-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
إصلاح لذات البين وأياد بيضاء على المحتاجين

الشيخ عمر سرايش.. عقود في خدمة الدين والمجتمع

أحمد قرطي
  • 513
  • 1
الشيخ عمر سرايش.. عقود في خدمة الدين والمجتمع
أرشيف

سخّر الشيخ، عمر سرايش بالمسيلة، حياته لخدمة الدين والقرآن الكريم في زوايا المساجد وحلقات الوعظ والإرشاد والإصلاح بين الناس وفي مجالس الذكر، لم يمنعه التقدم في السن ومتاعب الحياة، من مواصلة مسيرة والده الناصعة بالعمل الخيري والتكافل الاجتماعي والديني، حسب شهادات من عايشوه..

يُعد الإمام المتقاعد، الشيخ عمر سرايش ابن الشيخ محمد، أحد أبرز أعيان ولاية المسيلة وحكمائها، من مواليد 18 أكتوبر من عام 1943 بقرية الجفين ببلدية المعاضيد شرق عاصمة الحضنة، نشأ وترعرع هناك، تعلم القرآن الكريم على يد والده الشيخ سي محمد بن أحمد معلم القرآن بالقرية، بدأ حياته العملية منذ الصغر في مجال التعليم القرآني متنقلا بين قرى ومداشر المعاضيد، حفظ على يديه المئات من الطلبة كتاب الله، كما تلقى تكوينا بمعهد تكوين الأئمة بمدينة سيدي عقبة التابعة لولاية بسكرة.

التحق الشيخ المصلح الزاهد الواعظ، بسلك الشؤون الدينية سنة 1978، كإمام خطيب بقرية أولاد بن صوشة في أولاد دراج،كما تنقل بين مساجد وأرجاء الولاية ناصحا ومرشدا ومصلحا بين المتخاصمين، ثم انتقل إلى مسجد قرية رشانة بمسقط رأسه وكذا مسجد حي الكوش العتيق بمدينة المسيلة سنة 1995، قضى هناك 5 سنوات، ليستقر بمسجد النصر إلى غاية تقاعده سنة 2016.

وإضافة إلى وظيفته ومهامه داخل بيوت الله وفوق منابر المساجد، كان له قسط كبير ولا يزال في مجال التعليم القرآني وتحفيظ الطلاب لكتاب الله والسنة المطهرة، من بينهم أبناؤه السبعة الذين أتموا حفظ القرآن كاملاً، من بينهم الأستاذ والفقيه الداعية الطاهر سرايش الذي وافته المنية سنة 2018. وبالرغم من تقاعده، إلا أن قلبه ظل معلقا بالمنابر فكان يدير بعض الحلقات بمسجد حي 608 مسكن، بالقرب من مسكنه العائلي إلى غاية يومنا هذا.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • عبد الرحمان بن مبروك إليزي

    اللهم بارك في عمره وأجزه عنا خير الجزاء