الأحد 07 مارس 2021 م, الموافق لـ 23 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

 يجدد المنتخب الوطني العهد مع المباريات الحاسمة ضد المنتخب النيجيري، من بوابة الدور نصف النهائي، خلال دورة “الكان” الجارية بمصر، حيث يطمح أبناء بلماضي إلى اجتياز عقبة نسور نيجيريا بغية تنشط النهائي، في الوقت الذي تعيد مباراة الغد نصف نهائي “كان 88” بالمغرب إلى الواجهة، وهي المباراة التي انتهت بعد 120 دقيقة، وابتسم فيها الحظ لنيجيريا بركلات الترجيح (9-8).

تراهن العناصر الوطنية على مواصلة الملحمة الإفريقية في الملاعب المصرية، فبعد اجتياز عقبة فيلة كوت ديفوار، فغن الأنظار منصبة من الآن على موعد الغد أمام المنتخب النيجيري الذي تأهل إلى الدور نصف النهائي على حساب منتخب جنوب إفريقيا، وسيكون زملاء محرز أمام اختبار هام لمواصلة رفع التحدي وكسب الرهان في “الكان”، خاصة في ظل طموحهم دخول التاريخ من جهة، وكذا قيمة المنافس الذي يملك تقاليد كبيرة في العرس الإفريقي، ما يجعل المباراة مفتوحة على كل الاحتمالات، ومطعمة بعبق الذكريات التي لا تزال تحتفظ بمباريات هامة وحاسمة جمعت الجزائر بنيجيريا في أدوار متقدمة من “الكان”. يحدث هذا في الوقت الذي التقى المنتخبان 8 مرات في نهائيات “الكان”، من ذلك تنشيط نهائيين، وتباريا مرة في نصف النهائي ومرة أخرى في المباراة الترتيبية والبقية كانت في الدور الأول.

نصف نهائي 88 يعود إلى الواجهة يثوب جديد

يجمع الكثير من الكثير بأن مباراة الغد ستعيد إلى الواجهة مباراة نصف النهائي التي جمعت المنتخبين الجزائريو النيجيري في دورة 88 بالمغرب، وهي المباراة التي اتسمت بكثير من التنافس والندية، حيث كان النيجيريون أول من افتتح باب التسجيل في (د41) بعد خطأ في الدفاع بين شعيب والحارس دريد، في الوقت الذي كان رد فعل العناصر الوطنية بقيادة المدرب الروسي روغوف قويا في الشوط الثاني، ما مكنهم من معادلة النتيجة عن طريق معطار، وهذا قبل 4 دقائق عن انتهاء التسعين دقيقة، ليلجأ المنتخبان إلى الشوطين الإضافيين قبل أن يدخلا معترك ركلات الترجيح التي كانت طويلة، لكنها ابتسمت في الخير لمصلحة النيجيريين بواقع 9 ركلات مقابل 8، وهذا بعد تضييع بلومي للركلة الأخيرة من جانب “الخضر”، علما أن المنتخب الوطني قد التقى في الثلث الأول من ذلك العام (1988) 3 مرات مع المنتخب النيجيري، منها مباراتين في إطار تصفيات التأهل إلى أولمبياد سيول 88، حيث فاز “الخضر” بهدف لصف في ملعب عنابة وقعه وجاني، وخسروا في نيجيريا بثنائية نظيفة أقصتهم من الأولمبياد، ليجدد المنتخبان العهد مجددا في نصف نهائي “كان 88” وعاد الحظ مجددا لنيجيريا بقيادة الحارس بيتر روفاي.

لعبا مرتين في 90.. تقابلا في نهائيين ونهائي ثالث في الأفق

ومن بين المفارقات التي ميزت مباريات المنتخب الوطني مع نظيره النيجيري أنهما نشطا نهائيين في “الكان”، والبداية كانت في دورة 80 بنيجيريا، حيث عادت الكلمة للبلد المنظم بثلاثية نظيفة، في مباراة قيل عنها الكثير بخصوص ما حدث في الكواليس، حيث كان زملاء بلومي مرشحين للتتويج باللقب القاري بقيادة خالف محي الدين ورايكوف، بالنظر إلى المشوار المحقق في الدور الأول وفي مباراة نصف النهائي، إلا أن المباراة النهائية سارت في اتجاه واحد من ناحية النتيجة، ليثأر “الخضر” من نسور نيجيريا خلال دورة 90 بالجزائر، حين فاز أبناء كرمالي بالكأس الوحيدة بفضل الهدف الذي وقعه المهاجم شريف وجاني في (د38)، علما أنهما التقيا أيضا في الدور الأول من دورة 90، وعادت فيها الغلبة للجزائر ب 5 أهداف كاملة مقابل هدف واحد، حيث تداول على تسجيل أهداف “الخضر” كل من ماجر (هدفان) ومناد (هدفان) وكذا عماني. في وقت سأمل الجزائريون ان يكون نصف نهائي هذا العام فرصة للمرور إلى الدور النهائي الذي سيكون الثالث من نوعه في مشوار “الخضر” مع “الكان”.

