-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تسليم المواضيع للمدارس و"الشروق" تنشر مضمون "الكشف الفردي"

“السانكيام الجديد”.. نظام قياس موحد لتقويم مكتسبات التلاميذ

نشيدة قوادري
  • 5774
  • 0
“السانكيام الجديد”.. نظام قياس موحد لتقويم مكتسبات التلاميذ
أرشيف

شرعت الجمعة، مديريات التربية للولايات في تسليم أظرفة مواضيع امتحان تقييم مكتسبات مرحلة التعليم الابتدائي إلى مديري المدارس الابتدائية، وهي العملية التي تستمر على مدار يومين، في حين تقرر الاعتماد على “نظام قياس” موحد، في تقييم أداء التلاميذ في التقييمات الشفوية والكتابية، بالاستناد إلى مجموعة كفاءات ومعايير يحددها “سلم للتقدير”، وذلك لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع.
وبالمقابل، يطالب أساتذة أقسام الخامسة ابتدائي القائمين على وزارة التربية الوطنية، بإعفائهم من مهمة حجز التقييمات على الأرضية الرقمية، في حين يدعو مفتشون ورؤساء مدارس ابتدائية إلى إصدار منشور تكميلي يحدد وضعية التلاميذ المتواجدين في المستشفيات.

الشروع في تسليم المواضيع لمديري الابتدائيات
أفادت، مصادر “الشروق”، بأنه مع اقتراب موعد إجراء امتحان “السانكيام الجديد”، في دورته الأولى وبصيغته الجديدة المصادق عليها من قبل وزارة التربية الوطنية، فقد شرعت مصالح مديريات التربية للولايات المختصة، أمس الجمعة، في تسليم رؤساء المدارس الابتدائية أظرفة الأسئلة في كافة المواد، مغلقة بإحكام ومختومة وتكون مرفوقة بمحضر استلام، وتستمر العملية إلى غاية السبت على أن يتم البدء في برمجة التقييمات الكتابية الأحد الموافق لـ30 أفريل الجاري وتدوم إلى غاية الـ25 ماي الداخل.
وأسرت مصادرنا بأن المفتشين قد تلقوا تعليمات تحثهم على ضرورة اتباع “طريقة موحدة” في تقييم الممتحنين، وفق النتائج المحصل عليها في التقييمات الشفوية والكتابية على حد سواء، من خلال استحداث “سلم للتقدير” بدل “سلم للتنقيط” المعمول به في امتحاني شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا، ويتضمن مجموعة كفاءات ومعايير، وذلك لأجل تحقيق مبدأي تكافؤ الفرص والمساواة بين كافة المتعلمين، بمنح لكل ذي حق حقه كاملا.
وبخصوص “المتابعة المستمرة”، في مادة اللغة العربية، أشار نموذج عن “كشف فردي” للتقييمات الشفوية، تحوز “الشروق” نسخة منه، إلى أنه سيتم تقويم التلاميذ في كفاءتين اثنتين وهما أولا كفاءة “خطاب وتواصل” وتضم تسعة معايير كاملة، وثانيا كفاءة “أداء قرائي” وستستند إلى سبعة معايير. على أن يتم تقييم المتعلمين في مادة التربية الإسلامية، في كفاءتين وهما أولا “تمثل السلوك والآداب الإسلامية” مع شرط الاستناد إلى ستة معايير، وثانيا كفاءة “حسن الاستظهار والتلاوة”، وتضم بدورها خمسة معايير.
وفيما يتعلق بمادة التربية المدنية، أفاد نفس “الكشف الفردي”، بأنه سيتم تثمين مكتسبات التلاميذ في كفاءة واحدة وهي “التربية على المواطنية”، بالاستناد إلى سلم للتقدير يضم ثلاثة معايير.
وفي نفس الإطار، فقد شرع الأساتذة في إنجاز الأعمال المرتبطة أساسا بحجز التقييمات الشفوية ومتابعة السلوك والتقييم الكتابي على النظام المعلوماتي للأرضية الرقمية للوزارة، بتاريخ 23 أفريل وتستمر على غاية الـ6 جوان المقبل، وذلك عن طريق الدخول إلى منصة “تقييم” المبتكرة مؤخرا، بالرقم الوظيفي الخاص بالأستاذ والرقم السري، بشرط أن يكون الرقم السري لمنصة “فضاء الأستاذ”.
وبشأن “التقييمات الكتابية”، أوضح “الكشف الفردي” ذاته، بأن الأساتذة مطالبون وجوبا بالاستناد إلى ثلاث كفاءات في تقويم الممتحنين في مادة اللغة العربية، ويتعلق الأمر بالمحمول الفكري، النظام اللغوي والإنتاج الكتابي، مع التقيد “بسلم للتقدير” يتضمن ستة معايير، في حين تقرر بخصوص مادة التربية الإسلامية تثمين المكتسبات في ثلاث كفاءات وهي فهم واستيعاب مقاصد سند شرعي، فهم كيفية أداء بعض العبادات ومظاهر اليسر فيها والتحرير في السيرة والقصص، إلى جانب الاعتماد وجوبا على تسعة معايير كاملة، وذلك بمعدل الاستناد إلى ثلاثة معايير في كل كفاءة.
أما عن مادة التاريخ، أشار “كشف فردي للتقييمات”، إلى أن الأساتذة ملزمون بالاستناد إلى ثلاث كفاءات في تقويم المترشحين وهي أولا “أدوات ومفاهيم المادة” وتتضمن معيارين، وثانيا كفاءة “فهم التحويلات في التاريخ العام” وتحتوي على ثلاثة معايير، وثالثا كفاءة “تأصيل التاريخ الوطني” وتضم وجوبا أربعة معايير “من 1 إلى أربعة”. في حين ستعتمد “لجان التقييم” على ثلاث كفاءات لتقويم مكتسبات المعنيين في مادة الجغرافيا، وهي توظيف أدوات ومفاهيم المادة، إدراك علاقة السكان بالتنمية وحل مشكلات متعلقة بالبيئة والسكان.

