الجمعة 14 أوت 2020 م, الموافق لـ 24 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث 17:59
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

الدّولة والهوّيّة في فكر الشّيخ نحناح

أرشيف
  • ---
  • 17

تمرّ علينا الذّكرى الـ17 لوفاة الشّيخ الرّئيس محفوظ، نحناح عليه رحمة الله. تلك الشّخصية المتفرّدة ذات الأبعاد الإسلامية والوطنية والعالمية، التي أصبحت مدرسة تجديدية في الفكر السّياسي الإسلامي المعاصر، والتي هي ليست حِكرًا على عائلته وحركته ووطنه، بل هي وَقفٌ للأمّة ومِلكٌ للإنسانية جمعاء. وقد أصبح تاريخ 19 جوان من كلِّ سنة محطّةً للوقوف مع ذكراه، تساوقًا مع المنهج القرآني في التذكير بالصّالحين والمصلحين والمجدّدين، لا للوقوف على أطلال الأشخاص والأحداث وعالم الأشياء ولكنْ للارتقاء إلى النّماذج والقيم وعالم الأفكار، إذ لا معنى للعودة إلى الماضي إلا بمقدار ما ننتفع به من أفكارٍ في الحاضر ولنستشرف بها المستقبل، كما قال تعالى: “.. فاقصص القصص لعلهم يتفكرون.” (الأعراف: 176)، وأنّ التاريخ هو النّاطق بالعبرة والعِظة لأصحاب العقول الكبيرة، عندما يتجرّدون من كلّ الخلفيات والأحكام المسبقة على الأشخاص والأحداث والأفكار، كما قال تعالى: “لقد كان في قصصهم عبرةٌ لأولي الألباب.” (يوسف:111). ولعلّ من أدقّ المعارك الفكرية وأهمّ التحدّيات السّياسية التي واجهت الشّيخ نحناح خصوصًا وواجهت الحركة الإسلامية المعاصرة عمومًا هي مسألة الدولة والهويّة.

الشّيخ نحناح والدّولة الوطنية:

يعتقد البعض أنّ الشّريعة كانت مجرد تفاعلٍ للفقهاء مع النّص الدّيني في ممارسة الوظيفة التشريعية، وأنّه لم يكن للسّلطة السّياسية دورٌ مركزيٌّ في إقامة الشّريعة، وهي مغالطةٌ كبرى، إذ أنّ إقامة الشّريعة كانت تجمع بين الوظيفة التشريعية للفقهاء والوظيفة التنفيذية للأمراء، التي أعطت نموذجًا رائعًا لأطول حضارةٍ في تاريخ الإنسانية، وهي الحضارة الإسلامية. ومع ذلك، فقد تمّ استدعاء مفهوم العلمانية الغربية عندنا لفصل الدّين عن الدولة، والتشكيك في علاقة الإسلام بالإطار الدّستوري والقانوني للحكم، والطعن في مفهوم الدولة لدى الإسلاميين واتهامهم بالقصور في ممارسة السّلطة فيها. وبالمقابل، هناك بعض الإسلاميين ممن لا يؤمنون بالدولة الوطنية تحت ذريعة مفهوم الأمّة وعالمية الدّعوة، وهو ما يشكّك في وطنيتهم وحقيقة انتمائهم وصِدق وَلائهم لأقطارهم.

