السبت 05 ديسمبر 2020 م, الموافق لـ 19 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

الرئيس تبون يُعبّر عن وجدان الجزائر وموقفها من فلسطين

علي محمد الصلابي مفكر ومؤرخ وفقيه
أرشيف

رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون

  • ---
  • 0

إن التصريحات الأخيرة للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، والمتعلقة بالقضية الفلسطينية، والرافضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني لا يستغربها من قرأ واطلع على تاريخ الجزائر وثورته المباركة التي كانت ولا تزال، ملهمة للشعب الفلسطيني والشعوب المناضلة والساعية من أجل حريتها وكرامتها ضد الاستبداد والاستغلال والاستعمار.

إن تاريخ الثورة الشعبية الجزائرية ضد الاحتلال والعدوان الفرنسي الغاشم حافل بالأحداث والمواقف والعِبر، بل إنه مدرسة نضالية عريقة، لتعليم جميع الأحرار في هذا العالم.

لقد كان العدوان الفرنسي على الشعب الجزائري اعتداءاً وحشياً عاماً، واحتلالاً استيطانياً، كونه استهدف:

– عقيدة الشعب

– وتاريخه

– وحضارته

– واقتصاده

– وتقاليده وأعرافه

– وقِيمه

– ومقدراته وثرواته.

ولذلك، عمل على التطبيع والإدماج القسري للأهالي، وجعل من المواطن الجزائري صاحب الأرض طبقة ثانية في كل شيء. وأوغل في الاعتداء على الأرواح والأعراض والمقدسات، وجميع مكونات الهوية الاجتماعية، والبنى الاقتصادية. كما اعتمد طرقاً شتى للاستغلال والاستلاب الحضاري طيلة فترة احتلاله التي دامت قرناً وثلاثة عقود. وبالرغم من الدعم السياسي والقانوني والعسكري واللوجستي الكبير من دول الاستعمار الأخرى للمحتل الفرنسي. ولكن بفضل الله تعالى، ثم بهمة وشجاعة النخب الجزائرية الوطنية وكوادرها المتنوعة، لم تخبو روح المقاومة منذ عهد الأمير عبد القادر الجزائري إلى إعلان استقلال الجزائر في عام 1962م.

استمرت روح المقاومة بالسيف والسنان، والتصدي للغزاة، وزرع قيم النضال والجهاد. وتواصلت مسيرة المقاومة بعزم وإصرار جيلاً بعد جيل، وكل جيل يسلم لمن بعده. وقد تركت لنا صفحات الجهاد والنضال صوراً ودروساً وعِبر، ومن أهمها:

تكاثف ووحدة المكونات الشعبية الجزائرية العريضة ضد المستعمر، بكافة ألوانها وأصنافها؛ الإسلامية والعلمانية، والظالم لنفسه والسابق بالخيرات، والعالِم والجاهل، والسياسي والعسكري والصحفي والأديب والمختص بالأعمال الإنسانية ورجل الأعمال، وكذلك النقابات والاتحادات والفنانين واللاعبين الرياضيين، كلهم تحت جبهة منظمة، وقيادة صارمة، ذات مرجعية واضحة، تُعبِر عن إيمان الشعب وثقافته وتربيته، واعتزازه بهويته وحضارته وتاريخه، وطموحاته وآماله للأفضل.

ولذلك نجد في تاريخ الثورة الجزائرية حجماً هائلاً من الأحداث والشخصيات من مختلف ألوان الشعب الجزائري، وكل ذلك ذكرته في موسوعتي حول تاريخ كفاح الشعب الجزائري بأجزائها الثلاثة.

إستراتيجيات التعامل مع الزمن، وسنن التدرج والخبرة والمحن، والاستفادة من الخبرات واستيعاب سنن الله في الصراع وإدارته مع الغزاة المعتدين. فهم تعاملوا مع كثير من هذه السنن، وهو ما يبدو لقارئ ودارس سيرة كفاح الشعب الجزائري ضد المحتل الفرنسي.

