-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الصحفية البوسنية مريم تولتش لـ"جواهر الشروق"

“الشوربة””المقابلة” ومدفع الإفطار.. أهم ما يميز رمضان في البوسنة

سمية سعادة
  • 2087
  • 9
“الشوربة””المقابلة” ومدفع الإفطار.. أهم ما يميز رمضان في البوسنة
ح.م

تعود الصحفية البوسنية مريم تولتش في هذا الجزء الثاني من الحوار الذي خصت به “جواهر الشروق” إلى العادات الرمضانية التي تطبع يوميات المسلمين في البوسنة، وهي كثيرة، وتتقارب في كثير منها مع عادات وتقاليد المسلمين عبر أرجاء المعمورة خلال هذا الشهر الفضيل.

ولعل من أهم تلك العادات قراءة جزء من القرآن  بصورة جهرية في نهار رمضان أو ما يعرف بـ “المقابلة”والحرص على تدعيم أواصر القربى بين المسلمين وبث صور التراحم والترابط من خلال تنظيم موائد الإفطار الجماعية التي تُشكل روح شهر رمضان لما لها من أثر إيجابي في التقريب بين الأغنياء والفقراء.

إضافة إلى ذلك كله، كشفت مريم عن بعض صور المعاناة التي تكبدها مسلمو البوسنة وهم يواجهون واحدة من أبشع مظاهر التطهير العرقي في تسعينات القرن الماضي، لعل أكثرها إيلاما مأساة البوسنيات اللواتي أنجبن أطفالهن نتيجة الاغتصاب الذي تعرضن له على يد الجنود الصربيين.

كيف تتعامل البوسنيات مع أطفالهن الذين ولدوا نتيجة الاغتصاب؟

ليست هناك معلومات دقيقة حول هذا الموضوع لحساسيته، بالطّبع كثيرات قمن بالإجهاض، ولكن بعضهنّ روقبن من قبل سجّانيهم في معتقلات الاغتصاب لمنعهنّ من ذلك، وولدن في المعسكر وتركن الأطفال فيه، وبعضهنّ ولدن خارج معسكر الاعتقال. ويقدّر عدد أطفالهنّ الذين ولدوا نتيجة الاغتصاب حوالي الألف، معظمهم سجّلوا كمتروكين من أسرهم، أو كأولاد لا تستطيع أسرتهم القيام برعايتهم، وبالتالي ذهب الكثير منهم لدور الأيتام أو للتبنّي، وبعض الأمّهات قرّرن الاحتفاظ بالأبناء وفي الأغلب ينسجن قصّة غير حقيقيّة عن الأب كأن يقلن مثلاً أنّه قتل في الحرب.

بعد أكثر من عقدين على الإبادة الجماعية التي تعرض لها، ما الذي تغير في تركيبة المجتمع البوسني؟

تغيّرات كثيرة أهمّها غياب الثّقة بين مكّون البلد الأكبر وهم المسلمون البشناق، وبين صرب وكروات البوسنة، فمثلاً اتفاق السّلام نصّ على عودة المهجّرين إلى أراضيهم ولكن بعد التّطهير العرقي الذي حدث للمدن والبلدات البوسنية الواقعة تحت سيطرة صرب البوسنة لم يعد إلا عدد قليل من المسلمين، لأنّهم يخشون من تكرار السيناريو الذي جرى

بعد سنوات الحرب،  لم يعد الوضع الاقتصادي للتّعافي بعد، ولذا عدد كبير من اللاجئين لم يعد، فمن أصل خمسة ملايين شخص كانوا يشكّلون عدد سكان البوسنة والهرسك سنة 1991، بعد ربع قرن، وفي إحصاء 2016 بلغ عدد السكّان 3 ملايين ونصف تقريباً.

بالنّسبة للبشناق المسلمين، بعد العدوان عليهم شعروا بهويّتهم الإسلامية التي طمست تقريباً بعد عقود من الشّيوعية، ولذا نلمح بعض المظاهر الدّينيّة بصورة أكبر مما كانت قبل الحرب، مثل الصّلاة في المسجد والحجاب وغيرها.

هل فتح لك عملك في الصحافة المجال للكشف عن حقائق جديدة حول ما جرى في بلدك؟

بالتّأكيد، أتاح لي العمل الصّحفي التّعرّف إلى أشخاص قاموا بأعمال بطوليّة مثل الخالة زيلها التي قمت بالتعريف بها وبقصّتها للعالم العربي، واستمعت لقصص من البعض الآخر فتحت عينيّ على تفاصيل بشاعة الحرب من ناحية أخرى.

