السبت 05 ديسمبر 2020 م, الموافق لـ 19 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون

  • المعارضة تلجأ للفضاء الأزرق لتنشيط الحملة الاستفتائية

انتهى الأربعاء، الأسبوع الثاني من الحملة الاستفتائية للدستور المقرر إجراءها في الفاتح نوفمبر المقبل، في أجواء لم تختلف كثيرا عما حملته الأيام الماضية، فالداعون للتصويت بـ”نعم” مازالوا مسيطرين على المشهد العام مع تسجيل دخول تشكيلات سياسية أخرى على الخط على غرار حركة البناء الوطني، بينما اكتفت المعارضة بتنشيط حملة افتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي.

لا تزال الكتلة الموالية لمشروع تعديل الدستور، المسيطرة على الحملة الاستفتائية التي تبدأ أسبوعها الثالث والأخير، بدخول رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على الخط، عبر الرسالة التي وجهها للشعب الجزائري من ولاية مستغانم، أنهى من خلالها الجدل الدائر في الساحة الوطنية حول مسألة الهوية، بتأكيده على “أن مشروع تعديل الدستور، يهدف إلى ترسيخ القيم الحضارية للجزائر وتحقيق رسالة الشهداء وإرساء دولة العدل والقانون التي نادى بها الحراك المبارك الأصيل”.

وكانت رسالة رئيس الجمهورية، التي تولى زير الشؤون الدينية والأوقاف، قراءتها، تطمين للأحزاب السياسية المتخوفة من قضية المساس بمسألة الهوية الوطنية، هذه الأخيرة، التي قال عنها الرئيس إن الشعب الجزائري فصل فيها منذ مدة ولا يمكن بأي حال من الأحوال إعادة فتح هذا الملف، مذكرا في نفس الوقت بتزامن دستور 2020 مع ذكرى عزيزة على قلوب الجزائريين، وهي الثورة التحريرية المباركة قائلا: “الجزائر تعيش أجواء ذكرى نوفمبر الذي سجل فيه شعبنا الأبي صفحة خالدة من تاريخه المعاصر”.

 وهو نفس ما ذهب إليه، أعضاء الطاقم الحكومي الذين استغلوا خرجاتهم الميدانية خلال الأسبوع الثاني من الحملة الاستفتائية، للتأكيد على أهمية مشاركة الجزائريين في استفتاء الفاتح نوفمبر المقبل على غرار وزير الاتصال عمار بلحيمر، ووزير العمل الهاشمي جعبوب اللذان رافعا لصالح الدستور، مؤكدين على أنه محطة مفصلية في تأسيس دولة القانون، رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة دخل هو الآخر هذا الأسبوع سباق الحملة الاستفتائية من خلال دعوة الجزائريين إلى ضرورة التصويت بـ”نعم” على وثيقة الدستور من أجل مصلحة الجزائر، وقال بن قرينة المترشح السابق في الرئاسيات أن حزبه سيرافع من أجل تزكية التعديل الدستوري لما يحمله من تغيرات كثيرة مقارنة بدستور 2016، قائلا “إذا عجزنا عن إقناع الشعب بالتصويت بنعم فهذا دليل أننا فشلنا في مهمتنا ومن هذا المنطلق فعلينا الرحيل”.

ومن بين المظاهر التي طبعت الأسبوع الثاني من انطلاق الحملة الاستفتائية للدستور غياب الأحزاب الداعية للتصويت بـ”لا” على وثيقة الدستور، وهو الغياب المبرر – حسبها –  بعد أن رفضت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات منحها رخصة لتنشيط الحملة الانتخابية، هذه الأخيرة التي وجدت في الفضاء الأزرق متنفسها الوحيد للتعبير عن موقفها الرافض للعديد من النقاط التي جاء بها دستور 2020.

الجزائر الدستور عبد المجيد تبون

مقالات ذات صلة

  • في تعليقه على لائحة البرلمان الأوروبي

    شنين: الجزائريون أجهضوا خارطة طريق المخابر الأطلسية لزرع الفوضى

    قال سليمان شنين رئيس المجلس الشعبي الوطني، الخميس، في تعليقه على لائحة البرلمان الأوروبي، أن الجزائريين أنهوا سياسة الإبتزاز بحراكهم، وقبروا خارطة طريق المخابر الأطلسية. وقال…

    • 4426
    • 6
  • أكّدوا أنّ القائمة لا تتجاوز 100 منتج..

    موزّعو الدواء: تصريحات نقابات الصيادلة كيدية

    نأى موزعو الدواء بأنفسهم عن التهم المنسوبة إليهم بخصوص تسببهم في ندرة الأدوية الحاصلة في المدة الأخيرة، من خلال تخزينهم لكميات كبيرة واحتكارها، مبدين استعدادهم…

    • 542
    • 2
600

15 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • أحمد

    ستفوز الكتلة الثالثة كما فازت في 22 فبراير!!!!

  • ملاحظ

    بما ان فرنسا العنصرية رضيت عن هذا الدستور
    فلن اعتبر هذا دستور نوفمبري ولن يحمي الهوية الوطنية والا سنقول ان وزير خارجية الفرنسي نوفمبري
    فنحن في دستور المشٶوم 2016 وكثر تطاول علی الاسلام وصحابة والرسول واصبح عاديا
    وحتی جمعية العلماء المسلمين وضعت تحفظ فيه فساصوت بلا۔۔۔وان شاء ستسقط الدستور فرنكوا علماني۔۔۔

  • elgarib

    الهوية الجزائرية محسومة من أول دستول للجزائر أما كل تعديل يخرجون ورقة الهوية.نحن نريدل تطبيق العدل علي جميع الجزائريين من رئيسها إلي شعبها و دون تمييز أو تفريق .الدولة المحترمة تقوم بالعدل وليس بسيف.أتركوا لغة الخشب و أنظروا إلي الواقع.

