-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الصحراء الغربية: هود يفضح تكتم النظام المغربي على العمليات العسكرية

الشروق أونلاين
  • 33291
  • 18
الصحراء الغربية: هود يفضح تكتم النظام المغربي على  العمليات العسكرية

فضح ساعد وزير الخارجية بالنيابة لشؤون الشرق الأدنى، جوي هود، تكتم النظام المغربي على العمليات العسكرية في الصحراء الغربية، والمتواصلة منذ انهيار وقف إطلاق النار بمنطقة القرقرات، مؤكدا إن بلاده تتشاور مع مختلف الأطراف لوقف العنف والوصول إلى تسوية سياسية.

وجاء في بيان لهود نشرته السفارة الأمريكية بالمغرب حرفيا: فيما يتعلق بالصحراء الغربية، إننا ندعم عملية سياسية ذات مصداقية تقودها الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار ووقف أي أعمال عدائية. نحن نتشاور مع مختلف الأطراف حول أفضل السبل لوقف العنف وتحقيق تسوية دائمة.

وأضاف: نُؤَيِّد بِشِدَّة جُهُود الْأُمَم الْمُتَّحِدَة من أجل تَعْيِين مَبْعُوث شَخْصِي لِلْأَمِين الْعَامّ لِلصَّحْرَاء الْغَرْبِيَّة بِأَسْرَع مَا يُمْكِنْ، وَنَحْنُ عَلَى اِسْتِعْدَاد لِلْمُشَارَكَة مَعَ جَمِيع الْأَطْرَاف لِدَعْم هَذَا الْمَبْعُوث الشَّخْصِي.

وتحاشت وسائل الإعلام المحسوبة على القصر الملكي نشر هذه التصريحات، وركزت على تأكيد المسؤول الأامريكي، إن “موقف واشنطن من النزاع في الصحراء الغربية لم يتغير”، وحاولت توظيفه كمكسب بأن إدارة بايدن مازالت متمسكة بقرار ترامب، رغم إن هود أشار بصراحة إلى إن بلاده مازالت متمسكة بمواقفها على أن النزاع يحل على مستوى الأمم المتحدة التي تعتبره قضية تصفية استعمار.

وحرص المسؤول الأمريكي على توظيف عبارة “الصحراء الغربية” في بيانه وتصريحاته الرسمية، كتأكيد على أن نظرة واشنطن مازالت نفسها كما كانت قبل تغريدة ترامب.

الصحراء الغربية: مسؤول أمريكي رفيع يحسم موقف إدارة بايدن من النزاع (فيديو)

حسم مساعد وزير الخارجية بالنيابة لشؤون الشرق الأدنى، جوي هود، موقف إدارة الرئيس جو بايدن من النزاع في الصحراء الغربية وتغريدة سلفه دونالد ترامب حول القضية ، مؤكدا إن موقف واشنطن هو دعم جهود الأمم المتحدة من أجل سياسي مقبول من طرفي النزاع.

وقال هود في حوار مع وكالة الأنباء الجزائرية خلال زيارته إلى الجزائر يوم 27 جويلية 2021: “موقفنا واضح هو أن نرى قيادة الأمم المتحدة لعملية تؤدي إلى حل مقبول من جميع الاطراف ويؤدي إلى السلام والإستقرار وهذا هو الأفضل للمنطقة”.
وأضاف “هذا ما نضع وقتنا وطاقتنا فيها ونريد أن نرى إسما لمبعوث أممي خاص في أقرب وقت ممكن وأن نساعد ذلك الشخص على الشروع في عمله في أسرع وقت ممكن وسيحظى بدعمنا الكامل ودعم حلفائنا وشركائنا بما فيها الجزائر”.

الصحراء الغربية: واشنطن “تتبرأ” من موقف منسوب لأحد مستشاري بايدن حول النزاع

تبرأت الإدارة الأمريكية يوم 2 جويلية 2021 من تصريحات منسوبة لمستشار جو بايدن للشرق الأوسط، بريت ماكغورك يقول فيها إن واشنطن لم تتراجع عن قرار دونالد ترامب حول الصحراء الغربية.

وسئل الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، في المؤتمر الصحفي اليومي، حول الموقف الرسمي للإدارة الأمريكية من تصريحات لمستشار جو بايدن للشرق الأوسط، بريت ماكغورك يقول فيها إنها “لن تتراجع عن اعتراف الرئيس ترامب بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، في الوقت الحالي على الأقل”.

ورد نيد برايس بالقول: لا يوجد تغيير تجاه هذه القضية، وأنه لا يوجد أي جديد في الموقف الأمريكي من النزاع.

كما أكد الناطق باسم الخارجية الأمريكية “إننا ندعم عملية سياسية ذات مصداقية تقودها الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في الوضع وتأمين وقف أي أعمال عدائية”.

