الثلاثاء 11 أوت 2020 م, الموافق لـ 21 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث 20:01
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين
  • بوهيدل: تبون أول رئيس يتحدث عن البيروقراطية بعد كشفه مناطق الظل

  • زغلامي: إدراك الرئيس لدراماتيكية انعكاسات الوضعية الصحية تؤرقه

أجمع محللون سياسيون أن لهجة رئيس الجمهورية، أصبحت أكثر “حدة وصرامة”، تجاه المسؤولين المتقاعسين، وأنه “أبدى امتعاضا واضحا” من استهتار واستخفاف البعض بخطورة كورونا.

اعتبر أستاذ العلوم السياسية، رضوان بوهيدل في تصريح لـ”الشروق”، أن مجلس الوزراء الأخير، جاءت مخرجاته متماشية مع التغيير الحكومي الأخير ومع الظروف الاقتصادية الحالية، حيث قال “سبق وأكدنا بأن الحكومة الحالية، هي حكومة لتسيير أزمة اقتصادية، حكومة تواجه رهانات وتحديات جديدة، مرتبطة بظروف داخلية وإقليمية، وانهيار أسعار البترول، وحدوث ركود اقتصادي عالمي،  وتراجع التجارة الدولية”.

ويرى بوهيدل، بأن رئيس الجمهورية، التفت في قراراته بمجلس الوزراء، إلى التنمية المحلية، بعد ما ركز على الدفع بالاقتصاد الوطني، واستنتج أن لهجة الرئيس تغيرت “فبدا أكثر امتعاضا وغير راض عن أداء بعض القطاعات، ومنتقدا الخرجات الاستعراضية والوعود الجوفاء”، معتبرا أن تغيير وزير الفلاحة، قد يكون له علاقة بإعادة الاعتبار لهذا القطاع الحيوي، والذي طالما وعد تبون بترقيته.

وتكلم رئيس الجمهورية، حسب المحلل السياسي، لأول مرة عن “البيروقراطية” التي عطلت التنمية المحلية، وقال “الرئيس أول من تحدث عن مناطق الظل وكشفها، وها هو ينتقد الممارسات البيروقراطية، متعهدا بالقضاء عليها”.

 كما بدت لهجة الرئيس “صارمة أيضا، ومتذمرة من المستخفين بوجود وخطورة فيروس كورونا، محملا بعض السلطات مسؤولية ردع المستهترين” على حد قول محدثنا.

وأكد بوهيدل،أن تبون قطع الشك باليقين،عندما أكد إبقاء الحدود البرية والبحرية والجوية مغلقة “في ظل تلميح بعض الدول لاستئناف رحلاتها من وإلى الجزائر”. ومع ذلك، ناشد محدثنا السلطات، بإجلاء الرعايا الجزائريين العالقين في بعض الدول.

وبدوره، اعتبر الدكتور بجامعة الإعلام بالجزائر، العيد زغلامي في تصريحات لـ”الشروق”، بأنه كملاحظ للشأن السياسي، لمس بأن الوضع الصحي استقطب اهتمام رئيس الجمهورية، حيث قال “الوضعية تفاقمت مؤخرا، وكثيرون لا يمتثلون للبروتوكول الصحي، والأمور بدأت تأخذ ابعادا دراماتيكية”.

وتأسف محدثنا لبقاء الوضعية الصحية على حالها “ستؤدي إلى مزيد من المتاعب الصحية والاقتصادية والاجتماعية”، مضيفا أن “المشهد السياسي وأي برنامج اقتصادي، حسبه، لن يتحقق من دون التحكم في الوضع الصحي”، مشيرا الى “أن تعليمات الرئيس تبون في شقها الاقتصادي والتنمية مرحب بها، ولكن يبقى الإشكال في أسباب استهتار المواطن بإجراءات الوقاية، فأين الخلل؟؟، وهو ما أثار امتعاض الرئيس”. وناشد محدثنا السلطات بالدفع بالكفاءات الجزائرية في مختلف المجالات، لبناء الجمهورية الجديدة.

رضوان بوهيدل عبد المجد تبون فبروس كورونا

مقالات ذات صلة

600

18 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مراد

    والشعب ممتعض على غلق المساجد والحدود

  • احمد

    من هم المحللون السياسيون ؟ هم بوهديل

  • dz

    الموظفين ممتعضون من إستهتار وزارة التربية وإجبارهم على الحضور لإمضاء محاضر الخروج وتعريضهم لخطر الإصابابة بفيروس كورونا وهذا في غياب النقل والمواصلات

  • yacine

    هههه كي شغل التنمية راهي على راسها والمواطن ما خلاهاش تجي هههه

  • mohamed

    منذ بداية الازمة والامور تسير من سوء الى اسواء والجميع يقول الامور تحت السيطرة بما فيهم الرئيس .قلنا سيطرت من ؟فاجبتنا كرونا قائلة سيطرتي انا .السؤال المطروح هل الرئيس على علم بتوقيت الحجر في الجزائر ؟وان كان يعلم كيف سمح بمثل هذا الاجراء الكارثي المنفرد في العالم .اذهب حيث شئت والتقي بمن شئت وتزود بالفيريس انى شئت لكن في المساء لا تخرج من بيتك ووزع العدوى على اهلك ولك الوقت في ذلك الى الصباح .اليست هذه كارثة ؟والغريب نعيش اليوم نفس الطريقة .اللهم الا اذا كانت السلطة تريد نتائج عكسية لما تقول فهذا شيئ اخر والطريقة صحيحة في هذه الحالة.