إلاّ أنّ شخصية الشيخ نحناح، التي جمعت بين رصيد الحركة الوطنية ومرجعية جمعية العلماء المسلمين ولمسات فكر مالك بن نبي وتجربة جماعة الإخوان المسلمين صنعت منه نموذجًا للحسم في الجمع بين الإسلام والوطنية والديمقراطية كمعادلةٍ مفقودة بين الدولة والهوية والتنمية، وهو المتشبّع بفكرة الدولة وفق بيان أول نوفمبر: “إقامة الدولة الجزائرية الديمقراطية الاجتماعية ذات السّيادة ضمن إطار المبادئ الإسلامية”، مع الفصل بين عالمية الفكرة ووطنية التنظيم، وترجيح المنهج الإصلاحي الوسطي المعتدل على منهج المواجهة والمغالبة المتطرّف، والإيمان بإستراتيجية المشاركة السّياسية العامّة، والتغيير عبر المسار السياسي والديمقراطي من مواقع المسؤولية من داخل مؤسّسات الدولة ومجالسها المنتخبة، والتمييز الدقيق بين الدولة والنّظام والسّلطة والحكومة، ممّا جعله يؤمن بالدولة الحديثة ويحوز على شرف الوطنية فيها، ليس على مستوى التنظير بل على مستوى الممارسة المبدئية والمواقفية، وهو الذي يؤمن بأنّ هذه الدولة الوطنية هي الوعاء الطبيعي الضّامن لعناصر هويّتها، وقد كرّس حياته للجهاد من أجل الإسلام والجزائر أثناء الثورة التحريرية وبعد الاستقلال، وتحديدًا من سنة 1961م سنة التحاقه بالثورة وكان عمره 19 سنة إلى وفاته يوم 19 جوان 2003م، وذلك من أجل حماية: (الإسلام من التشوّه، والأمّة من المافيا، والشّعب من التجزّؤ، والوطن من التفتّت، والدولة من الانهيار، والاستقلال من الاغتصاب، والإنسان من الضّياع، والعربية من الضّرائر، والديمقراطية من المصادرة، والدّعوة من الدجّالين، والاعتدال من التطرّف، والثقافة من التبعية، والقانون من التلاعب، والانتخابات من التزوير، والذّاكرة من النسيان، والأسرة من الانحلال، والجزائر من الجزائرية الملغّمة..).

الشّيخ نحناح والهوّيّة الوطنية:

