الثلاثاء 19 جوان 2018 م, الموافق لـ 04 شوال 1439 هـ آخر تحديث 00:11
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف
  • راوية: البنوك ملزمة بالقروض الإسلاميةلرفع حجم الادخار

قال وزير المالية، عبد الرحمان راوية، الثلاثاء، إن الحكومة كانت مجبرة على فرض زيادات في أسعار الوقود للعام الثالث على التوالي، لا سيما أن الخزينة العمومية لم تعد قادرة على مجابهة الميزانية الضخمة التي بات يستنزفها دعم الدولة للوقود. في حين أكد أن الحكومة لن تقر ضرائب ورسوما جديدة على مدار السنتين المقبلتين.

ولفت راوية في رده على انشغالات نواب المجلس الشعبي الوطني بمناسبة مناقشة قانون مالية 2018 الثلاثاء ، إلى أن الجزائر تنتج 11.5 مليون طن من الوقود، وتستهلك سنويا 14 مليون طن ما يجعلها تستورد 3.2 مليون طن. مؤكدا على أن الحكومة تتدخل سنويا لتسديد الدين العمومي المقدر بـ900 مليار دينار الناجم عن استيراد 3.2  مليون طن من الوقود.

وحسب الوزير فإن ارتفاع سعر اللتر الواحد من الوقود من نوع “بنزين الممتاز” إلى 41,39 دينارا و40, 89 دينارا لـ”البنزين من دون رصاص” في حين يرتفع سعر “الديزل” إلى 22,53 دينارا للتر الواحد، سيوسع العائدات الجبائية وسيمنح للحكومة هامشا للمناورة، بكسبها بعض الملايير التي يقدرها خبراء بـ 6 ملايير دولار، أي 6 آلاف مليار سنتيم.

وخلف إعلان وزير المالية بعدم فرض الحكومة ضرائب ورسوما جديدة على المواطنين خلال إعداد قوانين مالية 2019 و2020، القلائل داخل المجلس الشعبي الوطني. وربطت المعارضة تصريح الوزير بالاستحقاقات الرئاسية القادمة التي تريد السلطة تمريرها في هدوء، وتفاديا لأي “احتقان اجتماعي” في 2018، أي قبل عام واحد عن الرئاسيات. في حين فسرت الموالاة ذلك بسبب لجوء الحكومة إلى آلية التمويل غير التقليدي، أي طبع الأموال على مدار الـ5 سنوات القادمة، وبالتالي لن تكون بحاجة إلى فرض زيادات على المواطنين.

وفي رده على الانتقادات الموجهة للحكومة بالتقاعس في توجيه الدعم إلى مستحقيه، والتوقف عن ضخ ما قيمته 17 مليار دولار للتحويلات الاجتماعية، قال وزير المالية عبد الرحمان راوية “إن الحكومة لا تريد التسرع في إعداد برنامج يحدد قائمة العائلات المعنية بدعم الدولة، تضم أسماء الأسر الفقيرة والمعوزة والتي تستحق دعم الدولة فعليا، لن يتم تطبيقه قبل سنة 2020، مؤكدا أنه سيتم وضع كافة الآليات لإنجاحها مع الحرص على عدم إقصاء أصحاب الدخل المنخفض”. وشهدت الميزانية المرصودة للتحويلات الاجتماعية ارتفاعا بـ8 بالمائة مقارنة بالسنة الفارطة.

وفي الشق المتعلق بالبنوك، قال وزير المالية، إن الحكومة تراهن على إنجاح المنتوجات الإسلامية التي ستطلقها البنوك العمومية بعد أسابيع من الآن، بهدف تحفيز الادخار والاستفادة من الأموال النائمة في منازل الجزائريين، في حين برر الوزير الزيادات في أسعار واعترف الوزير بتسجيل نقائص في الخدمات التي تقدمها البنوك، مشيرا إلى أن الأخيرة مطالبة ببذل مجهودات لتحسين نوعية خدماتها أمام الزبائن، وأضاف قائلا: “علينا أن ندخل إلى جيل جديد من الإصلاحات المصرفية والبنكية، لتحسين نوعية التمويل والإدماج المصرفي”.

ولجأت الحكومة لأول مرة، عبر مشروع قانون المالية لسنة 2018 لفتح الباب أمام التعاملات الإسلامية، بإقرارها الترخيص لثلاثة بنوك عمومية بإطلاق هذه المنتجات البنكية، بهدف استقطاب الكتلة المالية المتداولة في السوق الموازية، إلى جانب محاولة إقناع المتوجسين من الفوائد الربوية.