5 كفاءات كاملة لتقييم التلاميذ في الرياضيات
بالمقابل، سيعول الأساتذة في تقويم التلاميذ في مادة الرياضيات، على خمسة كفاءات أساسية وهي العد والحساب، المصطلحات والأدوات الهندسية، المقادير والقياس، تنظيم المعطيات وحل المشكلات، وتضم بدورها ثلاثة معايير، باستثناء كفاءة “حل المشكلات” التي ستستند في التقويم وتثمين المكتسبات على أربعة معايير كاملة.
وفي مادة التربية العلمية والتكنولوجية، أفاد “الكشف الفردي” نفسه، بأنه سيتم تقييم التلاميذ بناء على ثمانية معايير وكفاءتين اثنتين وهما حفظ الصحة وحماية المحيط، وذلك في المجال الأول هو “البعد البيولوجي”، في حين سيتم الاستناد إلى سبعة معايير وكفاءتين اثنتين ويتعلق الأمر بالاستخدام السليم والآمن للمادة والتكيف مع الظواهر الفلكية، في المجال الثاني الذي يخص “البعد الفيزيائي”.
كما سيتم الاعتماد بخصوص مادة التربية المدنية، على “سلم للتقدير”، يضم كفاءتين وهما التعايش والتفاعل مع المحيط والتعامل الإيجابي مع المحيط، في حين سيتم الاستناد إلى ثمانية معايير، وذلك بمعدل أربعة معايير للكفاءة الأولى وثلاثة معايير للكفاءة الثانية.

4 ملاحظات وصفية لتحديد مستوى المترشحين
وبخصوص كيفيات حجز التقييمات على الأرضية الرقمية، أكدت مصادر “الشروق”، على أنه قد تقرر تدوين “حرف” أمام كل ملاحظة وصفية ونوعية من الملاحظات الأربع، حيث يحصل صاحب الحرف “أ” على ملاحظة موسومة بـ”تحكم أقصى”، في حين يتحصل صاحب الحرف “ب” على ملاحظة تسمى “تحكم مقبول”، فيما يحصل صاحب الحرف “ج” على ملاحظة اسمها “تحكم جزئي”، على أن يحصل صاحب الحرف “د” على ملاحظة مسماة “تحكم محدود”. وذلك بناء على النتائج المحصل عليها في امتحان تقييم المكتسبات.
وفي نفس السياق، أسرت مصادرنا بأن أساتذة أقسام الخامسة ابتدائي، يناشدون تدخل وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد المستعجل، لأجل إعفائهم من مهمة حجز التقييمات الشفوية والكتابية على الأرضية الرقمية، وإسنادها لفئة أخرى، وذلك لكي يتسنى لهم ممارسة مهامهم المتعددة والكثيرة في أريحية دون ضغوطات.
ويطالب مديرون ومفتشون القائمين على الوزارة الوصية بإصدار منشور تكميلي للمنشور السابق المتضمن كيفيات تنظيم “الامتحان البديل”، للفصل في الوضعية القانونية لبعض المترشحين المتواجدين حاليا بالمستشفيات وكذا التلاميذ المتغيبين لظروف قاهرة، بغية إزاحة الغموض والضبابية وتوحيد الرؤى بين الجميع.
تجدر الإشارة أن المفتشين في مواد اللغة العربية والأمازيغية والفرنسية، قد أنهوا عملية إنجاز مواضيع امتحان “السانكيام الجديد”، في تاريخ 13 أفريل الجاري، وفق دليل “بناء التقييم الكتابي”، في حين تمكنت الابتدائيات من طبع الأسئلة في آجال أقصاه الـ25 منه، وذلك تحت الإشراف المباشر لمديري التربية للولايات، على أن يتم عقد مجالس الأساتذة في الفترة بين 11 و15 جوان القادم، لتختتم العملية بمنح المتعلمين الناجحين والمنتقلين إلى السنة الأولى متوسط “شهادات شرفية” ودفاتر التقييمات الكتابية في تاريخ 22 جوان القادم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!