الأحد 22 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 22 محرم 1441 هـ آخر تحديث 22:33
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

الرهان على الزوج “النوفمبري الباديسي”

  • ---
  • 18

بكل أمانة وموضوعية، فإن إدارة السلطة الفعلية للأزمة باتت تفرض علينا قدرا من الاحترام والتقدير، سواء من جهة قدرتها على استيعاب حَراك شعبي غير مسبوق، كان قابلا للاختراق السياسي والأمني في أيِّ لحظة، أم من جهة منع سقوط وتفكك ما بقي من مؤسسات الدولة مع ترهُّلها، أم من جهة تحييد التأثيرات الأجنبية، وحرمانها من توظيف الحَراك لزعزعة الاستقرار، أم من جهة تثبيت الجبهة الاجتماعية الداخلية، بضمان استمرار تدفق الخدمات القاعدية بسلاسة، وأخيرا ما أظهرته من مرونة في التعامل مع مطالب المعارضة والحَراك بالتقسيط المريح.
خطاب رئيس الدولة الأخير سمح للسلطة الفعلية بتحقيق انفراج سياسي حقيقي، بطرح مقاربةٍ جديدة للحوار، سحبت البساط من تحت أقدام معارضة كانت تتستَّر على ضعفها بالمزايدة على طلبات الحَراك، بدل المبادرة إلى ترجمتها إلى مشاريع حلول سياسية كانت في متناول اليد في الفترة الانتقالية الدستورية الأولى، لو أن المعارضة أحسنت قراءة موقف مؤسسة الجيش الرافض لأي خروج عن الدستور، لأن ما آل إليه موقفُ المعارضة التقليدية في تجمُّع عين البنيان الأخير هو عينه ما كان مقترحا على المعارضة في خارطة الطريق التي اقترحتها مؤسسة الجيش منذ البداية، وقد رفع الحرج أخيرا عن المعارضة بتحييد مؤسسات الدولة القائمة من الحوار، وفتح آفاق واسعة أمام النخب السياسية والمجتمع المدني للتفرد بإدارة الحوار وبمخرجاته.
ولأنّ السلطة الفعلية راغبة في تسهيل إنتاج الحل، وتمكين البلد من انتخاب رئيس غير مطعون في شرعيته، هو من سيتولى إدارة ورشات الإصلاحات التي تحتاجها البلاد، فقد فاجأت السلطة الفعلية الجميع هذا الأربعاء بتسهيل تحقيق اختراق آخر غير مسبوق، بدعم وصول شخصية من المعارضة لرئاسة البرلمان، من شأنها أن تمنح قدرا كافيا من الضمانات حيال إدارة الفترة التشريعية الحالية، التي سوف تتكفل بنقل مخرجات الحوار إلى تشريعات هامة، تؤمِّن الاستحقاق الرئاسي القادم من العبث والتزوير.
الخطوة قد تكون في المقام الأول عربونا عن استعداد السلطة الكامل لتأمين الحوار القادم من حملات التشكيك والطعن، وهي مؤشرٌ واضح على وجود استعداد تام للتعامل بجدية مع مطالب المعارضة والحَراك، باستبعاد رموز النظام السابق من التأثير على إدارة الحوار، أو محاولة تعطيل مخرجاته التي تحتاج حتما إلى قدر من التجاوب معها على المستوى التشريعي، وان سحب رئاسة البرلمان من يد حزبي الأغلبية بهذه البساطة واليسر، وتسليمها لشخصية من المعارضة محسوبة على التيار الإسلامي يضمر بالتأكيد أكثر من رسالة:
رسالة أولى لأحزاب الموالاة سحبت عنها غطاء ودعم السلطة الفعلية، وقطعت عنها حبل الرجاء مستقبلا من أي دعم تحت الطاولة كان يضمن لها الريادة في واجهة السلطة من غير جهد، ودعتها إلى التشمير على السواعد، والاجتهاد لإعادة كسب ثقة الناخب مثلها مثل بقية الأحزاب، وتيئيسها حتما من فرص الاستثمار في مواقع السلطة الموروثة عن الحقبة السابقة، أو محاولة المساومة بها.
ورسالة ثانية خفيَّة للقوى العلمانية الممانِعة للحل الدستوري، تهددها بإعادة بناء شراكة بين القوى الوطنية والإسلامية، سواء في تدبُّر مرشح توافق في الرئاسيات القادمة، أو في إعادة تجديد مؤسسات الدولة مستقبلا، شراكة لا يكون فيها نصيبٌ للقوى العلمانية المتطرِّفة التي تواصل الرهان على إنتاج فراغ دستوري يحميها من اختبار الصندوق.
وأخيرا رسالة ثالثة لشريحة واسعة من الحَراك رفعت شعار “نوفمبريةـ باديسية” كمرجعيةٍ ثابتة لإعادة بناء مؤسسات الجمهورية الجديدة، بدأت تجد لها رجع صدى في خطابات قائد الأركان، وكانت واضحة في خطابه الأخير يوم الاربعاء، وقد يكون شعارا جامعا لمرشح إجماع وطني، يستند إلى قوة التيار الغالب في المجتمع وفي الحَراك، يحظى بدعم مؤسسة عسكرية تجاهر ملء الفم بانتمائها النوفمبري.

