-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
خلال ندوة صحفية.. بلماضي يضع النقاط على الحروف:

“الخُـضـر”.. خط أحمر!

دريس سليم / نبيل بلحيمر / توفيق عمارة / ت.ع
  • 10720
  • 1
“الخُـضـر”.. خط أحمر!

لا أدري إن كان تأجيل تصفيات المونديال مفيدا لنا وهذه أهدافنا

أكد الناخب الوطني، جمال بلماضي، أن المباريات الودية المقبل لـ”الخضر” أمام موريتانيا ومالي وتونس على التوالي مهمة جدا من الناحيتين الفنية والحسابية، على اعتبار أنها مرجعية في تحديد ترتيبهم في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم قبل خوض غمار المواجهات الفاصلة المؤهلة لكأس العالم 2022 بقطر، وهو الأمر الحاسم في تحديد معالم مباراة السد إذا تواجد المنتخب الوطني في قائمة أفضل 5 منتخبات إفريقية.

وقال بلماضي، الثلاثاء، خلال الندوة الصحفية التي عقدها بمركز تحضير المنتخبات الوطنية في سيدي موسى، ردا على سؤال متعلق بالمعايير التي استند إليها لاختيار المنتخبات التي سيواجهها خلال فترة التوقف الدولي الحالية: “سنواجه منتخب موريتانيا ومالي.. هذا الأخير منتخب قوي وهو يحتل المركز التاسع إفريقيا في تصنيف الفيفا”، قبل أن يضيف: “أحترم كثيرا منتخب مالي لأنه يلعب كرة جميلة، وربما هو حتى أفضل من منتخب بوركينا فاسو الذي سنواجهه في تصفيات كأس العالم، كما أن منتخب موريتانيا أفضل من جيبوتي وهذا سيساعدنا في تحضيراتنا”، وتابع الحديث عن خياراته الودية بالتطرق لمواجهة منتخب تونس القوية، وصرح: “مواجهة تونس تأتي من أجل تحسين ترتيبنا في تصنيف الفيفا وضمان التواجد في المراتب الخمس الأولى في إفريقيا قبل المواجهات الفاصلة المؤهلة لكأس العالم”، وتابع: “المنتخب التونسي أحسن منا في التصنيف الإفريقي، ومن المفروض أن الفوز عليه سيمنحنا نقاطا إضافية ويساعدنا على تحسين ترتيبنا في تصنيف الفيفا”.

إلى ذلك، ترك بلماضي الانطباع بأنه غير راض عن تصنيف الفيفا ولا يفهم معاييره على الإطلاق، بدليل أن المنتخب الجزائري يحتل المركز الرابع في تصنيف الفيفا عن القارة السمراء، وقال: “نحن نفكر في تصنيف الفيفا.. كل هذا في ذهني ولقد درسنا جيّدا خيار هذه المنتخبات”، قبل أن يضيف: “ربما نتائج هذه المباريات ستسمح لنا بتحسين ترتيبنا في تصنيف الفيفا، رغم أنه يجب أن تكون خبيرا في الرياضيات لتفهم معايير هذا التصنيف”، وتعود رغبة مدرب “الخضر” في التركيز على تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم لأهمية الأخير في تحديد معالم المباريات الفاصلة عن القارة السمراء المؤهلة لكأس العالم بقطر، وقال قائد “الخضر” السابق بهذا الخصوص: “بالطبع نحن نركز على ذلك، لأنه إذا تمكنا من احتلال المركز الأول في مجموعتنا وتأهلنا إلى لعب مباراة السد، نريد أن نتواجد في المراتب الخمس الأولى في إفريقيا، حتى نتمكن من لعب مباراة العودة على ملعبنا”.

ورفض مدرب نادي الدحيل القطري السابق وصف مباريات موريتانيا ومالي وتونس بالودية، وقال: “لا أحب هذه الكلمة.. في مفهومي لا توجد مباريات ودية.. كلها مهمة بالنسبة لي وللاعبين من أجل الحصول على فرصتهم ومن أجل المواصلة في تطوير مستوى المنتخب والعمل الذي نقوم به منذ فترة طويلة”، مضيفا: “لا يجب أن نتساهل على الإطلاق، لدينا لاعبين يعانون من نقص المنافسة ومن ناحية الجاهزية وهذه المباريات مهم جدا لتحضير المواعيد المقبلة”، قبل أن يؤكد ردا على سؤال بخصوص مدى استفادة “الخضر” من تأجيل انطلاق تصفيات المونديال، قائلا: “لا أدري إن كان هذا القرار مفيد أم لا للمنتخب الوطني، الآن علينا استغلال هذه المباريات للتحضير جيدا لما ينتظرنا”.

