السبت 24 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 07 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 22:22
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

السردوك الجزائري.. والوعي الزائف

حسان زهار كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 7

بقدر الانتشار الكبير للوعي في المجتمع الجزائري، بفعل اندلاع الحراك، بقدر ما هنالك أطنان من الوعي الزائف داخله.

حادثة “ديك الأبيار” التي ملأت الدنيا بسخريتها السوداء، مثال صغير عن هذا الوعي الزائف الذي سكن عقول بعض الجزائريين للأسف، حتى استولى عليهم، وجعلهم غير قادرين على التفكير السليم والمنطقي والعقلاني.

الحادثة كما أوضحتها مصالح أمن ولاية الجزائر، علاوة على أنها تعود إلى العام 2017، فهي لا أساس لها من الصحة، وأن من أطلقها كان بهدف المزاح والدعابة لا غير، لكن جماعات الوعي الزائف والزائد عن حده، جماعات الوعي السردوكي المعوعش، التقفت القضية، التي كانت بالتوازي مع محاكمة العصابة في البليدة، لتجعل منها قضية رأي عام وطني وحتى دولي، حتى إن هنالك من راح يطلق شعاراته الثورية المعتادة “ليبيري السردوك”.

لقد كانت على ما يبدو فرصة ذهبية، لجماعات “دولة مدنية ماشي عسكرية”، لكي تبرهن عن صدق ادعاءاتها، والدليل برأيها هو هذا السردوك المسكين، الذي تم اعتقاله كما تم اعتقال الأحرار، وترك خلفه دجاجة محروقة وسبعة من الفلاليس الأيتام.

أصحاب الوعي ما فوق البنفسجي، الذين يحللون الأوضاع تحت تأثير مخدر الزمياطي، جعلوا من الجزائر مسخرة في العالم، وقد تناقلت وكالات الأنباء والمواقع الخبر المفبرك، كما تداوله المعارضون الكبار في صفحاتهم على الفايسبوك وتويتر، بكثير من الغضب ودموع التماسيح، حتى خلنا أن الأمر لا يتعلق بسردوك يصلح لحساء ساخن في هذا الشتاء، وإنما يتعلق بـ”أحرار” كبار-كما يقولون-.

أصحاب هذا الوعي الزائف، ما كان يهمهم تلطيخ صورة الجزائر في الخارج، ولا جعلها مسخرة بين الأمم، فذلك آخر همهم، وهم الذين نراهم اليوم بكل أسف، يدعون إلى محاصرة البلاد خارجيا، ويرفضون زيارات الرؤساء والوفود الأجنبية للجزائر، بدعوى عدم اعترافهم بالرئيس المنتخب، بل ويطالبون صراحة بتهديم الدولة من الداخل، عبر رفض دفع الفواتير وإطلاق خزعبلات مراهقين من قبيل “ما نخلصش”.

أخطر من ذلك، راح الثورجيون الذين قتلهم الوعي والفهم العميق لما وراء الأحداث وخلفيات الصراع في كواليس السلطة ودواليبها، إلى حد أن حمل بعضهم السردوك حيا وسط الحراك، ورفعه عاليا كما لو أنه واحد من معتقلي الحراك الشرفاء، ولولا أن بيان الأمن أنهى هذا السقوط الأخلاقي المريع، لتحول رمز السردوك، الذي هو رمز فرنسي بامتياز، إلى أيقونة من أيقونات الحراك، ورمز من رموز الحرية.

وهنا تنكشف مخادعة بعض الذين يتوهمون أنهم يفهمون ما يجري، وأنهم يحللون ويوجهون الناس، وقد اختلطت عليهم معاني الحرية بالفوضى، والفعل الديمقراطي بالفعل الديمقراني، والتغيير السلس الآمن، بالفكر العدمي “ينتنحاو قاع”.
بل إن الوعي عند البعض للأسف الشديد، وصل لأن يكون مرادفا، لإنكار عروبة الجزائر جملة وتفصيلا، ورفع رايات لم يسمع بها شهداء الوطن، وشتم وتخوين المخالف، والهروب من العمل والدراسة من أجل المشاركة في التظاهر، دون إدراك لقيم العلم والعمل.