الحاجة إلى الإحاطة الكاملة ببعض المواضيع التي كتبت عنها، دفعتني للتّنقيب في الوثائق لأكشف عن المستور الذي لا يراد إظهاره، وكذلك قمت بزيارة بعض الأماكن في البوسنة التي لم أكن لأذهب إليها لولا أن عملي استدعى ذلك مثل قرية أهميتشي التي وقعت فيها مجزرة رهيبة، أو نفق الحياة في سراييفو الذي  لعب دوراً محوريّاً في تغيير مجرى الأحداث إذ كان الجسر السّرّي الرّابط بين سراييفو المحاصرة وبقيّة العالم.

صفي لنا الأجواء الرمضانية في البوسنة والهرسك؟

هناك سمات مميّزة في رمضان البوسنة، مثل “المقابلة” وتعني قراءة جزء من القرآن بصورة جهريّة في الجامع في نهار رمضان ويأتي النّاس للاستماع، والتدبّر، بالإضافة إلى الإفطار الجماعيّ الذي يجمع أفراد الأسرة أو القرية أو المدينة وزملاء العمل والأصدقاء منتشرة بصورة كبيرة وبعضها يتمّ في الشوارع والميادين مما يضفي بهجة على المكان، وهناك طوابير تقف أمام مخابز محدّدة لشراء خبز الصّمّون المشهور في رمضان قبل وقت الإفطار، ولا ننسى مدفع الإفطار في سراييفو الذي يطلق من فوق القلعة الصفراء، وهو تقليد قديم من الوقت العثماني، ولكن حافظ البوسنيون عليه ويحتفون به، صلاة التّراويح تقام في الجوامع ويصلّونها هناك بعشرين ركعة، ولكن بصورة تكون فيها الركعة سريعة فلا يستغرق الأمر الكثير من الوقت.

ما هي أبرز الأطباق التي تحضر في رمضان في البوسنة؟

إفطار البوسنيين يبدأ بتناول الشّوربة، ومن أشهر الشّوربات البوسنية “شوربة البيك” المكوّنة من قطع من الخضار والدّجاج مضاف إليها الكريما الحامضة، بعدها يتناولون الوجبة الرئيسية، وفي العادة تكون مكونة من اللحم مع الخضار أو من الدجاج مع الخضار ولا يستخدم الرز كثيرا في الأطباق البوسنية، وكثيرا ما تكون فطائر”البورك” وفطائر الجبنة أو السبانخ أو الكوسا موجودة على المائدة، إضافة للعصير المحضر بطريقة طبيعية من التفاح والفواكه المجففة المغلية بالماء مع السكر، بعد ذلك يتمّ احتساء القهوة، وهي المشروب الذي لا يستغني عنه البوسنيّون، مع حلوى لذيذة تصنع بيتياً أشهرها “هورماشيتسا”، و”البقلاوة”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • حل وحيد

    وتعلمت انت التطبيل جيدا فاصبحت تمشي للولائم

  • حل وحيد

    لماذا تكذب انك انسان وفي للخير وان الزوجة وجودها ضروري معك

  • الحل الوحيد

    اريد النوم بدون تعليق تصبح على خير

  • حل وحيد

    المكبوتات النفسية لدى المراة تقوم على تهميشها محليا واقليميا وحتى في المنزل ولعل اهم شيء يراعيه الزوج امام سهيلة تقديم لها يد المساعدة من البسة فلباس كمتوسط الثمن لن ينفع ام الاولاد تلك ولماذا اذا هي تخدمه وتقوم على شؤونه العلمية والبحثية ليتدهور حال طفلين كالزهور وزوجة بدون اي صدى معرفي ثقافي قهر الى درجة التجاهل وهذه الصفة النرجسية موروث في الغالب ولعل الصيا م فرصة لهؤلاء لفحص نقاط هامة

  • حل وحيد

    لماذا لم يكن معك معاوية

  • حل وحيد

    كنت جليا تكتب وهي وراؤك لماذا لم تاخذ معكم صورة رغم التحرر

  • momo

    ندمت لعدم زواجي من بوسنية مسلمة وجميلة

  • حل وحيد

    ما يحدث اليوم شكل السوق انما هو باطن البيت الذي نعيشه ومراآة خدشها التجريح في الصورة لينام الكل تحت اكل وشرب واستهلاك بدون توقف

  • حل وحيد

    احيانا.....
    لا احب في الله ايا كان حتى امي
    واحيا نا احب القطط
    واحيانا احب الجلوس لوحدي اكتب اي شيء
    واحيانا اكتفي بالصمت والصيام على كل ما هو مقرون بالاخوة وكان الناس ابر تعرف منها الا الوخز