وأشار بلماضي طوال الندوة إلى أن همه الوحيد هو المنتخب الوطني الذي يطمح من خلاله لتحقيق نتائج ايجابية في المنافسات القادمة، سواء كأس افريقيا القادمة أو تصفيات كأس العالم ملمحا إلى أنه “خط أحمر لا يجوز تجاوزه”.

بلماضي يحسم الجدل:
سنخوض تصفيات “المونديال” كاملة في ملعب تشاكر بالبليدة

قرر المنتخب الوطني لكرة القدم، خوض غمار تصفيات كأس العالم 2022، بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة رغم جاهزية ملعب وهران الجديد وحتى 5 جويلية الأولمبي بالعاصمة، وفق ما أكده المسؤول الأول عن العارضة الفنية جمال بلماضي في ندوته الصحفية أمس.

ويخوض المنتخب الوطني مباراة ودية ضد نظيره الموريتاني يوم غد الخميس بملعب “مصطفى تشاكر” ابتداء من الساعة التاسعة إلا ربع، وكذا ضد منتخب مالي في 6 جوان بنفس التوقيت، وذلك تحضيرا لانطلاق تصفيات مونديال قطر في سبتمبر المقبل، حيث سيستقبل أولا جيبوتي قبل التنقل إلى بوركينا فاسو.

وقال بلماضي في ندوته الصحفية: “لقد قررنا رسميا خوض كامل تصفيات كأس العالم 2022 بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة”، وأضاف: “نعلم أن ملعب وهران جاهز، ولكن تعلمون أيضا أن اللاعبين يرتاحون كثيرا في ملعب تشاكر وهم من اختاروه”.و تابع” بعد نهاية التصفيات قد نلعب لقاءات ودية ربما في وهران أو تيزي وزو… أو كلاعب أخرى قد تكون جاهزة، لأستقبال المنتخب”.

ويعتبر ملعب تشاكر فأل خير على المنتخب الوطني، حيث خاض “المحاربين” 38 مواجهة على أرضية هذا الملعب، الذي لم تعرف فيه النخبة الوطنية الخسارة، بتاتا.

ولعب المنتخب الوطني 27 لقاء رسميا و11 مواجهة ودية في ملعب البليدة، حققوا خلالها 32 انتصارا، منها 24 في مباريات رسمية، بين تصفيات منافسة كأس أمم إفريقيا وتصفيات منافسة كأس العالم، بينما تعثروا بنتيجة التعادل في 06 مناسبات.

تجدر الإشارة إلى أن ملعب تشاكر استفاد مؤخرا من عملية استعجالية رصد لها غلاف مالي بقيمة 3 ملايير سنتيم، لتهيئته وفق المعايير الدولية المحددة من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، حيث مست هذه العملية إعادة تعشيب أرضيته بالعشب الطبيعي، وكذا تهيئة غرف تغيير ملابس اللاعبين وفق ما يتطابق ولوائح الاتحادية الدولية إلى جانب إعادة تغطية المنصة الشرفية وكذا المكان المخصص للتغطية الإعلامية وقاعة المحاضرات المخصصة لإجراء الندوات.

وجه انتقادات لاذعة إلى غوارديولا.. بلماضي:
خسارة محرز لـ”الشامبينزليغ” أمر محزن.. لكن ذلك لن يؤثر عليه

قال مدرب “الخضر” إنه متفائل بالعودة القوية لقائد المنتخب الوطني رياض محرز في الفترة المقبلة، رغم خسارته الأخيرة للقب كأس رابطة أبطال أوروبا مع ناديه مانشستر سيتي الإنجليزي أمام مواطنه تشيلسي في النهائي الذي جرى السبت الفارط على ملعب “دراغاو” في العاصمة البرتغالية لشبونة.