مقالات ذات صلة

  • رغم الغلاء الذي ميز الخضر والفواكه هذه السنة

    ارتفاع الاستهلاك بنسبة 40 بالمائة في رمضان

    تمكنت مؤسسات النظافة بالعاصمة من رفع أزيد من 60 ألف طن من النفايات خلال شهر رمضان، أي بزيادة مقدرة بـ 40 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية،…

    • 752
    • 1
  • رئيس الغرفة الفلاحية بالوادى لـ"الشروق":

    الجزائر تشهد حملة مسعورة لضرب اقتصادها

    أكد رئيس الغرفة الفلاحية لولاية الوادى، بكار حامد، أن ما تعيشه الجزائر هذه الأيام بخصوص الدول التي قامت بإعادة بعض المنتجات الفلاحية التي تسلمت شحناتها…

    • 5524
    • 29
28 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الحراشي

    والله لو كان الشعب متأكد أن الأموال ستذهب إلى بناء الجزائر، لتبرع هو من تلقاء نفسه. و لكن أن ندفع نحن ثمن تبحبحهم هم و اولادهم فهذا لا تقبله حتى الحمير حاشى بو الوذنين.

  • 0

    من خلال تصريحاته و تحليلاته فهو وزير دون المستوى

  • ابن الجبل

    أما وأن البترول قد ارتفع الى 65 دولار ، فلماذا الزيادة في الوقود ؟! أم هي الحقرة ؟!

  • جون-حميد

    سياسة تدعيم الاسعار سياسة فاشلة و قد بلغت حدودها. الى متى سنبقى على هذا المنحى ! لابد من العودة الى حقيقة الاسعار و نخصص التحويلات الاجتماعية الى الشرائح الفقيرة. لا بد ان نساعد المواطنين لرفع قدرتهم الشرائية و تنمية الاقتصاد المنتج بدل ان نعطي لهم مداخيل ضئيلة ثم ندعم الاسعار … لكن المشكل في الراس … نقص الكفائة ونقص الارادة السياسية … لاتيين يعمروا في جيوبهم !

  • ملاحظ

    طامة الفاسدة الهالكة التي تبذر ..وتفقر الشعب كي يعوض له…ولو الذي يأكل من القمامات وحذائه ممزق طمعتوه فيه ولو يدفع لكم وجبات في فندق George 5 بباريس..لان القانون المالية 2016 كان اشرس من اليونان وجنة لنا هناك وبهذا التصويت هدية ل bernard levy أما انتم فلم يبقى سوى في 2018 تفرضون تقشف استنشاق الهواء وغائط وندفع بدراهم لو نتجاوز الحد لكي تواصلون عيشكم لقارون بباريس وتكنزون الأموال التي تنهب في HSBC وباريس واخرى تذهب في زرد والمهرجنات وتيمقاد والمشاريع الفاشلة يوم لنا ويوم ستحاسبون

  • 0

    ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرو ما بانفسهم” وكذلك الله لا يصلح عمل المفسدين ان البلاء بالغلاء بسببب فساد المجتمع وتفشي الظلم والرشوة والإقصاء والجهوية والغش والكسل والجهل واكل أموال الغير بالباطل والحقرة و…الخ وبالتالي تنهار الدولة وتزول الامم وفي الاخرة عذاب اشق عذاب جهنم وبئس المصير فصلاح الدنيا صلاح الأخرة والعكس صحيح

  • كاره

    مصاصي لدماء البشر les vempires فقراء الكتب لا يسرقون واللصوص لا يقرأوون وقرارتكم بلا عقل ولا تفكير في شعب نفسه راضي جدا جدا لما يقدمه من تضحيات تجاه هذه الحكومة كالعبيد حتى توفرون لهم العيش السخي ورفاهي في شقق فخمة لباريس نعم الشعب أول شريك في هذه الجريمة المالية التي تذبح وتقتل قوت الشعب محرمين حتى لمن هم لم يرضوا وغفرهم الله بدعائهم لكي يصلح أحوال القطيع من الغنم الضالة بلا راعي تحرسوه الذئاب فعذرا لكم يا من هو مخلص ومؤمن فقد نستحق تسلط هذا البلاء نظرا لسلوكنا فاسد كفساد النظام ومذكور في قرآن.

  • منفى

    ما الفرق بين هؤلاء المرتزقة وبين المستعمر الفرنسي الذي افقر وجوع الشعب أيام الاحتلال فهم أسوأ منه لأنهم من أبناء الوطن فضلوا جيوبهم واحزابهم على الشعب هؤلاء المتربعين في كراسيهم هم المستعمرين جدد ويتصرفون كقطاع الطرق الله ينتقم منكم حسبنا الله ونعم الوكيل…..

  • babo

    ماعندي ما نقول……. حسبنا الله و نعم الوكيل.

