-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
ارتفاع التكاليف يجر المنتجين إلى الإفلاس

الدجاج “مهدد بالانقراض” في الجزائر!

سمير مخربش
  • 46436
  • 17
الدجاج “مهدد بالانقراض” في الجزائر!
أرشيف

أصبح الدجاج مهددا بالانقراض في الجزائر بسبب الأزمة التي يعيشها مربو الدواجن الذين دخلوا رسميا المنطقة الحمراء، مع هروب جماعي من هذا النشاط الذي كان يحفظ ماء وجه المائدة الجزائرية لكن اليوم ألحق الضرر بالمستهلك والفلاح في نفس الوقت.

العلاقة بين المستهلك ومربي الدواجن كانت عادية منذ أشهر قليلة يوم كان سعر الكيلوغرام من الدجاج يتراوح بين 250 دج و300 دج، وكانت الأمور في صالح المستهلك السنة الماضية يوم وصل السعر إلى 170 دج أو أقل في بعض الحالات، وكان ذلك بسبب الوفرة وزيادة العرض وجاهزية الدجاج عند أغلبية المربين في وقت واحد، الأمر الذي ترتبت عنه خسائر كبيرة وسط المربين الذين ضيعوا مبالغ مالية ضخمة دفعت بالعديد من الفلاحين إلى تجميد نشاطهم. وأمام هذه الوضعية سجل تراجع في تربية الدواجن وندرة في المنتج، لكن هذه المرة ليس فقط بسبب قلة العرض الذي اعتادت عليه الشعبة في السنوات الماضية بل تفاقم الأمر هذا العام مع الارتفاع المذهل لسعر الأعلاف والتي بلغت أعلى مستوياتها في سنة 2021.

فبالنسبة لمادة الصوجا التي كان سعرها يتراوح بين 5800 و6500 دج للقنطار ارتفع إلى أن بلغ 13000 دج ثم سجل ترجع طفيف، وأما الذرة التي كان سعرها يتراوح بين 2600 دج و3000دج للقنطار وصل اليوم إلى 7000 دج. ما يعني أن تكاليف تربية الدواجن تعرف ارتفاعا مذهلا. وحسب المختصين، فإن هذه الزيادة سببها ارتفاع أسعار هذه المواد في البورصة العالمية ويعود ذلك إلى اقتناء جمهورية الصين الشعبية لشحنات كبيرة غير معهودة ترتبت عنها أزمة عالمية كان لها انعكاسها على مختلف الدول بما فيها الجزائر التي تستورد مادتي الصوجا والذرة من الخارج باحتياج سنوي يقدر بـ1.2 مليون طن من مادة الصوجا بينما تقدر احتياجات القطاع لمادة الذرة بـ4 ملايين و200 ألف طن سنويا.

ومع تراجع قيمة الدينار، فإن تكلفة تربية الدواجن ارتفعت مع استقرار الارتفاع واستمراره لمدة طويلة ما يعني أن التكلفة ارتفعت ولم تعد كما كانت عليه في السابق. وتعقد القطاع مع ارتفاع سعر الصيصان التي بلغت 160 دج وبالتالي فإن الانطلاقة وبداية دورة التربية تكون مكلفة للغاية، تليها مصاريف العلف والعناية اليومية ومصاريف الكهرباء والغاز والأدوية، ولذلك كانت النتيجة ارتفاع في السعر الذي اجتاح السوق الجزائرية واقترب من 500 دج ما يعني أن الدجاجة التي تزن 3 كلغ يصل سعرها إلى 1500 دج، وهي قيمة ليست في متناول أغلبية المستهلكين، وأهّلت الدجاج للانضمام إلى قائمة المواد الغذائية المستعصية على الجزائريين. الأمر الذي ترتب عنه تنظيم حملة مقاطعة واسعة تم الترويج لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وزادت في تخوف المنتجين والمسوقين.

لكن بالنسبة للفلاحين، فإن الدجاج سينقرض دون الحاجة إلى المقاطعة ومسيرته ستتوقف عند المصدر لأن أغلبية المربين توقفوا عن النشاط بعدما تكبدوا خسائر معتبرة مع استحالة تعويضها بعد هذا الارتفاع في السعر الذي لا يعني أي زيادة في ربح الفلاح الذي يبقى هو الآخر خاسرا وعاجزا عن تحمل المصاريف، وهو اليوم مرغم على الانسحاب الذي حقق استجابة كبيرة وسط المربيين ولم يعد يسمع صوتا للدجاج في المستودعات، والفلاحون يؤكدون أنهم أمام أكبر أزمة يعرفها القطاع الذي ظل محل صعود ونزول وهذه المرة الأمور تعقدت كثيرا، والدجاج المنتج محليا قد ينقرض ويغيب عن الأسواق الجزائرية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
17
  • mohamed khalil

    الجزائر الجديدة ... جزائر البيكانطو ب 400 مليون و الدجاج ب 50 الف للكيلو و الساردين 100 الف و البطاطا ب10 الاف و العدس ب 30 الف إلى أين يا بلدي ؟!