واعتبر بلماضي أن خسارة محرز للقب الأوروبي أمر محزن بالنسبة له كلاعب أو حتى بالنسبة لكل الجزائريين الذين شجعوه في اللقاء النهائي، قبل أن يؤكد بلماضي أن محرز لاعب “محترف” ومن المستوى العالي وبإمكانه تجاوز هذه المرحلة بسرعة، خصوصا عقب التحاقه بتربص المنتخب الوطني وخوضه لوديتي مالي وتونس، حيث قال بلماضي في هذا الصدد: “خسارة محرز لرابطة الأبطال الأوروبية مع “السيتي” أمر محزن بالنسبة له ولنا كجزائريين، على إعتبار أننا شجعناه في ذلك الموعد، لكن أنا متأكد وبحكم معرفتي لرياض، هذا الأخير سيتجاوز هذه المرحلة وسيعود بقوة في المستقبل القريب”، قبل أن يضيف منشط الندوة الصحفية: “محرز سيلعب دور القائد مع منتخب بلاده، وبالتالي سيتجاوز كل الصعوبات التي قد تعترضه في المستقبل، لأن رياض لاعب من الطراز العالي يمتلك شخصية قوية وذهنية كبيرة وهذا ما سيصنع الفارق ويساعده كثيرا في المرحلة المقبلة”.

ولم يتردد المدرب بلماضي، في انتقاد الخيارات الفنية لمدرب “السيتي” بيب غوارديولا، في النهائي أمام تشيلسي، وقال في هذا الشأن: “جميع المتابعين لديهم وجهة نظر تكتيكية. لاعب الارتكاز الدفاعي لديه أدوار مهمة للغاية في كرة القدم الحديثة”، وأضاف: “بالتأكيد غياب الثنائي فيرناندينيو أو رودي أثر بالسلب على الفريق، وأعتقد أن مشاركة أحدهما كان سيسمح للفريق بتفادي الهدف الذي سجل في مرماهم”.

وجه إليه رسالة مباشرة
“على بلعمري استغلال الميركاتو وتفادي أخطاء رفاقه”

طلب مدرب المنتخب الوطني من مدافعه جمال بن العمري ضرورة تغيير الأجواء في المرحلة القادمة، خصوصا عقب ترسيم نهاية تجربته مع نادي ليون الفرنسي، داعيا بن العمري التركيز جيدا ومن ثم ضرورة التفكير في مستقبله الكروي وكذا عن مستقبله مع المنتخب الوطني الذي تنتظره تحديات كبيرة، سواء في كأس إفريقيا المقبلة في الكاميرون، أم حتى في تصفيات كأس العالم 2022 التي ستجري في قطر.

ووجه بلماضي رسالة مباشرة إلى جمال بن العمري دعاه فيها إلى ضرورة اختيار النادي الأفضل، الذي سيمنحه فرصة اللعب بشكل منتظم، حيث قال بلماضي في هذا الشأن: “بن العمري يعي كثيرا ما يتوجب عليه فعله في الفترة المقبلة، أتمنى أن تكون الأمور سهلة بالنسبة له في “الميركاتو” الصيفي القادم، يتوجب عليه بذلك استغلال الفترة القادمة بشكل جيد لتفادي الوقوع في الأخطاء التي وقع فيها رفاقه في وقت سابق”، وأضاف بلماضي: “بن العمري تأثر مما عاشه مع نادي ليون منذ إلتحاقه به في شهر جانفي من العام الحالي، ولكن رغم ذلك رفع التحدي وواصل العمل بشكل جدي من أجل المُحافظة على لياقته البدنية، ونحن نأمل أن يعود بشكل أقوى”، قبل أن يختم بلماضي: “على بن العمري نسيان الموسم الماضي، وفتح صفحة جديدة، لكي يعود كواحد من أفضل المدافعين في إفريقيا”.

بلماضي: “أهنئ سعيود ومسعودي على مستواهما.. لكن مكان من سنشركهما في المنتخب؟”

قال جمال بلماضي إن المنتخب الوطني ليس هدية تقدم لأي لاعب يتألق مع فريقه في البطولة، في إشارة إلى الثنائي أمير سعيود وبلال مسعودي، الذي يؤدي موسما رائعا مع شباب بلوزداد وشبيبة الساورة على التوالي، حيث يعتبر بلماضي أن الوصول إلى المنتخب الأول يتوجب أن يكون بنفس الطريقة التي وصل إليها بلايلي وعطال وغيرهم من اللاعبين الذين يتألقون بألوان المنتخب.

