-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
عادلوا رقم الفراعنة واقتربوا من تحطيم رقم كوت ديفوار

“الخضر” يزاحمون إيطاليا في هذه الإحصائية ويؤكدون “حصانة” تشاكر

توفيق عمارة
  • 3644
  • 0
“الخضر” يزاحمون إيطاليا في هذه الإحصائية ويؤكدون “حصانة” تشاكر
ح.م

حافظ المنتخب الوطني على سجله الخالي من الخسارة للمباراة 24 على التوالي، عندما سحق بوتسوانا بخماسية كاملة في الجولة الأخيرة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2022، ليواصل رفع رقمه القياسي إلى درجة قد تضعه الأول في إفريقيا قريبا، فبعد أن عادل رقم المنتخب المصري يقترب من تحطيم رقم منتخب كوت ديفوار صاحب سلسلة 26 مباراة من دون هزيمة.

وسجل، الإثنين، زملاء محرز فوزا ساحقا على بوتسوانا ليؤكدوا تأهلهم السهل إلى دورة الكاميرون للدفاع عن لقبهم المتحصل عليه في مصر عام 2019، وصعوبة إسقاطهم في فخ الهزيمة، وتبقى مباراة واحدة فقط لـ”الخضر” لتجاوز رقم المنتخب المصري المتوقف عند عتبة 24 مباراة، ولو أن رقم الفراعنة يمتد على مدار 13 سنة كاملة وخلال منافسة كأس أمم إفريقيا فقط، في الفترة الممتدة من 2004 إلى 2017، وانقطعت السلسلة التاريخية بغياب الفراعنة عن ثلاث دورات كاملة سنوات 2012 و2013 و2015، أما رقم أشبال بلماضي، الذين لم يتذوقوا طعم الهزيمة أيضا منذ 24 مباراة، فسجل خلال 28 شهرا وفي منافسات مختلفة، وتعود آخر هزيمة له إلى يوم 18 أكتوبر 2018 بكوتونو أمام البنين (0-1) لحساب تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019، وبدأت سلسلة اللا هزيمة لأشبال بلماضي شهر نوفمبر 2018 بالعودة بالفوز من الطوغو بـ4ـ1 في تصفيات “كان 2019”.

من جهة أخرى، سيتحوّل المنتخب الوطني نحو هدف آخر بعد معادلة رقم الفراعنة، وهو تحطيم الرقم الإفريقي الأول في هذه الإحصائية، والمتواجد بحوزة منتخب كوت ديفوار برقم 26 مباراة من دون هزيمة، ولن يحتاج “الخضر” لوقت طويل للوصول إلى هذا الرقم، حيث سيواجهون منتخبي جيبوتي وبوركينافاسو تواليا شهر جوان المقبل.

وفي سياق آخر، يتواجد المنتخب الوطني إلى جانب منتخب عالمي كبير في المركز الأول بخصوص المنتخبات التي لم تتعرض للهزيمة منذ فترة طويلة، ويتعلق الأمر بمنتخب إيطاليا الذي لم يخسر لـ24 مباراة على التوالي، منها 19 فوزا و5 تعادلات، وللصدفة هذه الأرقام هي نفسها التي سجلها المنتخب الجزائري، علما أن خط هجوم “الخضر” سجل خلال هذه المواجهات 51 هدفا وتلقى فيها 15 هدفا، ما يبرز أرقامه القياسية الكبيرة والصعبة التكرار مستقبلا.

إلى ذلك، أكد “محاربو الصحراء” قوتهم التي لا تناقش على ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، فمنذ اختياره سنة 2008 لاحتضان مبارياتهم، سواء في تصفيات كأس أمم إفريقيا أو كأس العالم، لم يخسروا عليه أي مباراة، حيث لعب المنتخب الوطني هناك 38 مباراة، فاز في 32 منها وتعادل في 6 أخرى، وهي كلها معطيات دفعت الطاقم الفني لاختيار العودة إلى هذا الملعب بعد “جولة خفيفة” في ملعب 5 جويلية، لا سيما أن زملاء مبولحي مقبلون على تصفيات مونديال قطر 2022، ويريدون تكرار إنجاز التأهل إلى هذا الموعد بذكريات التأهل إلى مونديالي جنوب إفريقيا والبرازيل.

ولا تتوقف الأرقام القياسية للمنتخب الوطني عند هذا بملعب مصطفى تشاكر، بل تجاوزتها لإحصائيات أخرى، أبرزها قوة خط الهجوم الذي سجل 101 هدف في مجموع اللقاءات، منها 77 هدفا في المباريات الرسمية، ما يؤكد السلاسة الكبيرة التي يلعب بها زملاء بن ناصر على هذا الملعب “المربوح” بالعقلية الجزائرية، وعاد “الخضر” إلى ملعب تشاكر بمناسبة لقاء بوتسوانا بعد غياب استمر لحوالي 16 شهرا، بسبب غلقه لإجراء أعمال صيانة وترميم شاملة، وكانت آخر مباراة لأشبال بلماضي هناك عندما استقبل منتخب زامبيا يوم 14 نوفمبر 2019، في افتتاح تصفيات “كان 2022″، وفازوا بخماسية نظيفة، وهي نفس النتيجة التي أنهوا بها التصفيات في انتظار انطلاق إقصائيات كأس العالم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!