إدارة الموقع
لأنه لا سند لها

الزوجة اليتيمة… بين رحيل الدار والزوج الحڤار

فاروق كداش
  • 2161
  • 5
الزوجة اليتيمة… بين رحيل الدار والزوج الحڤار
أرشيف

وحيدة بينما يعج العالم حولها بالناس، هي تعيسة حين تتعالى ضحكات الآخرين بقربها شاردة البال مهمومة مفجوعة… هي اليتيمة إن سألت… وفي لحظة ما ينقلب حزنها فرحا فتزف إلى بيت ترجو أن يكون لها مستقرا وأمانا.. غير أنها أحيانا لا تجد سوى الظلم والحڤرة في أحضان زوج لا يرفق بالقوارير، بل يكسرها كما يكسر البلور، ويرتطم على أرض الأوهام.

كلنا تأثر بما فعلته زوجة يتيمة قبلت قدم زوجها أمام الملايين، في برنامج خط أحمر، الذي بثته قناة الشروق. وهذا، تكريما له ولأنه طبق قول النبي- صلى الله عليه وسلم- في حديثه: “استوصوا بالنساء خيرا”. ولعل مشاهدتي لهذه اللقطات هي ما دفعني إلى الكتابة عن الزوجة اليتيمة وآلامها ومعاناتها.. ولسنا نعمم هاهنا، فكثيرة هي اليتيمات المتزوجات اللواتي عوضهن أزوجهن خيرا ولملموا جراحهن وأصبحوا لهن الأب والأم.

يروي مسعود، وهو موظف في البنك، أنه لا يتجرأ على تأنيب زوجته حين تخطئ في حقه، خوفا من أن يجرحها.. ويقول بتأثر: “تغيظني لأنها يتيمة”، ويستطرد: “زوجتي أصبحت أكثر حزنا بعد وفاة والديها، لذا أحاول دائما أن أرضيها بالكلمة الطيبة والهدية المفاجئة”.. ولكن ليس هذه حال زوج نزيهة، التي عانت الأمرين في زواجها من زوج عصبي، يهددها بالطرد من البيت إن هي عصت أوامره، والسبب أنه لا بيت آخر يؤويها.. فهي يتيمة، وفي كثير من الأحيان يضربها ويسبها، وهي لا تجرؤ على التبليغ به أو حتى أن تلتمس منه الكف عن أذيتها.. إلى أن تدخلت إحدى جاراتها وهددته بتبليغ الشرطة… لم يمر شهر حتى طلبت نزيهة الطلاق واستقرت في بيت خالتها، وتزوجت بعدها بسنتين، وهي الآن تشعر بطعم الحياة من جديد.

يوميات زوج ظالم

ناريمان، نموذج لفتاة يتيمة، تزوجت في حياة والدها، لكنه توفي بعد زواجها بسنتين، فتغيرت معاملة زوجها لها، وأصبح أكثر احتقارا لها، ويسبها ويشتمها لأتفه الأسباب، ولأنه لا سند لها، كانت تتحلى بالصبر من أجل ولديها… تقول ناريمان إنها كانت تبكي ليالي طوالا لحالها، خاصة أنه لا عائلة لها سوى والدتها التي استقرت عند خالتها في ولاية أخرى.

وتتذكر نوال تهديدات زوجها لما يتشاجران حين يقول لها: “ماعندك وين تروحي”، وهذا لأنها يتيمة الأبوين وليس لها سوى أخت هاجرت وزوجها إلى كندا.

وهذا ما قرأته بالذات في جدار زوجة يتيمة على فايسبوك تقول: ما كنت أتألم لضرب زوجي القاسي، قدر ما كنت أتألم لأنه ليس لي بيت يحتويني غير بيته…

 أما زهرة، فلم يكن زوجها هو من يحتقرها، بل حماتها وأخوات زوجها.. وكن يعايرنها بالمقطوعة، وينعتنها بشتى ضروب الأوصاف الشنيعة.