وعن حقيقة استبعاد أمير سعيود من المنتخب، رغم تألقه بشكل كبير في منافسة رابطة أبطال إفريقيا مع فريقه شباب بلوزداد، كذلك الأمر بالنسبة لبلال مسعودي الذي يعد هداف البطولة مع شبيبة الساورة قال بلماضي: “أهنئهما على هذا الآداء، ونحن نتابعهما عن كثب ونتمنى أن يواصلا على نفس المنوال، لكن إذا أخذنا على سبيل المثال أمير سعيود، مع من يتنافس في منصبه في المنتخب؟”، قبل أن يضيف: “سعيود صانع ألعاب وللأسف لاعب رقم 10 قليلون جدا، وفي المنتخب عندنا فريد بولاية الذي لم يحض حتى هو بفرصة اللعب أساسيا في المنتخب باستثناء مرة أو مرتين، لهذا أؤكد لكم أن الأهم ليس إستدعاء سعيود، لكن إذا كان سيشارك أولا”.

“تأجيل تصفيات المونديال لن يؤثر علينا”

قال المدرب بلماضي إن تأجيل التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 المقبلة، التي ستحتضنها قطر، لن يؤثر إطلاقا على المجموعة، خصوصا عقب إقدام الطاقم الفني على برمجة ثلاث مباريات لسد ذلك الفراغ، أمام كل من موريتانيا ومالي وتونس خلال الأسبوع الأول من شهر جوان الحالي.

وقال جمال بلماضي بخصوص إقدام “الفيفا” على تأجيل تصفيات كأس العالم، التي كانت مقررة مطلع الشهر الحالي، إن ذلك ساعده على الاستدعاء المبكر لبعض العناصر التي تنشط في بطولات انتهت في الأسابيع الأخيرة، معتبرا أن استفادة المنتخب من 75 بالمائة من عناصره قبل انطلاق التربص يعد أمرا إيجابيا، قائلا في هذا السياق “التحضيرات للمباريات الودية المقبلة تجري في ظروف جيدة وبطريقة رائعة حتى، تنتظرنا مباريات مهمة ستكون مفتاح المواعيد الرسمية المقبل، لذلك يتوجب علينا اغتنام هذه الفرصة، وبالتالي أرى أن تأجيل التصفيات المونديالية لن يكون عائقا على البرنامج الذي سطرناه، واللاعبون يعرفون أن لديهم الفرصة للعب والحكم عليهم بعدها”.

“عودة عطال مفيدة للمنتخب”

استبشر جمال بلماضي خيرا بعودة مدافع نادي نيس الفرنسي، يوسف عطال إلى المنتخب الوطني بعد أشهر طويلة من الغياب عنه بسبب الإصابات المتكررة التي أعاقته في وقت سابق، حيث اعتبر بلماضي أن عطال لاعب من الطراز العالي وحبه للمنتخب هو من صنع الفارق، وساعده مرارا على التماثل للشفاء، قبل أن يؤكد بلماضي أنه حلقة مهمة في تشكيلة المنتخب الأول، حيث قال بلماضي بخصوص عودة عطال إلى المنتخب: “عطال عنصر مهم في المنتخب الوطني، وخير دليل على ذلك أننا جد سعداء بعودته إلى المنتخب بعد غيابه الطويل بسبب الإصابات المتكررة التي أثرت على تواجده مع “الخضر”، قبل أن يضيف: “عطال يمتلك مستوى كبيرا، حقيقة لقد غاب عنا لمدة طويلة، لدرجة أني طلبت منه الصعود فوق الطاولة من أجل الغناء، مثلما نفعله مع اللاعبين الذين ينضمون كجدد للمجموعة”، ليختم حديثه عن عطال بالقول: “عطال سيقدم لنا إضافة كبيرة، مثله مثل بوداوي، اللذين ضيعا العديد من التربصات خلال الفترة الماضية”.