  • علي الجزائري

    اكثر الامكان ازدحام هي تابعة لدولة و لم يقذم حل سونلغاز البريد البلديات البنوك

  • و ج

    نعم إستهتار عندما تسمح لي R N D و F L N بإقامت تجمعات نعم إستهتار عندما تغلق 50 بالمئة من مراكز البريد و تترك الشعب يجتمع لسحب الاموال

  • القمري Algeria times

    عندما يكون الغريق يغرق ويضرب بيديه ورجليه بشكل عشوائي ومرة يغطس ومرة يخرج راسه من تحت الماء من غير الانصاف ان تقول له لماذا لا تسبح جيدا فلحظة غرقه تجاوزت ارادته وخرج من رفاهية السباحة الى الصراع من اجل البقاء وباي طريقة كانت المهم النجاة فعلا لحظة الغرق شيئ مؤلم جدا

  • Sofiane

    واش دير مع شعب بوعريفو ، كامل مارقين….هذا واش حلبت البقرة……….فينا غير تشراك الفم كيما راني نشوف فالتعليقات……أفطنو شوية يالخاوة رانا في قاع البير

  • عبدو

    للرئيس ان يمتعض و هذا مفهوم لكن هناك حلقه غائبه لم يفهمها الرئيس و كان الاولى ان يبحث عن اسباب استقرار الوضع لثلاث شهور وانهياره خلال الاسبوعين الاخيرين . هذا مرجعه الى تصلب و تشدد في غير محله فكان على الحكومه ان تكافئ المواطن على التزامه بتخفيف القيود خاصه في مجال المواصلات فالاجواء مغلقه و المترو و النقل بين الولايات هذا ولد تمردا و فقدان ثقه بقرارات الحكومه و النتيجه ما نرى كان بالرئيس ان يضم للفريق العلمي مختصون بعلم النفس يقدرون وضع المواطن اكثر من الاطباء الذين ينظرون بعجرفه للمواطن دون تقدير لوضعه المادي خاصه بعد ان خسر اكثر من نصف الجزائريين دخلهم

  • حمزة

    ولمذا تبقى الحدود مغلوقة؟

  • samir algerie

    les communes et les associations sont la clé de la réussite de la lute contre le corona , car il faut que l’état va sur le terrain et fasse une éducation sanitaire continue pour ce peuple qui n’a pas encore compris qu’il faut respecter le règles de santé que l’OMS a conseillé a tout les pays du monde et cela pour luter contre le virus mortel

  • Yacine

    نحن شعب تدربنا ٢٠ سنة على عدم احترام القانون ان وجد هذا القانون و الحكومات و السياسات شجعت الفوضى و عدم احترام اي شيئ الخ….

  • elgarib

    الشعب هو الذي “ممتعض” من استهتاركم من عدم توفير أدني شروط للكورونا.لا مال و لا دواء و لا أكل و لا صحة و لاشيء.هذا الكلام مثل كلام السيسي بالحرف الواحد.

  • نبيل

    اتقوا الله سبحانه وكونوا من الصادقين. .ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين. .وماصابك من حسنة فمن الله وماصابك من سيئة فمن نفسك. .صوت الفلسفة وعلم الكلام الآن أعلى من صوت الحق ..تطلبون من الحاكم العدل والرحمة وغالب المسلمين الآن لا يعدل لا مع الله سبحانه ولا مع العباد فقط الظلم بين الناس في الجزائر فحدث ولا حرج إلا مارحم الله منهم ..تناقض وسوء ظن وكذب وسرقة أموال المسلمين والجهر بالمعاصي ليلا نهارا وخاصة شهر رمضان وارتكاب كبائر الذنوب من زنى وربا أما الشرك بالله سبحانه فهذا هو الظلم العظيم
    اسجدوا لله سجود شكر على رحمة الله سبحانه لكم بهذا الحاكم تبون حفظه الله فالعيب فيكم أولا.

  • محمد

    مثلما انت ممتعض من تصرفات بعض افراد الشعب بسبب تصرفاتهم الغير مسؤولة, حتى الشعب ممتعض من بعض الاجراءات و خاصة الحجر الجزئي الذي لافائدة منه ولا ينقص من انتقال المرض و يجب الغاؤه فورا, فالمصاب بالفيروس يستطيع ان ينقل الفيروس من ال5 الى 8 مساءا في الخارج ثم يدخل الى منزله و ينقله الى افراد عائلته,

  • ابن الجبل

    اذن ،الخلل حسب هؤلاء ،الذين يسمون محللين سياسين ، في ارتفاع اصابات ” كورونا ” ،هو استهتار المواطن الجزائري بالوباء ؟!. هذا التحليل يدل على تدني مستوى هؤلاء المحللين السياسيين !. والا كيف نحمل كل شيء للمواطن ؟!.

  • نمام

    علينا مراجعة تجهيزات المشافي وهل هناك مساواة في مدها بالوسائل الكافية التي تمنع خطر الوباء و نسال الاطباء و الممرضين وما يلاقونه من عقبات في هذه الظروف وهل الادارة قادرة على تذليلها بما تملكه من وسائل ولا نراهن على وعي الشعب اذا لم نبذل جهدا في دعمه وصرامة القرارات المتخذة التي يجب ان يتحلى بها وهويرى اهل الامر في الحجر يخرجون بدون مبرر و يحدثونه وهم بعيدون عن الوقاية ويزاحمونه في الاسواق مما يشكك في الامر لسنا اليوم في موقف دفاع لا خصم لاحد وانما كلنا معنيين دفاعا عن حياتنا و ومواطنينا و وطننا محاربة الفيروس في ذروتها وعلينا الاجتهاد لايجاد انجع الطرف للانتصار ولا مجال لنبرر الهزيمة قلنتحد

close
close