رحلة البحث عن اليتيمة

الكثير من الرجال يشترطون في طلبات زواجهم الزوجة يتيمة الأبوين، وهذا من أجل إعفافها وأخذ الأجر وأحيانا تكون هذه النية الظاهرة، بينما يخفي العديد نواياهم الباطنة، فالزوجة اليتيمة مطيعة وليست متطلبة، لأنها تبحث عن رجل يسترها وبيت يؤويها ولا تغضب وتتعصب كثيرا، لأنه لا مكان لها “تغضب” فيه…

لاستقصاء الأمر من زاوية ذكورية، سألنا عينة من الشباب عن رغبتهم في الزواج من فتاة يتيمة، فكان الرد جماعيا بالإيجاب، فلطفي أعلن عن رغبته في الزواج من جارته اليتيمة، بعد أن تقطعت بها السبل، وبما أنه يعرف أخلاقها ودينها فقد كان الاختيار عفويا.. أما سفيان، فقد عبر عن أسفه من تصرف بعض أشباه الرجال الذين يحتقرون زوجاتهم، ويضطهدونهن لأنهن يتيمات خاصة من الأب… ويضيف سليم تفصيلا بسيطا للموضوع في ما يخص إن كانت الزوجة يتيمة، لكن لديها إخوة، فهي تتعرض بدرجة أقل بكثير للظلم من الزوجة التي لا أب ولا إخوة لها… ويثور عماد في وجه الرجل الحڤار عامة، الذي يحڤر زوجته اليتيمة خاصة، ويقول: “هذا ماشي راجل”…

وبعيدا عن آراء الرجال الثائرة ضد حڤرة النساء في العلن، تصيح النساء بأعلى ما أوتين من قوة ضد كل من يتجرأ على كسر خاطر زوجته اليتيمة، وإن زودناهن بمداد السخط فسينفد المداد قبل أن ينفد سخطهن.

ولا يسعنا في الأخير سوى أن نذكر بما أوصانا به خير الخلق- صلى الله عليه وسلم- حين قال: “رفقا بالقوارير”… فرفقا بالقوارير، ولطفا بتلك الأرواح المرهفة والقلوب المحطمة.ز فما يكسر الضلع إلا فقدان الأخ، ولا يحطم الفؤاد إلا فقدان الأب، ولا يدمي القلب إلا فقدان الأم…

مقالات ذات صلة
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!
أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • خليفة

    الظلم ظلمات يوم القيامة ، و من ظلم اليتيم فقد باء بغضب من الله، و اما اليتيم فلا تقهر ،نسال الله ان يردنا اليه ردا جميلا ،و ان لا يواخذنا بما فعل السفهاء منا ،و صلى الله على سيدنا محمد.

  • شخص

    في زمن زوجات الفايسبوك، أصبح الزوج هو المحقور و ليس الزوجة (حتى و إن كانت يتيمة)

  • محمد ب

    في هذه الحالة : هو الزوج وهو الآخ وهو الأم وهو الأب لها. وأسرد قصّة:
    قديما كان هناك قائد مسلم يقال له(يوسف بن تاشفين)وهو شابّ ابن الأربعين وكان له شيخ معلم بلع من العمر 78 سنة وكانت للشيخ زوجة (يتيمة مقطوعة) تبلغ 35 ,أتى بها من المشرق وبما أنّ ذاك الزّمان كان هدفهم ال{عوة إلى الله لا غير أراد أن يذهب إلى إفريقيا فقال لتلميذه : يايوسف أنا زوجتي صغيرة ويتيمة وليس لها وأنا أنوي الذهاب أدعو في افريقيا وأخاف أن اموت فتتعذّب , أنا أطلقها وأعددها وتزوجها أنت!!!!!
    وبعد حين سمع يوسف خبره أراد أن يخبرها فوجدها تبكي عن الشيح فاستحيت فقال يوسف :
    لا عليك أبكِ ونبكِ عليه جميعا !!!!

  • محمد

    لا يتم بعد البلوغ و اليتيم شرعا هو يتيم الأب و إن كان الزوج الظالم ملوما لظلمه سواء ظلم زوجة لها أهل أم لا.

  • hayar

    كاين ربي حبسوا دراما تنواح.