“توبة حاضر معنا.. ولا تهمني الإشاعات

وضع جمال بلماضي حدا للإشاعات التي تداولتها مختلف وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة بخصوص قضية اللاعب الجزائري أحمد توبة، ورغبة الأخير في الانضمام إلى المنتخب البلجيكي، مؤكدا أن ذلك لا يهمه ما دام اللاعب قد لبى نداء الوطن والتحق بالتشكيلة الوطنية في التربص الحالي، علما أن الصحافة البلجيكية كانت قد تحدثت عن إمكانية تراجع المدافع توبة عن قرار تمثيل ألوان المنتخب الجزائري، وسيلتحق بتشكيلة “الشياطين الحمر”، حيث قال بلماضي بخصوص اللاعب الجديد للمنتخب الوطني إن توبة لا يمكنه تغيير جنسيته في كل مناسبة، قبل أن يصف بلماضي كل ما يقال بشأن اللاعب توبة بأنه مجرد “إشاعات” ليس إلا، قائلا: ” توبة حضر لتربص المنتخب ولم يشارك بسبب خياراتي، وأنا المسؤول الأول، هل يمكن أن يغير جنسيته الرياضية بعد شهر من تربص معنا؟ لا أظن ذلك ماذا سيكون رد الإتحاد الدولي لكرة القدم؟ علينا أن نكون واقعيين لا يمكن تغيير الجنسية كل شهر، هذا اللاعب جزائري”.

نقاط من الندوة

لن أغامر بمنصب حراسة المرمى

اعترف جمال بلماضي بأن استدعاء بعض الحراس الشباب لتربص المنتخب الوطني، في صورة مجادل حارس أولمبي المدية وبولهندي حارس نادي نس الفرنسي، لا يعني بأنه سيغير في أولوياته لهذا المنصب، مشيرا إلى أنه لا ينظر إلى عامل السن بل إلى المردود، وقال: “استدعائي لهؤلاء لا يعني بأنني سأشركهم مباشرة في المباريات أو تعريض المنتخب لخسارة محتملة بسبب المغامرة بهم”، وتابع: “سنقف عند مستوياتهم.. أنا هنا من أجل الفوز لأننا إذا خسرنا لن يكون هناك مستقبل”.

سلسلة اللاهزيمة مهمة لكن الاستمرارية أهم

أكد بلماضي أنه لا يركز كثيرا على الرقم القياسي لـ”الخضر” المتعلق بالابتعاد عن الهزيمة (24 مباراة على التوالي)، بقدر تركيزه على العمل وتطوير مستوى المنتخب الوطني، وقال: “صحيح هذا الرقم مهم.. لكن أنا لا أنظر إليه كأولوية.. ما يهمني هو ما يقدمه اللاعبون في العمل اليومي وعلى الملعب”، لكن ذلك لا يعني بأن بلماضي سيتساهل في هذه الإحصائية لأنه يرفض الخسارة للبقاء في أفضل مركز ممكن في تصنيف الفيفا.

على بن العمري إيجاد فريق جديد قريبا

دعا مدرب المنتخب الوطني مدافع نادي أولمبيك ليون الفرنسي، جمال بن العمري، إلى البحث عن فريق جديد تحسبا للموسم المقبل من أجل الحصول على فرصة اللعب بانتظام، وصرح: “على بن العمري نسيان هذا الموسم الذي لم يلعب فيه كثيرا”، وتابع: “عليه التركيز على الميركاتو المقبل من أجل إيجاد فريق يمنحه له فرصة اللعب بانتظام وهو يعرف هذا الأمر جيّدا”.

هذا ما أحبه في إسلام سليماني

أشاد بلماضي كثيرا بمهاجم أولمبيك ليون، إسلام سليماني، خاصة ما تعلق بروحه القتالية ورغبته الدائمة بالتواجد مع المنتخب الوطني مهما كانت الظروف، وذلك ردا على سؤال متعلق بإعادة استدعائه لديلور وفرحات الغائبين عن تربص شهر مارس الفارط بسبب غضبه منهما، وقال: “أريد أن أرى إصرار سليماني لدى كل اللاعبين.. لقد أوصلت رسالتي إلى هؤلاء اللاعبين، رغم أنهم مجبرون على الالتزام مع أنديتهم لأنها هي من تدفع رواتبهم، لكن المنتخب الوطني ومعهم وعليهم إظهار التزام أكبر أيضا”.