وهنا من الطبيعي أن يتحول السردوك إلى أيقونة ثورية، طالما حول زعماء الوعي الدجاجي، العلامة ابن باديس إلى مسخرة، وبيان أول نوفمبر إلى وسيلة للضحك، وممارسة المواطن حقه في الانتخاب، كما تفعل الشعوب المتحضرة، سببا للسخرية ممن يسمونه “أبو الأصبع الأزرق”.

ذات الجهات والجماعات الواعية وعيا أصفر، هي نفسها التي كانت تهين الناخبين في المهجر بأطباق الكاشير.. ولذلك رأيناها وقد امتلكت هذا الوعي الكاشيري البائس، لا تتورع في أن تستخدم حيوانا جميلا مثل الديك، وسيلة رخيسة من أجل الوصول إلى أهدافها.

في تصوري، لو استيقظ أصحاب هذا الوعي لصلاة الفجر مع صياح الديكة، لكان ذلك أجدى لهم وأنفع في الدنيا والآخرة.

مقالات ذات صلة

  • حرقة معلمة واستهتار مسؤول!

    حادثة إهانة معلمة إحدى الابتدائيات من قبل والي ولاية وهران تعيد إلى الأذهان الطّريقة التي يتعامل بها الكثير من المسؤولين المركزيين والمحليين مع المواطن، وتعيد…

    • 579
    • 0
  • أستاذي علي فضيل.. بشهادة الجزائر

    ما كان، وما ينبغي لي ولا لغيري، أن نأتي على ذكر علي فضيل دون أن نكشف عن وقائع بعينها، تُبين دور الراحل لجهة التأثير في…

    • 58
    • 0
600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • شمبيط

    …دولة مدنية مش عسكرية….هل تؤلمك..وتزيدك حرارة غير طبيعية……شخصيا أعتبر السبب الرئيسي والأوحد للخراب والتخلف والفساد الذي نحن عليه منذ أزيد من 57 سنة..سببه تدخل العسكر في الشأن السياسي والتنموي للبلد….الدول المحترمة في الجغرافيا الغربية والاسرائيلية واليابانية تدار من قبل السياسيين والنخب المدنية مش عسكرية والنتيجة التفوق في كل الميادين….العسكر يجب ان يحرس الحدود ويعسكر في ثكناته ويصنع عتاده الحربي…ويرحل عن المدنية والسياسة والتنمية …

  • ياسين

    إنها القابلية للاستعمار …فهؤلاء يرمزون إلى أنفسهم بالسردوك كما قلد بعضهم نباح الكلاب عشية الانتخابات الرئاسية السابقة حينما كانوا ينبحون على رجال الأمن و الدرك؟؟؟

  • صالح من الجزائر

    سلمت أناملك

  • alilao

    لو تحرر الإعلام والقضاء لتحررت ذهنية المواطن. لكن..

  • محمد قذيفه

    لو تدربنا على الشفافية والصراحة وحرية الاعلام ماكانت تحدث هذه الخزعبلات لكن في ظروف الغموض والعتمة الناس يصدقون كل ما يسمعون ،ولو كانت هناك ثقة في الاعلام لما صدق أحد هذه الاشاعات المغرضة التي تسيء الى مستوى فهم المواطن الجزائري

  • alilao

    تأمل هذا المثال وستفهم ان شاء الله. كل يوم يعزل مسؤولون ويعين آخرون في مكانهم ولا يقال للشعب لماذا عزل هذا وعيين ذاك. والصحافة لا تبحث عن الأسباب. بل تكتفي بنشر قرار العزل او التعيين حرفيا كما جاءها من وكالة الأنباء الجزائرية. أصبحت الصحافة تقتصر على نشر البيانات لا تحري ولا تحقيق.

  • قل الحق

    قالك نهار 21 فيفري كاين حراك ال LGBT راهم يوزعوا في مناشيرهم و يعلقوا فيها حتى في السيارات، و قالك علاه مكاش المطر حتى مع صلاة الاستسقاء، اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.

close
close