-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الصحافة الدولية بعد مذبحة حيفا

الشروق أونلاين
  • 3839
  • 0
الصحافة الدولية بعد مذبحة حيفا

اهتمت أمس، الصحافة الدولية، بالتطورات الخطيرة التي يعرفها الشرق الأوسط، خاصة بعد المجزرة الإسرائيلية في قانا، حيث أبرزت الصحف الفرنسية، في صفحاتها الأولى، “بشاعة جرائم الحرب الإسرائيلية في بلدة قانا” وكتبت يومية “ليبراسيون”، في افتتاحيتها، تحت عنوان “قانة.. مجزرة أخرى”: أن “الاسرائيليين سيدمرون قريبا كل شيء في لبنان ما عدا حزب الله، لم يكترثوا للانتقادات ولا حتى للنداءات الداعية إلى ضبط النفس، بل واصلوا استراتيجياتهم حتى وجدوا أنفسهم في مأزق”.جمال‮ ‬لعلامي
قال كاتب افتتاحية “ليبراسيون”: إن “التساهل الذي حظيت به إسرائيل من قبل جزء من المجتمع الدولي انتهى”، حيث “انتظر الدبلوماسيون أسبوعين كاملين قبل أن يعلنوا عن استيائهم”.. “لكن ذلك حدث فعلا”، حسب نفس الصحيفة، التي أشارت في مقالها إلى أن الجيش الإسرائيلي “يعرقل‮ ‬توزيع‮ ‬المساعدات‮ ‬وتنقل‮ ‬المدنيين‮”. ‬

من جهتها، نشرت، يومية “لوفيغارو” التي عنونت في صفحتها الأولى: “قانا منعرج حرب”، حديثا للوزير الفرنسي للشؤون الخارجية، فيليب دوست بلازي، الذي أكد أنه “يجب إدانة مأساة قانا بشدة”. كما نشرت يومية “لو بارزيان” الفرنسية، في صفحتها الأولى، صورة رجل إنقاذ يحمل بين‮ ‬ذراعيه‮ ‬طفلا‮ ‬راح‮ ‬ضحية‮ ‬الجريمة‮ ‬الإسرائيلية‮ ‬في‮ ‬قانا‮ ‬وفي‮ ‬صفحاتها‮ ‬الداخلية‮ ‬شهادات‮ ‬عن‮ “‬مجزرة‮ ‬قانا‮”. ‬

وجاءت الصورة والموضوع على صدر الصفحات الأولى للصحف البريطانية الرئيسة، التي صدرت أمس، شبه متطابقة، حيث تناولت جميعها مذبحة قانا في جنوب لبنان والتي راح ضحيتها أكثر من 60 مدنيا أغلبهم من الأطفال والنساء في قصف إسرائيلي على بناية سكنية.

الصحف البريطانية، ركزت كذلك على مجزة قانا وتداعياتها الخطيرة، فقد نشرت جرائد “الجارديان” و”الفايننشل تايمز” و”الأندبندنت” و”الديلي تلجراف”، صورة مؤثرة لرجل يصرخ وهو يحمل جثة طفلة لم تتجاوز من العمر أربع سنوات بعد انتشالها من تحت الركام، حيث كانت تلتجئ مع عدد‮ ‬من‮ ‬الأسر‮ ‬في‮ ‬طابق‮ ‬تحت‮ ‬أرضي‮ ‬لبناية‮ ‬مكونة‮ ‬من‮ ‬ثلاثة‮ ‬طوابق‮ ‬استخدمت‮ ‬كملاذ‮ ‬آمن‮ ‬للمشردين‮. ‬

أما صحيفة “التايمز”، فقد حملت صفحتها الأولى، ذات الموضوع، لكن برفقة صورة مختلفة لطفلة لبنانية مصابة تبلغ من العمر ثماني سنوات. يذكر أن الصحف البريطانية، كانت متشابهة من حيث عناوين صفحاتها الأولى، حيث كتبت “الجارديان”: في قانا كان يحتضن بعضهم بعضا عندما عثر عليهم”. وقالت “التايمز”: تضاؤل الآمال في وقف إطلاق النار بعد مذبحة في قانا، كما ذكرت “الفايننشل تايمز”: إسرائيل تقول إن الهجوم سيتواصل، بينما عنونت “الأندبندنت”: كيف نقف صامتين ونسمح بأن يتواصل ذلك؟ وكتبت “الديلي تلجراف”: مقتل 37 طفلا في غارة جوية إسرائيلية‮. ‬

من‮ ‬جهتها،‮ ‬تطرقت‮ ‬الصحافة‮ ‬الإسرائيلية،‮ ‬إلى‮ ‬مستجدات‮ ‬الأوضاع‮ ‬بشأن‮ ‬الحرب‮ ‬في‮ ‬لبنان،‭ ‬حيث‮ ‬كتبت‮ ‬كلا‮ ‬من‮ “‬معاريف‮” ‬و‮”‬فوكس‮ ‬نيوز‮”:‬
الحرب هي الحرب، وأكدت بأن إسرائيل آخذة في الغرق في أجواء شوفينية حماسية والظلام آخذ في تغطية كل شيء. وأشارت صحف تل أبيب، إلى أن الكوابح التي بقيت لدينا آخذة في الذوبان والبلادة الحسية والعمي اللذان ميزا المجتمع الإسرائيلي في السنوات الأخيرة آخذان في التعاظم والاشتداد.. مؤكدة بأن الجبهة الداخلية، تعرف انبعاث الأصوات المتطرفة من الوسط بعدما اقتصرت في السابق على الهوامش، وأصبح -برأيها – اليسار يفقد طريقه مرة أخرى ويتلفع بالصمت أو يعترف بأخطائه، موازاة مع إظهار إسرائيل وجها واحدا ذا ملامح قومية شوفينية.

وقالت الصحف الصادرة بإسرائيل، منذ أن “اعتدنا الاعتقاد أن العقاب الجماعي هو سلاح مشروع بأيدينا لم يعد غريبا أن لا تثير معاقبة لبنان كله بصورة وحشية عن أعمال حزب الله أيّ نقاش أو جدل عندنا وإن كان ذلك مسموحا في نابلس، فلِمَ لا يكون كذلك في بيروت

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!