لا يقل الاحتلال الفرنسي بشاعة ولا وقاحة عن الاستيطان الصهيوني لأرض فلسطين؛ سواء في محاولته لطمس الهوية الاجتماعية، وتقسيم الجغرافيا، وتفريق السكان الأصليين ودب الخلاف بينهم، وكذلك محاولاته المستمرة في تزوير التاريخ، واستهداف القيم والنظم الأخلاقية والوجدانية، والأفكار والقواعد الدينية والاجتماعية الأصيلة. كما سفكوا دماء الملايين من أبناء الشعب الجزائري، من بداية الاحتلال الفرنسي (1830) وحتى مرحلة التحرير والاستقلال (1962).

ظهر إبداع الشعب الجزائري في المقاومة، من خلال وسائله الروحية والأخلاقية وقيمه الدينية، وحفاظه على إرثه التاريخي والديني وحضارته. فضلاً عن أساليبه التكتيكية، واعتماده على الله في سنة الأخذ في الأسباب منها السياسية أو الدبلوماسية أو الاقتصادية أو الأمنية أو الاجتماعية أو العلمية والتقنية الحديثة… الخ. وتواصلت قيادة الكفاح الحرة المناضلة مع غالبية القوى الدولية والعربية والإسلامية، بدءاً من ذوي القربى في الشمال الأفريقي ودول الخليج ومصر والشام والعراق واليمن، وحتى الصين وإندونيسيا وغيرها من الدول. وسخر الله لهم من أعانهم على عدوهم ورده عن أرضهم.

تعاملوا مع سنة الأخذ بالأسباب بامتياز

وسنة الابتلاء بالصبر الجميل

وسنة التدافع وفق روح العصر وأساليبه في الكفاح

وسنة التدرج بحكمة نادرة

مستوعبين تغير ثقافة الأجيال وتبدل الأزمنة التي مرت بها المقاومة.

استوعب أهل الجزائر عبر التاريخ وأهمها بأن الحق يرجع إلى أصحابه ولو طال الزمن أو قصر. وإن تصريحات الرئيس عبد المجيد تبون في مساندة الشعب الفلسطيني لهو موقف أخلاقي وتاريخي، وإنه تعبير أصيل عن هوية شعبه وقيمه وأخلاقه، والتي لا ترضى إلا بالوقوف مع المظلوم وصاحب الحق ضد الظلم وأهله.

وقد لا مست تصريحاته قلوب الأحرار في العالم، ممن ساندوا ويساندون حقوق الشعب الفلسطيني في عيشه الكريم على أرضه، وتحريرها من الغاصبين لها.

ندعو الله أن يُلهم غيره من حكام الأمة والعالم الحر للجهر بالحق ونصرة المظلومين. فالحُكم أمانة وتبصر وتدبير، وهو امتحان أمام محكمة الحق تبارك وتعالى. كما أن قول الحق والإنصاف والإحسان، والدفاع عن الكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان، معانٍ وقيم قرآنية وإنسانية، ترتقي بها الشعوب، وتُبنى بها الدول، ويبسط فيها الأمن والسلام بين الناس في المعمورة.

مقالات ذات صلة

  • الأمازيغيّة بين العقلاء والمتعصّبين

    قبل أن يحتدم الجدال المثار مؤخّرا حول تثبيت اللغة الأمازيغية لغةً رسمية في الدستور الجزائري، وينطلقَ النقاش حول فرض تعلّمها في المدارس، كان بعض الشّباب…

    • 1617
    • 20
  • إرهاب الإعلام "الدعائي" الخارجي المضاد

    الإعلام المضاد، مبتكرات لا يستهلكها الرأي العام، المدرك لأبعاد مضامينه في التاريخ السياسي المعاصر، والرافض لمبدأ التخلي عن الثوابت الأخلاقية المحصنة بمضامينها الإنسانية. والشارع الوطني، الذي…

    • 1152
    • 1
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close