وأضاف “نحن نتشاور مع الأطراف، ونتشاور مع الحكومات الأخرى في المنطقة وخارجها، حول أفضل السبل لوقف العنف وتحقيق تسوية دائمة لهذا الصراع الطويل الأمد. نحن نؤيد بشدة جهود الأمم المتحدة لتعيين مبعوث شخصي للأمين العام للصحراء الغربية والقيام بذلك في أسرع وقت ممكن، ونحن على استعداد لمواصلة المشاركة بنشاط مع جميع الأطراف لدعم هذا المبعوث”.

مسؤول أمريكي: سنواصل دعم الأمم المتحدة لحل النزاع في الصحراء الغربية

وقبل أسابيع جدّدت الولايات المتحدة الأمريكية موقفها الداعم للشرعية الدولية في الصحراء الغربية، عبر حل عادل ودائم للنزاع.

ونقلت وكالة أوروبا بريس الإسبانية، يوم 17 أفريل 2021، عن مسؤول أمريكي قوله “ستواصل الولايات المتحدة دعم عملية الأمم المتحدة لتطبيق حل عادل ودائم للنزاع على أراضي الصحراء الغربية”.

وتجنب المسؤول الأمريكي الرد على سؤال للوكالة الإسبانية حول موقف إدارة الرئيس بايدن من إعلان ترامب حول الصحراء الغربية.

وكان وزير الخارجية الأمريكي “أنطوني بلينكين” أكد مؤخرا موقف بلاده الداعم لجهود الأمم المتحدة الهادفة إلى التوصل إلى حل لقضية الصحراء الغربية.

وأوضح بيان للخارجية الأمريكية أن رئيس الدبلوماسية الأمريكية، شدد خلال اجتماع عبر تقنية الفيديو مع الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” على دعم واشنطن للمفاوضات السياسية بين المغرب وجبهة البوليساريو حول مستقبل الصحراء الغربية.

ودعا وزير الخارجية الأمريكي خلال اللقاء الذي تناول القضايا العالمية الأمين العام للأمم المتحدة إلى الإسراع في تعيين مبعوث شخصي.

ويعتبر إدراج الولايات المتحدة لقضية الصحراء الغربية ضمن أول اجتماع للإدارة الأمريكية الجديدة مع الأمين العام الأممي إشارة قوية على تمسك واشنطن بموقفها التقليدي الداعم للقانون الدولي في الصحراء الغربية، وردا صريحا على إعلان ترامب حول النزاع.

وكانت  المتحدة باسم البيت الأبيض “جين ساكي”، أكدت مؤخرا أن الإدارة الأمريكية تقوم بمراجعة لقرارات الرئيس السابق دولاند ترامب وذلك ردا على سؤال صحفي حول موقف إدارة الرئيس بايدن من إعلان ترامب حول الصحراء الغربية.

وكشفت المسؤولة الأمريكية أن الإدارة الأمريكية تقوم حاليا بمراجعة قرارات ترامب بما في ذلك اتفاقيات أبراهام، مضيفة أن ليس لديها أي تحديث بشأن القرار المتعلق بالصحراء الغربية في إشارة إلى ان إعلان ترامب لازال قيد الدراسة.

وفي انتظار مراجعة إعلان ترامب، أرادت الإدارة الأمريكية توجيه رسائل حول تمسكها بالمسار الأممي لحل قضية الصحراء الغربية، حيث أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، أن الولايات المتحدة “ستواصل دعم المسار الأممي من أجل التوصل إلى حل عادل ودائم” للنزاع في الصحراء الغربية.

للإشارة، لا زال إعلان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بشأن الصحراء الغربية، محل استياء شديد على المستويين الصحراوي والدولي، فقد تعالت الأصوات الأمريكية والصحراوية وغيرها من الأصوات الحرة، في مخاطبة الرئيس الجديد جو بايدن، من أجل التراجع عن إعلان سلفه بخصوص اعترافه بـ”السيادة” المزعومة للمغرب على الأراضي الصحراوية.

ومنذ مجيئه على رأس السلطة في الولايات المتحدة، اتخذت إدارة بايدن الجديدة، خطوات مغايرة للعديد من قرارات سلفه، خاصة تلك التي اتخذها خلال الأشهر الأخيرة من حكمه والمتعلقة ببعض الأزمات، فيما لا تزال الأنظار تترقب تراجع بايدن عن إعلان ترامب بشأن الصحراء الغربية وتصحيحه لما اعتبر “خطأ جسيم” ارتكبه ترامب.

وأعربت جبهة البوليساريو عن أملها في أن تنحاز الإدارة الأمريكية الجديدة إلى “القانون الدولي وتحرص مسوغات دورها كوسيط نزيه في حل النزاعات، ومنع التهديدات للأمن والاستقرار”.