تحدّث الشيخ نحناح في كتابه: “الجزائر المنشودة” في الفصل الثالث عن الهويّة من الصّفحة 77 إلى الصّفحة 110، وفصّل في كلِّ عنصرٍ من عناصرها الأساسية الثلاثة: الإسلام، العربية، والأمازيغية. ويعتقد أنّ الخلاف لا يتعلّق بتحديد عناصر الهويّة في حدّ ذاتها، بقدر ما يتعلّق بفهمنا لهذه المكوّنات، وللدور الذي يجب أن تلعبه في حاضرنا ومستقبلنا، وللمكانة التي يجب أن تحتلّها، وللعلاقة التي يجب أن تربطها ببعضها، وأنّ الصّراع حولها ناشئٌ من التوظيف السّياسي والاحتكار الإيديولوجي والتنافس الحزبي عليها أوّلاً وآخِرًا. ويرى بأنّ هناك من لديه رغبة في إحداث مواجهةٍ بين الإسلام والعروبة من جهة وبين الأمازيغية من جهةٍ ثانية، عن طريق محاولة قطع صلة الأمازيغية بالعربية والإسلام، وربطها – بتعسّفٍ- بالتنصير والفرنسية، ويتجلّى ذلك في المواقف المتطرّفة لبعض رموز الحركة البربرية من الإسلام، ومن الوقوف ضدّ سياسة التعريب، ومن التمكين للفرنسية في المؤسّسات والوثائق الرّسمية، وفي السّعي لكتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني، مع أنّ أقرب الحروف تناغمًا وتناسقًا معها تاريخيًّا هو الحرف العربي، كما تزخر به المخطوطات الأمازيغية المكتوبة بالحرف العربي في مختلف العلوم والفنون، وأنّ الأمازيغية تعرّضت إلى نوعٍ من الاحتكار والتوظيف الحزبي والإيديولوجي من أجل الضّغط والمساومة، كما أنّها تعرّضت إلى الإقصاء والتهميش من طرف النّظام السّياسي بعد الاستقلال، وأنّ هذه الخصوصية الأمازيغية هي حقيقةٌ ثابتة وواقعٌ ملموس على المستوى اللغوي والثقافي، وهي تعبّر عن الثراء والتنوّع الذي يميّز الشّعب الجزائري، وأنه يجب عدم الرّبط بين المطلب المشروع للتمكين لها وبين التوجّهات التفكيكية والانفصالية، وأنّ ترقية الأمازيغية يجب ألاّ يتصادم مع اللّغة العربية وألاّ تكون بديلةً عنها، كما يجب ألاّ تُتخذ حصان طروادة لهيمنة اللّغة الفرنسية والحرف اللاتيني. يقول الشيخ بشكلٍ واضحٍ وحاسمٍ ونهائيٍّ عن الهوية الوطنية وعناصرها الأساسية في الصّفحة 85: (فمقوّمات هويتنا وأبعادها محدّدة ومضبوطة، ومعالم مرجعيتنا بيّنة ظاهرة، إنّها الإسلام أوّلاً، والعربية ثانيًّا، والأمازيغية ثالثًا.. هويتنا العِرقية هي الأمازيغية البربرية التي تفاعلت بدخول العرب والمسلمين، وامتزجت بهم وانصهرت معهم وقبِلَتهم وحملت معهم رسالةً ذاتِ مضمونٍ حضاريٍّ إنسانيٍّ وهي الإسلام، الذي يعترف الجميع أنّ وعاءه هو اللّغة العربية.. ولم يحصل عبر التاريخ تصادمٌ أو تضارب إلاّ كما يحصل بين أخويْن شقيقين من أمٍّ واحدة، لهذا فإنّ محاولة إثارة النّعرات بين أبناء مازيغ وأبناء يعرُب كمحاولة إثارة أبناء مازيغ على بعضهم، أو إثارة العربي على أخيه العربي، هدفها أن يهوي الجميع وبتشتّت الشّمل ليس إلاّ..). يؤمن الشيخ أخيرًا بالتناغم الحتمي بين مفهوم الدولة وبين عناصر هويّتها، وبوجوب الانسجام بين طموحات الشّعب السّياسية ومطالبه الأساسية وبين هويّته ومرجعيته الأصيلة، حتى نتمكّن من إرجاع الدولة إلى الأمّة، وألاّ نقع في التناقض الخطير بينهما، وأنّ الدولة يجب أن تقوم على الشروط والمبادئ والمؤسّسات التي يتطلّبها نظام الحكم الديمقراطي، والذي لا يتناقض مع جوهر المقاصد والغايات الكبرى التي جاء بها الإسلام.

مقالات ذات صلة

  • العلامة 18 لأطروحات النسخ واللصق!

    لا يختلف متابعان منصفان لشؤون التعليم العالي ببلادنا، ي كونه يشهد منذ أزيد من عقدين على الأقلّ، تدهورا كبيرا ومتواصلا في المستوى العلمي والمعرفي، بالتوازي…

    • 1117
    • 10
  • خطورة وخلفيات تخويف الكفاءات الوطنية..

    أخطر ما نُواجِه اليوم على صعيد الحرب النفسية المُسلَّطة على بلادنا هو إخافة الكفاءات الوطنية النزيهة في مختلف المستويات، والخلط بينها وبين اللوبيهات المالية والقوى…

    • 1032
    • 4
600

17 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • TADAZ TABRAZ

    يقول المفكر العراقي علي الوردي : لو خيروا العرب بين دولتين علمانية ودينية لصوتوا للدولة الدينية وذهبوا للعيش في الدولة العلمانية . خير الكلام أقصره وأفْيَدُهُ

  • حق يقال

    … المواقف المتطرّفة لبعض رموز الحركة البربرية … لم أسمع في حياتي أن مناظلا من أجل الأمازيغية رفع السلاح ضد أي كان أو أجرم في حق أي كان بل بالعكس هؤلاء هم من دفعوا الثمن غاليا ليس في الجزائر فحسب بل في كل الدول التي تواجدوا فيها