  • 0

    علاش ما بنيتوش مصفاة للنفط و انتج البنزين مثل لي بناها بومدين 73 سكيكدة و ارزيو ما وصلت اليه الجزائر اليوم هو سياستكم البلهاء اموال صرفتوها كامل على مهرجان جميلة و تيمقادروح لجميلة عمر البنزين

  • كريم

    حسبنا الله و نعم الوكيل فيكم

  • ملاحظ

    وولماذا الزيادات والتقشف يمس المواطن البسيط فقط اما انتم فلا حسبنا الله ونعم الوكيل

  • الطيب

    الزيادة في أسعار الوقود = الزيادة في كل شيء سواءا مواد بكل أنواعها أو خدمات ! الحكومة تضرب مئات العصافير بحجر واحد !!
    رياضيًا : ثمن تذكرة الحافلة القديم هو س بعد الزيادة في الوقود هو س+ع و ع هذا يخلصو شعيب . أو مثال آخر : ثمن السكر هو س و نقله بعد الزيادة في شاحنة مثلاً من الشمال إلى الجنوب يصبح س+ع و هذا ع يخلصو شعيب انتاع الصحرا . مثال آخر : سعر الحليب ” المدعم” الآن هو (س – ع ) و لكن بعد الزيادة في الوقود يصبح س-ع+ع =س أي سيشتري شعيب كيس الحليب بسعره الحقيقي و الدعم يأخذه صاحب الشاحنة !!

  • عومار

    والله غير تلفتلي كنت نحسب الوقود من البترول والبترول يستخرج من الجزائر ويصدر وفي السوق العالمية هبط سعرو منذو اكثر من ثلاث سنوات على ماظن من اكثر من 120 دولار واليوم راهو في 50 دولار على مااظن والوزير يقول نستورد في الوقود وللمرة الثالثة وانتم تزيدولو في السعر ومن غير المعقول ان تفرضو مداخيل للخزية عبر زيادات لاشياء سعرها يهبط في السوق العالمية ام اننا نعيش في كوكب اخر.

  • dz

    حسبنا الله فيكم ونعم الوكيل يا أيها المسؤولين علينا ولكن بدون ظمير انساني

  • 0

    ضربة موجعة للمواطن و اقتصاد البلاد مع العلم الوقود من وادنا و ليس مستورد اقتدينا سياسة الغلاء في الجوية للقضاء على السياحة اما ابناء فرنسا هذه العبارات لغة الخشب فقط انذاك في وقت فرنسا لوقاقفة و القياد اللي كانوا يعسروا في لانديجان فرنسيون ام مصاصين الدماء منا اسالوا الشيوخ ايها الشباب لذلك العدو الموجع ياتي من الداخل ارهابي ام لا

  • 0

    انا كما نشوف الوزير عندو الحق لازم المواطن يتقشف و يدفع للخزينة العمومية لكي لا تنفذ لاننا ليس لنا مدخول و لا صناعة ولا فلاحة و لا سياحة و اللي ما وصلش لازمو العودة للفورنو و الكانون و الحطب و الشحماط من الغابة لو بقت لنا غابة كونوا مواطنين و اثقوا في المسؤولين و قفوا وراءهم صفا واحدا كانه بنيانا مرصوصا

  • عمر

    لأن الجزائر تبيع النفط خام للدول الغربية ب65$ للبرميل وتستورده من عندهم بالدولار وتضطر أن تبيعه للشعب بالدينار مدعّما (بالخسارة)!

  • samy

    Malgré, que j'ai vendu ma voiture au SIRGHAZ et j'ai acheté un véhicule puissance en essence, je suis pour cette augmentation de l'éssence pour aider l'ALGERIE à faire des économies et sortir de la crise.
    Mais, quand je vois des citoyens riches qui ne payent pas d'impôts , ou bien, ont des connaissances auprès des impôts, ou donnent des sommes d'argent aux travailleurs des secteurs pour ne pas payer, j'ai la rage.
    C'est toujours, le gens pauvres qui payent la crise, on veut punir les pauvres.

  • امازيغي قح

    نحن نعلم وندرك ان كل سنة جديدة كل شيء يتغير سعر جديد عام جديد

  • 0

    يجب الاهتمام بتصفية البترول محليا قبل الاهتمام فقط بتصدير الخام منذ62

  • sam

    ياللعجب مافيا الجزائر تريد فتح بنوك اسلامية لاستقطاب ملايين الزبائن اين كنتم قبل هدا سرقتم و دمتم البلاد و العباد انا شخصيا لن ادخر فلس في بنوككم يا مافيا

  • samir

    السؤال المطروح هو لمادا شركة سوناطراك لم تنشأ مصانع لصنع البزين و عدم الإتكال على مصانع الخارج فمادا يفعل المسؤولين في سوناطراك و هل لهم تخطيط للقضاء على إستيراد البنزين؟

  • ouvrier

    زىادة الجور200% **حتمىة**

  • باتنة

    حسبنا الله و نعم الوكيل فيكم وزيادة في الشهرية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اف اف اف منكم

  • 0

    يستوردوا البنزين لتغطية الخروج بالدوفيز كما التلاعب بباقي السلع امستورة و لهذا ممنوع الاستيراد الا بالترخيص و التمويل من الخزينة العمومية يعني البنك الحكومي

  • يونس

    لازم تتقشفونا شويا وتعاونونا في مداخيل الخزينة على الاقل نقعدو شوية في بلايصنا ومن بعد يرحمها ربي.

  • غيور على الجزائر

    الرافضون للزيادة في سعر الوقود يشجعون التبذير والتهريب لكن من حقهم المطالبة بتوسيع الطرقات