موازنات

مقالات ذات صلة

  • 12 ديسمبر لإحياء الـ17 منه

    الآن وقد حُدِّد موعدٌ جديد لانتخابات رئاسية بعد تلك المؤجلة ليوم 4 جويلية، لم يعد الـ12 ديسمبر مجرد موعد، بل منعطفا مصيريا، تُبنى عليه آمالٌ…

    • 733
    • 4
  • ابحثوا عن "قيس سعيّد" الجزائري!

    يا قوم.. هل فيكم رجل رشيد؟ إذا كان ولا بد من رجل على رأس هذه الدولة القارة، التي اسمها الجزائر، فلا بد أن يكون رجلا نظيفا،…

    • 1664
    • 5
600

18 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • لوي

    اخوانجي واش باغي تقول غير هذا اللغو

    قييييييو

  • صالح بوقدير

    هل بقي الحديث عن الانتخابت والتوافقات وقد حسم الامر قائد الاركان في خطابه الاخيربتخوين المطالبة بدولة مدنية ؟
    إنك مسؤول عن تضليل الرأي العام أمام الله
    اللهم إنا نعوذ بك أن نضل أو نضل أونظلم نظلم أو نجهل أو يجهل علينا_آمين_

  • محمد

    تغيرت الأساليب في تعيين المكلفين بالإشراف على حكم الوطن لكن المرجعية واحدة.كل ما يقوم به الجيش لحماية مؤسسات الدولة يتفق ومصلحة الوطن لكن ذلك لم يفسح المجال لتعليم الجزائريين قواعد تطبيق الديمقراطية المرجوة وهي الوسيلة الوحيدة لضمان التعايش السلمي في الجزائر.نعم يجب على الجيش حماية البلد من المتزمتين الرجعيين والمغامرين الانفصاليين المدعمين من فرنسا التي لا ترضى بأن تعود الجزائر كقوة أساسية في البحر الأبيض المتوسط ولا أن تتحرر اقتصاديا من قبضتها ولا أن تخوض غمار العلوم والتكنولوجيا.لذلك نراها تنشئ فما بيننا عناصر التخلف الفكري والحضاري.لا أرى حلا مفصليا سوى الاتفاق على ميثاق وطني كعقد اجتماعي

  • hayar

    الدنيا هاذي منتنة معفنة واحد يظلمك بفافا واحد بالعلمانية واحد بالقانون واحد بالدراهم واحد بزوج حروف قراهم واحد بالمعريفة واحد بالعشيرة و كي تتزاقا و تتخذ يقولك نحن اخوة و مسلمون … المفيد رجعوا الدراهم المسروقين خافوا ربي في بلادكم و شعبكم و اخدموا حاجة متقونة لاولادكم زوجاتكم انفسكم لانها اصبحت من الرجولة . لانه ليس من الرجولة العزة و الاحترام 3 نساء يتقاسمن سرير الولادة المعفن عيب و عار.

  • كمال

    الشعب لا يعترف بالمعارضة ولا باي ندوة لان المعارضة هي من بقايا النظام المتعفن البائد والبالي المعارضة كانت واجهة فقط للسرقة والفساد
    الشعب يعترف بالنوفمبريين الباديسيين -احفاد وابناء الجزائر كلهم من نوفمبر ومن نسل عبد الحميد بن باديس رائد النهظة الجزائرية الحديثة والاب الروحي لثورتها – الذين سيضعون الاسس الصحيحة لدولة جزائرية جمهورية ديموقراطية حديثة
    تحيا الجزائر جيشا وشعبا و المجد لشهدائنا الابرار والموت والدمار والهلاك للخونة ابناء واحفاد فرنسا

  • Riad

    الى هؤلاء وهؤلائك الى اليمين والى اليسار الى الديمقراطيين والوطنيين والباديسين والعلمانين الى كل الجزائرين يجب الاحتكام الى الصندوق وفقط الصندوق في اقرب الاجال وفي جميع القضايا المصيرية للبلاد , لا لفوضى الشارع ولا للقوة لان التعنت والاحتكام لهاته الثنائية الشارع والقوة اوصلتنا الى مانحن فيه اليوم وخاصة الاستقواء بالخارج مهما كان

  • ياسين

    شكرا أستاذ “حبيب” لقد عبرت فعلا عما كان يجول بخاطري…اتجاه المؤسسة العسكرية التي أظهرت وعيا كبيرا… و حكمة كبيرة في التعامل مع الأزمة السياسية التي تتخبط فيها البلاد…فهذه الحكمة هي من جنبت البلاد ما كان مخططا لها من قبل مراصد الصراع الفكري لأجل إدخالها في الفوضى الخلاقة…

  • فاروق

    كان بالاحرى ان تتسائل اولا ان كان للبرلمان دور في يوم من الايام

  • أنور - المفكر الحر.

