الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 22 صفر 1441 هـ آخر تحديث 12:51
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

يواصل طلبة المدارس العليا للأساتذة إضرابهم المفتوح للشهر الخامس على التوالي، فيما استأنفت، الأحد الدراسة بأغلب جامعات الوطن بعد عطلة الربيع، دون أن تجد الوزارة الوصية حلا للطلبة المضربين الذين باتوا على مشارف سنة بيضاء حقيقية، خاصة أن السنة الجامعية لم يتبق منها سوى شهر فقط قبل انطلاق امتحانات السداسي الثاني شهر ماي.
وفيما سبق للوزير حجار أن استبعد شبح السنة البيضاء، مستندا إلى تعليق عدد من الطلبة في المدارس العليا للأساتذة للإضراب والتحاقهم بالدراسة في الأسابيع الأخيرة قبل العطلة، وهدد باعتبار الإضراب غيابا، أكد ممثل التنسيقية الوطنية لطلبة المدارس العليا للشروق أمس أن نسبة الطلبة الذين استأنفوا الدراسة لا تتجاوز 10 بالمائة، ويتعلق الأمر بالمدرسة العليا للأساتذة بالأغواط، وطلبة الأقسام النهائية الذين هم على مشارف التخرج، لافتا إلى أن هؤلاء لن يتمكنوا من إتمام المقرر الدراسي إلا في حال التمديد إلى غاية شهر سبتمبر، ليقول “الوزير استند في تصريحه على تقارير مغلوطة ولم يحاول إيجاد حل للطلبة الذين هم في حيرة من أمرهم”.
وتساءل ممثل الطلبة عن دور وزارة التعليم العالي في إيجاد حل لمشكلة المدارس العليا للأساتذة، وعدم قيام الوزير حجار بخطوة مماثلة لوزير الصحة الذي فتح باب الحوار مع الأطباء المقيمين؟ حيث وصلت المدارس إلى طريق مسدود، مع اقتراب امتحانات السداسي الثاني والمقررة في أغلب الجامعات، شهر ماي المقبل، ما يستدعي التحرك العاجل للوزارة لتجنب النتائج الوخيمة للسنة البيضاء والتي باتت وشيكة، وحتى في حال عودة الطلبة للدراسة فهذا يتطلب تمديد السنة الدراسية أو تأجيل السداسي لغاية شهر سبتمبر، وفي مقابل ذلك -يضيف المتحدث – سيكون الدخول الجامعي صعبا، خاصة على مستوى المدارس العليا، حيث سيحرم العديد من الطلبة الجدد من الالتحاق بها بسبب الإضراب الذي حرم طلبة السنة الأولى من التمدرس العادي، فضلا عن الاكتظاظ في عدد من التخصصات والذي سيحتم على الوزارة تقليص عدد الموجهين للمدارس العليا للأساتذة، وفي السياق طالب الطلبة بتدخل عاجل لرئيس الجمهورية بعد ما لم تلق نداءاتهم وطلباتهم المتكررة لوزيرة التربية نورية بن غبريت ولا حتى الوزير حجار آذانا صاغية.

https://goo.gl/txdi2h
الإضراب المدارس العليا للأساتذة وزارة التعليم العالي

مقالات ذات صلة

  • قالت إن أحلام العمال تحتاج إلى تشريعات جديدة

    الأسلاك المشتركة تستنكر تجاهل الحكومة لمطالبها

    أكد أعضاء المجلس الوطني لنقابة الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين بقطاع التربية الوطنية، المجتمعون بسعيدة، في الفترة الممتدة بين 17 و19 أكتوبر الجاري، أن أحلام 200…

    • 976
    • 1
  • الآجال تقترب من نهايتها

    هل أغلقت قائمة الترشيحات..؟

    قبل أقل من خمسة أيام من انتهاء آجال جمع التوقيعات وبداية إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، على مستوى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، لا تزال…

    • 288
    • 1
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ل م

    معظم طلبة المدرسة العليا للأساتذة بالفبة عادوا إلى الدراسة اليوم الأحد وكذلك الحال بالنسبة لبوزريعة
    تعالوا و تحققوا في الأمر

  • فتح الله

    بغض النظر عن كون احتجاجات طلبة المدارس العليا مشروعة أو لا ، إلا أن هناك أمرا لا بد من الإشارة إليه.
    فالفساد الذي عم الجامعة (والمجتمع ككل ) مس الإدارة، الاساتذة، و الطلبة.
    و رؤوس الفتنة دون منازع هي الجمعيات الطلابية التي لا هم لها إلا الابتزاز و استغلال النفوذ تحت مسمى الانتماءات السياسية.
    لقد وصل الأمر إلى حد تقنين أمور غير معقولة، ففي نصوص الوزارة قد يحصل الطالب على نقاط لمجرد حضوره بعض الدروس ، فهل هناك تخلفا أدنى من هذا، بل إن ما خفي اعظم

  • بيوض بيوض

    لماذا كل هذا التعتيم .اليس أنهم نخبة اصحاب البكالوريا من ذوي المعدلات المرتفعة .هم والاطباء ….هذا اجحاف أم ضرب للنخبة ..

close
close