لهذا السبب لم أستدع براهيمي

قال مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي، إنه يختار دوما أفضل اللاعبين ولن يقدم الهدايا لأحد، مشيرا في ندوته الصحفية إلى أن “براهيمي لاعب جيد وأخلاقه رائع ولكن المنافسة كبيرة على مستوى منصبه وهناك لاعبون أفضل منه في الوقت الراهن، لقد اخترت فرحات وبلايلي وبن رحمة ولن أقدم الهدايا لأحد”، قبل أن يستدرك: “المنافسة تبقى مفتوحة.. وعودة براهيمي في المستقبل ممكنة”.

مازلت في حاجة إلى قديورة

أكد مدرب المنتخب الوطني، جمال بلماضي، حاجته الماسة لمتوسط الميدان عدلان قديورة، خاصة في المقابلات التي تلعب خارج الديار. وقال بلماضي: “لا نمتلك خيارات كثيرة في هذا المركز، حاليا لدينا قديورة الذي تقدم في السن، وهو يحقق المطلوب عندما يكون في كامل لياقته، لكنه تعرض لإصابة مؤخرا أثرت عليه بالسلب، ونحن الآن نبحث عن بديل مناسب، وعندما نجده سنمنحه الفرصة بالتأكيد، سواء رامز زروقي أو غيره”، وتابع: “صحيح قديورة لم يلعب جيدا أن اللقاء الأخير وهو اعترف بذلك، ولكننا لا زلنا بحاجة إليه لاسيما في المقابلات التي تلعب خارج الجزائر وفي جنوب القارة السمراء”، واختتم: “عامل السن لا يهمني كثيرا بقدم ما يقدمه اللاعب فوق أرضية الميدان، أنظروا ما يقدمه قائد مونبيليي الفرنسي، هيلتون صاحب الـ40 سنة مع ناديه في الدوري الفرنسي”.

بلماضي غاضب مجددا بسبب “مزدوجي الجنسية”

أبدى مدرب “الخضر” جمال بلماضي، غضبه من تكرر الحديث عن أمين غويري وحسام عوار، بالرغم من مواصلة تمثيلهما لمنتخب فرنسا للشباب، وقال بلماضي: “لا أرغب في الحديث مجددا عن مسألة اللاعبين من أصحاب الجنسية المزدوجة”، وأضاف: “اليوم هم يلعبون مع منتخب فرنسا للشباب، ولا أرغب في الحديث عن لاعبين ينتمون لمنتخبات أخرى”. وواصل: “لا يمكنني التفكير في لاعبين يحملون حاليا قمصان منتخبات أخرى.. أرغب في الحديث عن اللاعبين الجزائريين فقط”.

بلماضي يجدد دعمه للشبيبة

جدد مدرب المنتخب الوطني، جمال بلماضي، دعمه لشبيبة القبائل، الذي سيكون على موعد مع نصف نهائي كأس “الكاف” أمام نادي كوتون سبور الكاميروني، مؤكدا لأشبال الفرنسي لافان، على هامش الندوة الصحفية التي عقدها أمس بمركز تحضيرات المنتخبات الوطنية بسيدي موسى، أنه سيكون حاضرا في ملعب 5 جويلية الأولمبي برسم لقاء الإياب المقرر يوم 27 من الشهر الجاري أمام ممثل الكرة الكاميرونية، علما أن بلماضي كان قد وجه رسالة إلى لاعبي الشبيبة، هي الثانية من نوعها في ظرف أسبوع واحد، حيث أكد لهم أنه يدافعون عن الراية الوطنية وأنهم فخر الجزائر ويكفيهم شرفا أنهم يحملون ألوان شبيبة القبائل أحد أكبر النوادي في القارة السمراء.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • فيصل حمادي

    نهار جيبو الكاس هدي تتويج تشيلسي ب دوري ابطال اوروبا 2021 احتفال الاعبين و رفع الكأس الغالية ارواحو نديروك فوق كل الخطوط وقيلا ريال عندها 13 تريز ولا كاتورز واحدة كيفها انتما راه ما عندكم والو جيبوها يا الولاد جيبوها ومدوها لتشلسي