاء الذهاب، مستشهدا بلقاء سابق للمنتخب الوطني خلال سنوات الثمانينيات وتشكيلته التاريخية، عندما فازت في الجزائر برباعية قبل أن تخسر في نيامي، وصرح: “لم نتفاجأ بما قدمه منتخب النيجر في المرحلة الأولى من المباراة..لقد حذرنا الآن قبل لقاء العودة”، مضيفا: “نحن نعرف بأن الظروف المناخية ستكون معقدة..”، وختم: “يوم الثلاثاء سيكون هناك خصم يريد الانتقام..لا أعتقد أنهم سيلعبون من أجل التأهل، لكنهم سيلعبون من أجل رد الاعتبار”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!