مباراة ترتيبية واحدة و 4 مواعيد في الدور الأول

من جانب آخر، فقد سبق للمنتخبين الوطني والنيجيري أن تقابلا 4 مرات في الدور الأول، بعضها كانت مهمة مثل خماسية دورة 90 التي مكنت أبناء كرمالي من دخل المنافسة بشكل جيد، وثنائية دورة 82 التي سهلت مهمة زملاء سرباح في تعزيز حظوظ التأهل، فيما كانت أخرى شكلية، على غرار التعادل السلبي في المباراة الثالثة من دورة 84، أما الخسارة في دورة 2002 بمالي فقد كانت مؤثرة، اثر خسارة أبناء ماجر في مباراة الافتتاح بهدف لصفر، ما انعكس سلبا على بقية المشوار، بدليل الخروج من بوابة الدور الأول، بينما المباراة الترتيبية التي جمعت المنتخبين في دورة 2010 بأنغولا فقد عادت للنيجيريين بهدف لصفر، وهذا بعد الإقصاء من الدور نصف النهائي أمام المنتخب المصري برباعية نظيفة، لتنبقى مباريات المنتخب الوطني مع نيجيريا دائما توفي بوعودها، وسط تفاؤل الجزائريين بتجاوز عقبة الدور نصف النهائي هذه المرة، وتوظيف جميع الجهود لتنشيط النهائي الثالث في تاريخ الكرة الجزائرية.

نتائج مباريات “الخضر” ونيجيريا في نهائيات “الكان”

دورة 80 بنيجيريا: الجزائر 0 – نيجيريا 3 (الدور النهائي)

دورة 82 بليبيا: الجزائر 2 – نيجيريا 1 (الدور الأول)

دورة 84 بكوت ديفوار: الجزائر 0 – نيجيريا 0 (الدور الأول)

دورة 88 بالمغرب: الجزائر 1 – نيجيريا 1 تأهّل نيجيريا بِركلات الترجيح (9-8) (الدور نصف النهائي)

دورة 90 بالجزائر:

الجزائر 5 – نيجيريا 1 (الدور الأول)

الجزائر 1 – نيجيريا 0 (الدور النهائي)

دورة 2002 بمالي: الجزائر 0 – نيجيريا 1 (الدور الأول)

دورة 2010 بأنغولا: الجزائر 0- نيجيريا 1 (المباراة الترتيبية)

الكان المنتخب النيجيري المنتخب الوطني

مقالات ذات صلة

  • بطولة إفريقيا لِفئة أقل من 17 سنة

    سفرية أشبال "الخضر" إلى المغرب تأجّلت

    تأجّلت سفرية المنتخب الوطني الجزائري أشبال لكرة القدم إلى المغرب، بعدما كانت مُبرمجة بِتاريخ السبت. جاء ذلك بِسبب غلق السلطات المغربية لِأجواء البلاد، بعد تفاقم مخاطر…

    • 2819
    • 2
  • رفضت التعليق على قضية استبعاد داود وخرباش ورحيم وهلال

    اتحاد كرة اليد يطعن في عدم تأهيل خرموش مع "الخضر"

    رفض الاتحاد الدولي لكرة اليد، تأهيل لاعب نادي ديجون الفرنسي باستيان خرموش، للدفاع عن ألوان الوطنية رفقة المنتخب الوطني، في الموعد المقبل المقرر في ألمانيا،…

    • 802
    • 0
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الماحي

    خذوا معكم الماء المرقي من عند الشيخ بلحمر رشوا به الشباك واشربوا منه —فان المنتخب الوطني صار معرض لملايين العيون–اللهم احفظه كما تحفظ اللسان بين الاسنان

  • أيمن

    أرجوا أن لايتم تدشين شارع زفان .

  • LOGIQUE

    هذا اللقاق مع نيجيريا ليس بالسهل، على منتخبنا ان يبذل مجهودا كبيرا وكبيرا جدا. لان نيجيريا ليست في مصر للفسحة.
    منطقيا نتكلم، نحن فزنا في المبارة الاخيرة بالحظ وليس باللعب، بينما تونس فازت باللعب. اذا على لاعبينا ان يبذلوا جهدا اكبر ولا يكتفوا بهدف ثم يلجؤون للدفاع. المبارة هي الهجوم.

  • عبد السلام

    أنا كاجزائري . السؤال الذي لم أجد له جواب وهو: لماذا تمة خروج الفريق المصري في الدور الأول . رغما كل هذا يعرف بأن الفريق المصري هو أقوى فريق في القارة الإفريقيا وهو متحصل على أكبر عدد من الكؤوس وكان يفوز بالدورات خارج وطنه واليوم خروج هذا الفريق مبكرا والدورة تنظم في وطنه ، (ماهو الجواب على هذا الخروج المبكر ).

close
close