الجمعة 25 ماي 2018 م, الموافق لـ 09 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 07:50
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف

خفضت محكمة الجنايات الاستئنافية لدى مجلس قضاء سكيكدة، الخميس، عقوبة مسير حانة يبلغ من العمر 36 سنة، من 3 سنوات حبسا نافدا إلى 6 أشهر، وذلك على خلفية متابعته بجنحة عدم التبليغ عن جماعة إرهابية، فيما غرمت متهما آخر بمبلغ 6 آلاف دج، بعد متابعته بنفس التهمة، فيما برأت متهمين آخرين، مع العلم أن ذات المحكمة كانت قد برأتهم من جناية تشجيع جماعة إرهابية.

كما أدانت شهر ماس 2016 مجموعة دعم للجماعات الإرهابية غرب الولاية، تتكون من 21 شخصا، من بينهم امرأتان وشقيقهما، ينحدرون جميعا من القل وكركرة بسكيكدة، منهم تجار، وسكارى، وبعضهم اعتادوا ممارسة القمار داخل مخمرة تقع بقرية قرمجانة بكركرة، وآخر معلم، ومربو مواشي، وعسكري سابق، بالسجن النافذ لمدة 3 سنوات ضد شخصين، وسنة واحدة لـ 13 متهما، فيما برأت 5 آخرين، ثلاثة من عائلة واحدة وهم امرأتان وشقيقهما الأكبر.

وتعود حيثيات القضية إلى ليلة الاحتفال بعيد الفطر الماضي، حينما تحصلت مصالح الدرك الوطني على معلومات مفادها وجود مواد تدخل في تركيب وصناعة المواد المتفجرة بمزرعة تقع على حاشية الطريق الوطني رقم 85 الرابط بين مدينة القل وولاية قسنطينة وبالضبط على بعد نحو 150 متر من جسر بوتوت ببلدية كركرة، حيث عثر على حزمة من القضبان الحديدية الخاصة بالبناء قطر 6 ملم مغطاة بكيس بلاستيكي من الحجم الكبير خاص بالقمح الصلب كما عثر على مخطط هندسي من مكتب الدراسات للأشغال العمومية وشريط مصور يخص الأساسات والأعمدة وبعد التحريات تم التعرف على مالكها وهو المتهم الرئيسي في قضية الحال “ب. س” 32 سنة.

وخلال جلسة المحاكمة، أنكر جميع المتهمين ما نسب إليهم، خاصة صاحب كوخ لبيع المشروبات الكحولية وهو عسكري سابق بالمكان المسمى قرمجانة ببلدية كركرة واعترف بأن جماعة إرهابية داهمت الكوخ واستولت على أموال زبائنه، غير أن المتهم ب، اعترف بأنه كان يتعامل مع الجماعات الإرهابية، وذلك بحكم القرابة التي تربطه بهم، حيث قدم لهم مأكولات جاهزة من منزله من دون علم أهله.

النيابة العامة، أكدت أن أركان التهمة ثابتة في حق الجميع وأنهم قاموا بتمويل الجماعات الإرهابية، وهذا بالرجوع إلى وقائع القضية، حيث إن المتهم الرئيسي ضبط بمزرعة والده حزمة من القضبان الحديدية ومخطط هندسي وشريط مصور يخص الأساسات والأعمدة، أكد بشأنها أن هناك شخصا مجهول الهوية قد اتصل به هاتفيا وطلب منه إحضار قارورة غاز وقطع حديدية وبعد اتصاله للمرة الثالثة به قدم له نفسه على أنه الإرهابي المنحدر من كركرة، حيث لبى طلبه، وبقي على اتصال به وبجماعته ووعده بمنحه 60 مليون سنتيم.

والتمست النيابة 10 سنوات في حق المتهم الأول، و5 سنوات للثاني، و3 سنوات للبقية، كما أن المتهم الذي يملك كوخا لبيع المشروبات الكحولية على علاقة وطيدة بالإرهابي المذكور ويساعده على سلب أموال زبائنه السكارى، حيث سبق أن داهمت مجموعة إرهابية مكونة من 20 فردا المخمرة واستولت على مبالغ مالية تتراوح ما بين 40 و50 مليونا، كما طالب دفاعهم بتخفيف العقوبة عن البعض وانتفاء وجه الدعوى للبعض الآخر.

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!