وكان 27 عضوا من مجلس الشيوخ الأمريكي طالبوا الرئيس جو بايدن، بالتراجع عن إعلان ترامب الذي اتخذه في 11 ديسمبر الماضي، وإعادة واشنطن إلى التزامها بإجراء استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي، واعتبر أعضاء الكونغرس، أن القرار “المفاجئ” لترامب “قصير النظر” ويقوض عقودا من السياسة الأمريكية التي عرفت بها، مما تسبب في استياء عدد كبير من الدول الأفريقية.

كما أكدت العديد من الأوساط السياسية والدبلوماسية عبر العالم، على أن اعتراف ترامب بالسيادة المزعومة للمغرب على الأراضي الصحراوية يضر بمصداقية الولايات المتحدة، فيما شدّدت البوليساريو على أن “السياسات الجادة والعادلة في بناء العلاقات الدولية لا تقوم على المقايضة والمتاجرة بحقوق الشعوب”.

يشار إلى أن العديد من الشخصيات الوازنة والمرموقة في الولايات المتحدة، والعديد من المنظمات الحقوقية في هذا البلد قد رفضت ونددت بإعلان ترامب.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
18
  • طبعا جزائري

    صورة لهوبل 6 من وراء بوبرويطة و صورة في وسطهم و صورة في السقف و ما خفي أعظم و لا حولة و لا قوة الا بالله العلي العظيم....مخك يحبس 😀

  • جزائري مناهض للاستعمار

    قال الله تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم : وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا ۖ فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَىٰ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيءَ إِلَىٰ أَمْرِ اللَّهِ ۚ…فالمغرب يستنصر بالصهاينة، اذا فهو الفئة الضالة التي يجب ان يتحد ضدها جميع المسلمين حتى تفيئ الى امر الله، بدل التبجح في اعلامهم بالتطبيع مع قتلة النساء والاطفال الفلسطينيين، فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم…نصرة جيش الجبهة الصحراوية صار في هذه الظروف فرض عين

  • آلجيريان

    ابراهيم غالي نصره الله

  • بن عمر

    انكم لا تريدون ان تدخلو سوق كركم .اذا تحملوا العواقب.

  • جمال

    إلى صاحب التعليق : المحلل الاستراتيجي: انت والله استراتيجي واحسنت ما قلته كلمات قليلة ورسالة واضحة تحمل في طياتها المستقبل الزاهر للشعب الصحراوي البطل.

  • كريم

    عبد الله محمد علي . واش من اعتراف ترامب غرد فقط على تويتر و انتم الان لبستم اسرائيل

  • عبدالرحمن الجزائري

    الاعتراف يوزع على مجلس الامن ربما تحولت التغريدة الى قرار فكل من يغرد حتى العصافير تذهب تغريداتهم الى مجلس الامن ارجو من العياشة الانتباه في اقولاهم

  • التنقيط بالسالب

    الاشقاء يعجبوني وين ينهالو بالتنقيط السالب لكل تعليق لا يعجب الذباب العياش، و هي الحق بين و الباطل بين و عند الله يلتقي المختصمون ... فهل ينفع التنقيط بالسالب حين إذن ؟؟؟

  • عبد الله محمد علي

    إن قرار الإعتراف وزع علي أعضاء مجلس الأمن وبوعث بنسخة منه الي الجمعية العامة للأمم المتحدة وسجل بالكونكرس الأميريكي. وإن التراجع يجب أن يسحب من هذه المؤسسات.

  • المخ

    راكم فرحانين ...

  • SAMIRDZ

    إسمه JOEY HOOD جوي هود .هل إرتحت يا عمر

  • SAMIRDZ

    الظاهر أن بيغاسوس يستعمله المراركة حتى في التنقيط بالسالب على كل ما لا يعجبهم والعكس

  • Omar

    ما اسم هذا المسؤول الأمريكي؟

  • بن بولعيد

    امريكا الراعي الاكبر للارهاب العالمي وخاصة ارهاب الدولة الذي تمارسه دولة بني صهيون علي ارضنا العربية المحتلة فلسطين وغز تلعب علي حبلين . امريكا لا تهمها الا مصالحها فقط امريكا مخادعة ماكرة خبيثة

  • المحلل الاستراتيجي

    اذا كان الشعب الصحراوي مغربيا فلماذا تخافون من الاستفتاء---لاينفع القمع ولا الرشوة --ارادة الشعوب هي التي ستنتصر----الجزائر لاتسكت على السرقة ولاتقبل الرشوة --ايها المطبعون.

  • Said

    اسم المسؤول من فضلكم فكل انسان مسؤول عن نفسه

  • elarabi ahmed

    ان كانت هناك مفاوضات فستكون بين المغرب والجزائر .

  • خالد الداخلة

    ما اسم هذا المسؤول الأمريكي؟ و هل يعبر عن موقفه أو موقف الكونغركس ككل؟