  • قناص قاتِل الشـــــــــــر

    أعطونا نشوفو وين راهم أنصار نعم و الاحصائيات أو موقع أو وثيقة نرى فيها العدد وشكرن

  • عبد الله FreeThink

    الرئيس قال بالحرف الواحد عن من سيصوتون على الدستور: ” من قال : لا ، فمرحبا ، ومن قال : نعم ، فمرحبا “… هو خيار الشعب. ولا أحد يملي وصايته على الشعب.
    نحن #سنصوت_بلا وذلك حقنا الشرعي في جزائر واحدة موحدة ذات دستور أصيل وقوي يضمن للجزائر وحدتها وهويتها الحقيقية لا المزيفة .. ولايعرضها في المستقبل للبلقنة والكردستنة .

  • النقيب

    يقال في الأمثال عند العامة :” اصبر ، اصبر ، ولما جاء الفرج كفر”……صام على تمرة وافطر على حجرة ……

  • قولها و متاخفش

    قال غياب الاحزاب الداعية بالتصويا بلا …لا او نعم كلاهما في خندق واحد ..اذا هيئت لاحزاب الموالاة القاعات فان المقاطعين حرموا و هددوا ..المقاطعة يا رئيس الجمهورية هي 15.6 مليون بارقامكم وليس 4.9 مليون التي صوتت عليك ..حسبنا الله و نعم الوكيل

  • ابراهيم شتوحي

    إن الشعب الجزائري فصل فيها منذ مدة ولا يمكن بأي حال من الأحوال إعادة فتح هذا الملف . .
    متى كان ذلك . . . !؟

  • مصطفى

    بسم الله الرحمان الرحيم
    هويتنا بسيطة غير معقدة، نحن الان و كنا وسنبقى ونموت جزاءريون عرب مسلمون باذن الله تعالى وارض الله واسعة.
    مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلً.

  • محمد قالمي

    وكأنك قرأت قوله تعالى: “ويل للمصلين” وسكتت! صحيح مشروع تعديل الدستور سيفعل ذلك ولكن برفضه من أجل العودة إلى سكة تحقيق رسالة الشهداء، “لا” للدستور هي رسالة حضارية للعالم أجمع أن الشعب الجزائري يرفض التمييز والتقسيم بارادته ودون التعدي على مبادئ الدستور، من خرج ليقول نعم لدستور التقسيم والفوارق هم أعمدة النظام الزائل الغريق وآخر قشة لهم للتمسك بها هي هذا الدستور

  • نمام

    نحن نتوجه براي الى الصندوق ولسنا جنودا يتوجهون الى ساحة حرب فعندما تردد كلمة سيطرة ومنطق المؤامرة و الخيانة و الايادي الاجنبية الخ ,,,يظهر العجز لدى الفاعلين السياسيين وخطاباتهم المنغلقة في الماضي واستغلال المحطات االنتخابية بهذه الطريقة المتدنية قديؤدي ربما للعزوف لذا التغيير لا بدا منه و الخروج من كلمات الامبرالية و والرجعية التي سمعناها من زعماء هم من ةرسوا الاستبداد باسم الكرامة و التحرر و لا شئ يعلو على صوت الثورة فلنتعامل مع الواقع و به تكون الثقة

  • عمر

    لا توجد تكافؤ الفرص ؟و الكتلة الغالبة هي الكتلة التي لا تريد التعديل و اتحداكم الذهاب الى الشارع و عمل استقساء بين اوساط الشعب و الشباب …

  • محمد

    صراحة شخصيا أنا عربي مسلم جنسيتي جزائرية,لا أحد يقرر نوعية شخصيتي عوضي مهما كانت انشغالات الانتهازيين والخونة واللصوص.ولا أحتكم إلا لما آمن به وهو القرآن والسنة النبوية.أما المنسلخون وغيرهم من الجبناء فليتخذوا هوية اليهود أو عبودية النصارى فأنا منهم بريء.الغموض السائد في تحديد الهوية الوطنية وانتمائنا الوحيد للحضارة العربية الإسلامية هو الذي أدى بالمجتمع إلى مجاراة السياسة الحكومية منذ قرر كبير المفسدين جعل اللهجة الأمازيغية لغة رسمية دون الرجوع إلى رأي الشعب فيما يخص هويته كما تلزمه القوانين الحضارية التي يتبجح بها المرتدون في وسائل الإعلام.لسنا ضد الأمازيغية وإنما نريد الوحدة بفضل العربية.

  • عبد الرحمان إليزي

    فالداعون للتصويت بـ”نعم” مازالوا مسيطرين على المشهد العام JJJJJ هل أتيحت الفرصة للقائلين بلا وهم الأحثرية أم أن الحقيقة تعليمة لوسائل الإعلام ألا تستضيف إلا المطبلين وهي نفس الوجوه التي عهدناها في مناسبات سابقة ، لماذا لا نرى موائد مستديرة وحوارات بين مفكرين وأساتذة معارضين ومؤيدين ، فهؤلاء الذين ينشطون على مواقع التواصل الإجتماعي هل أعطيت لهم الفرصة ورفضوها كجمعية علماء المسلمين

  • عابر سبيل

    كيف لسلطة وطنية للإنتخابات ان تكون مستقلة إذا كانت منحازة لطرف ضد طرف؟؟؟؟؟؟
    هههههه أين الإستقلالية هنا؟؟؟؟

close
close