  • محسن

    تطالب بالخط العربي لكتابة الامازيغية في وقت هناك مطالبات في العديد من الدول العربية بالتخلي عن هذا الخط العربي واعتماد الخط اللاتيني لكتابة اللغةالعربية ذاتها وهي مطالبات تعود الى منتصف القرن 20 ولا تزال
    تطالب بالخط العربي لكتابة الامازيغية في وقت العديد من الدول تخلت عن هذا الخط بعدما كانت استعملته في فترات سابقة وعلى رأسها توركيا .
    تطالب بالخط العربي للغة الامازيغية لتموت في المهد … أمر عجيب

  • مهلوب

    بعدما أعلنتم الحرب على الهوية الجزائرية الأصيلة ومنذ ما قبل الثورة التحريرية وبأدلة لا تقبل التأويل ويكفي الرجوع الى ما جاء في كتاب المزدكية أصل الاشتراكية لعبد اللطيف السلطاني وهو عضو في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين الذي تم نشره في 1974وفي ص 80 حيث يقول : ومن تعظيم اثار المشركين الدعوة للعودة الى اللغة البربرية … وهي دعوة جاهلية عنصرية يمقتها الاسلام .. ويواصل : … من سَمَّ ابنته كاهنة أو ابنه يوغرطة مما رأيناه آخذ في الانتشار فهذا من الآثار الشركية … وبعد أن أفلتت الأمور من بين أيديكم .. ها أنتم تلعبون ورقتكم الأخيرة التي فشلت مسبقا

  • محسن

    تنصح بالخط العربي لكتابة الامازيغية في وقت هناك مطالبات في العديد من الدول العربية بالتخلي عن هذا الخط العربي واعتماد الخط اللاتيني لكتابة اللغةالعربية ذاتها وهي مطالبات تعود الى منتصف القرن 20 ولا تزال
    تطالب بالخط العربي لكتابة الامازيغية في وقت العديد من الدول تخلت عن هذا الخط بعدما كانت استعملته في فترات سابقة وعلى رأسها توركيا .
    تطالب بالخط العربي للغة الامازيغية لتموت في المهد … أمر عجيب

  • rihan

    اكبر مغالطة وقع فيها الشيخ نحناح هي ربط العربية بالفنح الاسلامي ..لا ياهدا العرب موجودون قبل الفتح بالاف السنين الفينيقيون الكنعانيون في الجزائر هم الاصل و ليسو دخلاء .بهدا التفكير يتساوى نحناح مع سعيد سعدي.اطلعوا على التاريخ قبل ان تتطاولوا و تبرروا .للخرافة المزعزمة .

  • خليفة

    يجب ابعاد عناصر الهوية الوطنية عن كل النزاعات السياسية و المنافسات الحزبية و التقلبات الايديولوجية ،يجب ان تكون تلك العناصر من الثوابت التي ينبغي ان تسطر في كل دستور جديد ،و لا يجب ان تكون محل نقاش لكل من هب و دب،و لا ينبغي ان تستعمل من اي كان لاغراض سياسية او حزبية ضيقة ، ثوابت الهوية خط احمر يجب ان يقف عنده الجميع ،و يجب ان يحترمه الجميع،اما الاجتهاد فينبغي ان يكون في كل الوساءل التي يمكن ان تساعد الامة على التطور و التقدم في جميع مجالات الحياة.