  • خليفة

    اختفى صوت الدجاج في المستودعات ،و علت اصوات اسعاره في الاسواق ،و هذا ما ادى الى تراجع الطلب عليه.

  • زكرياء

    لا حول ولا قوة إلا بالله

  • adilm

    إنها المؤمرات الخارجية اللتي لا زالت تحيط بالجزائر الجديدة؟

  • ملاحظ

    اترحم علی جزاٸر القديمة عندما كان يعرض ثلاث دجاج مشوية ب1000 دج مع فانتا، حكومة فاشلة تفوق فشل الحكومات السابقة ولا تعرف سوی الاجتماعات التي تخرج بقرار هي نفسها منذ اكثر من 30 سنة، الدول كسودان وموريتانيا استعانوا بالمسثتمرين الاتراك لتربية الدواجن وهاهم دجاج متوفر وبثمن معقول وعندنا يعرفوا غير يتبعوا في المشاكل المروك۔۔وتمريرةغاز لاسبانيا، ودول الساحل حتی وزير التجارة اللي قالنا سنفتح سوق افريقي لتصدير لقد فشلتم في حل ابسط مشاكل بدون الحليب والزيت والان الدجاج نحن سنبقی هكذا الی ان يرثنا الله

  • مشاكس

    نحن ندور في حلقة مفرغة على طريقة الهامستار داخل العجلة (الحليب، الزيت، الفرينة، .................. الدجاج .....)

  • المصطفى الوكساني

    انتم تسيرون في طريق اخيكم نيكولا مادورو .

  • المصطفى الوكساني

    انتم تسيرون في طريق فنزويلا.

  • فقط

    شعب كسسول لا يعمل فقط حارس الليل و محل للكراء ...بل كل اسعار ترتفع اسنى راهو جاي خير يا زوالي

  • سلام

    هههه ههههه هههه ههههه. انقراض الدجاج؟!!! عجيب أمركم و الله انتم حقا مجانين ماذا يحدث عندكم؟!!! هذا غضب الله عليكم الظلم استشرى و استفحل في الجزائر الله ينتقم من الظالمين قريبا الماء يغور الخبز ينقرض الفرينة تنقرض الغلاء يزداد الزيت ينقرض الحليب ينقرض الاوكسيجين ينقرض اللحوم و الاسماك تنقرض الاموال تنقرض النار تنقرض الاشجار تنقرض الاحرار ينقرضون و يهربون الى الخارج في البوطي الاحرار يسجنون و يقتلون و يحرقون.

  • مغربي

    ولكن سعر الدجاج في بلادي لم يعرف أي ارتفاع ....رغم أننا نستورد الصوجا . في الآونة الاخيرة ارتفع من 15إلى 18درهم وهو أمر عادي

  • محمد

    يمكن تغيير بروتوكول العلف بالاستعانه بخلطه حبوب اخرى ارخص مثل السلجم ( الكولزا ) و الشعير و القمح اللين و كلها ارخص من الذره و الصوجا و تعطي نتائج جيده و هناك قائمه طويله من الحبوب .. اليوم التكيف مع السوق هو الحل للاستمرار و هذا في كل ميادين الاقتصاد و ليس في تربيه الدجاج فقط

  • نحن هنا

    لم تقولوا لم انخفض الدينار؟ وهو سر التهاب أسعار الدجاج

  • المقروط

    الدجاج و ما سلكش من غراب الشر ...

  • أبو نواس

    يجب العودة الى الأرياف وبناء منازل صغيرة كالأروبيين وتربية الدجاج ,كل أسرة تربي بضع دجاجات منتجة للبيض مع شوية أرانب ومعزتان للحصول على الحليب والجبن وخروف صغير لعيد الأضحى .. هكذا كل اسرة تؤمن حاجياتها من الطعام .. النزوح نحو المدن دمر الريف والمدينة معا وتسبب بأزمات اقتصادية واجتماعية وها نحن اليوم ندفع ثمنها

  • Abdellatif

    وهل مشكل الدجاج هو الوحيد الذي تعيشه الجزائر.؟ كل القطاعات في هذا البلد تتجه من السيء الى الاسوء.بفعل سياسة العسكر العجزة التي لن تؤدي في النهاية الا الى الإفلاس

  • شاهد على العصر

    ليس الدجاج فقط هو المهدد بالانقراض بل الجزائريين أو على الأقل شريحة واسعة منهم مهددة بالانقراض أي كل من يقل مدخوله الشهري عن 60 الف دج على الأقل بعدما بلغت أسعار المواد الغذائية للفقراء أسعارا خيالية وهنا لا أتحدث عن اللحوم والسمك والتفاح والموز ............. لأن هذه محرمة على هؤلاء منذ زمان بل أتحدث على البطاطا التي تجاوز سعرها 80 دج والسلاطة التي لامست 250 دج ... ثم الخضر الجافة كالعدس واللوبيا ... التي تضاعفت أسعارها في أقل من عام ثم العجائن والبن ...