    العجيب أن الأمير عبد القادر بن محي الدين الحسني ، هو من الأدارسة ، يعود نسبه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم… الذي وقف وراء أول مقاومة منظمة للإحتلال الفرنسي وأسس لأول مشروع للدولة الجزائرية الحديثة
    و عبد الحميد بن باديس (وهو تقريبا كان الأب الروحي للثورة الجزائرية ، مع إخوانه من جمعية العلماء) ، هو تلميذ لأستاذه العالم الكبير الطيب بن عاشور ، الذي هو أيضا من الأدارسة يعود نسبه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم.
    فبركة الرسول صلى الله عليه وسلم كانت حاضرة في تحرير الجزائر وتنويرها.
    ومع ذلك تجد كتاب إبن كثير للتفسير تطغى على الساحة بدل كتاب التفسير للطاهر بن عاشور رحمة الله عليه.

  • كوكو

    1– كاتب المقال لا يزال يفكر وكأنه في سبعينيات القرن الماضي يوم قيل لنا أن ابن باديس هو من حرر الجزائر 2 — نحن في 2019 يا كاتب المقال ونحن نعلم بأن النوفمبري هو من حرر البلاد والباديسي هو من مجد الاستعمار وهو من رفض المشاركة في الثورة …. فلا داعي للتلاعب بعقول المغفلين يا رجل فقراءة سطحية لأرشيف جرائد ج ع م الجزائريين تكفي لاكتشاف حقائق زورت لعشرت السنين وبالتالي فلا تجهد نفسك ولا تضيع وقتك في خزعبلات لا يثق فيها جيل السرعة الخامسة

  • أستاذ متقاعد

    الرهان على الزوج “النوفمبري الباديسي” .. اذا كنت حقا لا علم لك بأنه لا علاقة بين النوقمبريين والبادسيين بل الطرفين خطان متوازيان يستحيل التقائهما وهذا بشهادة النوفمبريون أنفسهم فتلك حقا كارثة لا كارثة بعدها أما ان كنت تحاول تمرير رسالة ملغمة في فترة حرجة فتلك جريمة أخلاقية . أنشروا الله يرجام والديكم

  • محمد

    هذه قراءة
    و لكن هناك قراءات أخرى

  • smail

    رحم الله مالك بن نبي

  • ياسين

    جيل السرعة الخامسة في اكتساب أشياء الحضارة و ليس السرعة في بناء الحضارة و الفرق شاسع بين بناء حضارة و تكديس منتجات الحضارة؟؟؟ أليس كذلك يا عباقرة السرعة نحو الهاوية؟؟؟

  • QOQO

    يا سي ياسين رقم 14 الذي يغرد خارج السرب فتعليقي لا علاقة له لا باكتساب الحضارة ولا بصناعتها بل هو تصحيح لمسار تاريخي كان مزور لعشرات السنين ولا يزال مزور في عقول أمثالك
    2 — جيل السرعة الخامسة ورغم أنني لست منهم للأسف لكن يكفيهم فخرا أنهم أسقطوا نظاما بل عصابة وجدة التي جثمت على صدورنا 57 سنة . يقول أبراهام لينكون : خير لك أن تظل صامتا ويظن الآخرون أنك أبله، من أن تتكلم فتؤكد تلك الظنون. le loup peut perdre ses dents mais jamais sa nature

  • مصطفى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الذي اوصل هؤلاء الى مطبخ الشعب و الاعتداء على حرمته وجعلنا في هذا المِدمار هو الدستور الفارغ والخبيث.
    الحوار معناه رسم دستور جديد تُبنى به الحكومة وخاصةً ألآن توجد لدينا إمكانيات. كل الاطراف اللاعبة يستلزم مشاركتها في هذا ولا يُتْرك الفراغ للعب فيه. مثلا تأسيس الحكومة وجعلها سريعة الإستجابة بدون مشاكل

  • مصطفى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا يأتي حكم الاسلام الاّ بالحق فهو نعمة عظيمة من الله سبحانه وتعالى على ناس مؤمنين.
    التحمس والفوضى ليستا السبيل للوصول الى الكرسي كما فشل المصريون
    وأُسدرجوا و وقعوا في فم الافعى.
    الاسلام علم ونور نتعلم منه الاخلاق, المعاملات و الحِكمة.
    اذا أردنا ان ننجح فعلا يستلزم كسب الشعب والامن.

  • كمال

    كم اتمني ان تكون جزائر المستقبل الجزائر العصرية الحديثة ان تضم كل الثقافات والديانات -اسلام يهودية بوذيسة هندوسية مسيحية ……..-وكل الاعراق والاجناس-يهود عرب امازيغ بربر افارقة سود اتراك هنود فرس فرنجة ………- بالا تفرقة ولا تمييز عنصري ولا احتقار للاخر ولا اقصاء الجميع يعيشون في بلد حر مستقل جمهوري ديموقراطي في سلام وامان ورخاء وازدهار
    انها الجزائر الامل

close
close