-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أربعة فرق عاصمية ضمن سداسي المقدمة

الدوري الجزائري يغيّر خارطته مرة أخرى

ب.ع
  • 9034
  • 0
الدوري الجزائري يغيّر خارطته مرة أخرى

بطريقة قيصرية مرة أخرى، أنهى الدوري الجزائري شهوره التسعة الشاقة، ومنح خارطة جديدة للكرة الجزائرية المحلية، ولكن من دون جديد، من حيث المستوى العام، ولا من حيث الروح الرياضية، التي لم تقدم ما يشفع للأنصار التفاؤل بمستقبل قريب مغاير.

فوز مولودية العاصمة ومساندة جمهورها للنادي على أمل ألا يكون استثناء فقط، هو ميزة الدوري، وأكثر المتفائلين من عشاق مولودية العاصمة لا يجزمون بأن مستوى ناديهم سيمكّنه من المنافسة على لقب رابطة أبطال إفريقيا خلال الموسم القادم، إلا إذا كان التدعيم من الطراز الرفيع، كما هي الحال بالنسبة للنادي الأهلي المصري. أما عن ثاني الترتيب المعني برابطة أبطال إفريقيا شباب بلوزداد، فهو دون مستواه، الذي كان عليه، عندما بلغ ربع نهائي رابطة أبطال إفريقيا في ثلاث مناسبات متتالية، ويبقى تواجد شباب قسنطينة واتحاد العاصمة في كأس الكنفدرالية الأمر المرتقب، وجميع هذه الأندية لها شركات كبرى حامية لظهرها.

من بين الأندية الستة التي تواجدت في المقدمة، أربعة أندية من العاصمة، وهي المولودية وبلوزداد والاتحاد وأكاديمية بارادو، وليس لها منافس غير السنافير ووفاق سطيف. وفي غياب النصرية والقبة والحراش، المتواجدين في الدرجة الثانية وعودة نجم بن عكنون من حيث أتى، لم يبق من الفرق العاصمية في الدرجة الأولى، غير أربعة أندية، ثلاثة منها ستلعب المنافسة القارية خلال الموسم القادم.

جديد الدوري الجزائري، هو إضافة فريق جديد لفرق غرب البلاد، وهو العريق ترجي مستغانم، الذي سيرافق مولودية وهران المتراجعة في مستواها، إضافة إلى أولمبي الشلف، وهذا في غياب أندية كثيرة من غرب البلاد، صنعت الفرجة والمتعة، مثل جمعية هران وغالي معسكر وشبيبة تيارت ورائد غليزان ووداد تلمسان، بينما فقدت منطقة الجنوب فريقا، وهو أولمبي الوادي، وتمكنت الساورة المتراجعة وبسكرة، ويمكن إضافة مقرة والبيض، من المحافظة على مكانتها مع كبار الدوري الجزائري، وسيجد شبيبة القبائل فريقا من منطقة القبائل إلى جانبه، وهو نادي أولمبي أقبو، الصاعد الجديد ولأول مرة إلى الدرجة الأولى المحترفة، في الوقت الذي بقي رقم فرق الشرق الجزائري،، ثلاثة وهي شباب قسنطينة ووفاق سطيف واتحاد خنشلة.

بالنسبة للملاعب التي ستشهد مباريات الموسم القادم، فمن المفروض ألا تُطرح المشكلة مع الأندية العاصمية، حيث سيلعب الاتحاد في خمسة جويلية وبلوزاد في ملعب نيلسن مانديلا والمولودية في ملعب الدويرة وبارادو في ملعب الدار البيضاء، ويعتبر ملعب مستغانم المرمم إضافة قيّمة، للدوري الجزائري، وطبعا ملعب تيزي وزو الجميل جدا، الذي سيدخل الخدمة.. أما الصاعد الجديد، أقبو، فسيبدأ موسمه من ملعب بجاية في انتظار تسلم ملعبه الذي تجري الأشغال عليه، وهذا في بداية السنة القادمة 2025، ويتمنى الوهرانيون تنقل المولودية إلى ملعب ميلود هدفي والطلاق مع ملعب زبانة، ويبقى الإشكال هو نفسه مع ملاعب دون مستوى دوري محترف، في مقرة وبسكرة وخنشلة، مع طغيان العشب الاصطناعي وسيطرته على المشهد العام للدوري الجزائري المحترف.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!