-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الشهر بدأ.. وعداده التنازلي يمضي.. فلنغتنم

الشروق
  • 221
  • 0
الشهر بدأ.. وعداده التنازلي يمضي.. فلنغتنم
أرشيف

بعد مرور سبعة أيام من رمضان، ما الذي يثقلنك عن صلاة العشاء ومن ثم التراويح؟ ربما كثرة الطعام والشراب؟ تنوعه؟ الانشغال في المطبخ بسبب ذلك؟ توتر مع الأولاد وقت الفطور؟ أو غير ذلك؟

ما الذي يسرق يومك عن الأهداف التي سطرت؟ ربما أوقات تضيع من دون أن تشعر بمجرد أن تفتح الفايس بوك؟ ربما رسائل كثيرة من مجموعة أصدقاء؟ ربما هذه المقاطع القصيرة التي يقترحها الفايسبوك عليك؟ أو غير ذلك؟

ما الذي يجعلنك متوترا وغير مطمئن قبل الإفطار؟ لعلها كثرة الواجبات وازدحام الجدول اليومي؟ ربما قلة النوم؟ ربما طعام السحور الثقيل أو المالح؟ لعله التفكير الكثير في الناس وما قالوا وما فعلوا؟

ما الذي يشغل بالك حينما تجلس لتدعو الله؟ ما الذي يملأ فكرك وأنت تقرأ القرآن؟ ما الذي يجعلك مضطربا خلال اليوم؟ ما الذي تحتاجه فعلًا في أيامك؟ تحتاج لأن تسأل نفسك باستمرار، وتبحث عن الإشكال وتجتهد.. لتعمل على الحلول التي تعتمد على التشخيص.

ربما تخفيف التنوع في الطعام الذي يوضع على الطاولة (صنف أو صنفان كحد أقصى يكفيانك)، تحديد كمية الطعام والشراب التي تتناولها، مقاطعة مواقع التواصل، أو على الأقلّ إلغاء بعض الحسابات وبعض المجموعات من المتابعة، تخفيف المهمات التي تثقل النفس والتركيز على الأولى فالأولى، تنظيم وقت النوم… وغير ذلك مما ينبغي القيام به مباشرة قبل مضي المزيد من هذا الشهر.. رمضان أثمن بكثير من أن يضيع دون أن نعلم كيف ومتى ضاع، هو فرصة للمغفرة والعتق والتقرب إلى المولى -عز وجل- قد لا يرزقنا الله إياها مرة أخرى.. لا ينبغي أن نتركه يمر هكذا ونحن غافلون، المهمات كثيرة وستبقى كذلك، المشتتات كثيرة وستبقى كذلك.. لكن الشهر بدأ، وعداده التنازلي يمضي؛ فلنغتنم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!