  • جلال

    نحن نعيش في عصر الدساتير والمؤسسات وليس في عصر السلطان وحريم السلطان (حيث السلطان هبة إلهية ولو كان كذلك لما حكم فرعون ثانية واحدة)علينا أن نفكر بلغة العصر ونعيش بروح العصر وبناء دولة المواطنة حيث الحرية والقدرة على الاختيار والنقد والاعتراض .إن الدولة سلطة و السلطة عقد بين حاكم ومحكوم وأن معيار الانتماء هو معيار المواطنة وليس معيار الدين أو اللغة أو العرقية(معايير إجتماعية) وأن الأساس في هذا العقد هو العدل بين الجميع والمساواة بين الجميع والحرية للجميع,إن مسؤولية الحكومة هي المراقبة والتدخل عند خرق القوانين كالإحتكار مثلا أو التعدي على ملك الغير فهى تملك سلطة الإكراه والدين لا إكراه فيه

  • نحن هنا

    ومن شمائله أيضاابتداع تخيرب أعمدة الانارة الكهربائية في الجزائر المستقلة ثم أنه منع في آخر ترشيح له في الرئلاسة بسب عدم مشاركته في الثورة التحريريةولم يطعن في ذلك فهو اعتراف منه بما نسب إليه

  • لمبارك

    الجزائر دولة حرة مستقلة جمهورية ديموقراطية شعبية تضم وتحترم كل الادييان والمعتقدات -يهودية مسيحية اسلام بوذية هندوسية …..- وكل الاعراق والاجناس والثقافات واللغات -يهود عرب بربر امازيغ افارقة سود اتراك هنود فرس صينيين المان فرنجة …..-بالا تفرقة ولا عصبية قبلية ولا تمييز عنصري ولا ظلم ولا اعتداء ولا غدر ولا خيانة .
    الجزائر دولة السلام والامن لا تريد عدواة مع اي كان
    الجزائر تبحث دائما عن اصدقاء وشركاء ومستثمرين
    الجزائر ليست بحاجة لاعداء في هذا العالم
    الجزائر للجميع بمختلف دياناتهم واعراقهم واجناسهم
    جزائر المستقبل

  • SAID .dz

    للمعلق 2 : كم هو جميل كلامك لكن الواقع الذي نعيشه يوميا للأسف يقول ويؤكد العكس وبالتالي فكلامك والى حد الساعة هو حلم بعيد المنال على الأقل على المدى القريب والمتوسط

  • said .dz

    للمعلق لمبارك : كم هو جميل كلامك لكن الواقع الذي نعيشه يوميا للأسف يقول ويؤكد العكس وبالتالي فكلامك والى حد الساعة هو حلم بعيد المنال على الأقل على المدى القريب والمتوسط

  • said .dz

    تعليقي رقم 4 هو تعقيب على المعلق 3 ليس على 2

  • عياش ب

    والله لولا دخول أحزاب (الإسلاميين) المعترك السياسي لكانت الجزائر بألف ألف خير

  • متشائم

    للملق14 : كلامك دقيق 100 ب 100

  • أستاذ متقاعد

    للمعلق 14 : أتذكر يوم كنت صغيرا أنني سمعت عديد المرات عجائز زمان حين تشاهد شيء أو سلوك غريب وغير معتاد تقول : يا الاهي أبعد عنا حكم المتأسلمين .. كنت يومها لا أفهم شيئا مما كنت أسمع لكن مع مرور الأعوام والعقود توصلت الى فك اللغز انطلاقا من المحنكين والعقلاء الا وهو أن يوم يحكم هؤلاء تكثر الكوارث والمصائب ويسود الفساد والظلم … وقد دل على ذلك ابن خلدون في مقدمته : .. إذا تغلبوا على أوطان أسرع إليها الخراب .. ينتهبون ما قدروا عليه … لا يحصل لهم الملك إلا بصبغة دينية … والسبب في ذلك أنهم لخلق التوحش الذي فيهم .. أبعد الناس عن الصنائع … الخ

  • ساسي

    لعياش المعلق 14 : كلامك صواب وحقيقة لكن هل تعلم أن الاسلاميين يطالبون بدولة اسلامية لكنهم يوم يغادرون البلاد لا يهاجرون الى الدول الاسلامية : السعودية وايران وافغانستان …. الخ بل يهاجرون الى الدول العلمانية : فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة… الخ منافقين حتى النخاع

close
close