الخميس 29 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 12 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 22:15
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

دعت النقابة الوطنية للصيادلة الجزائريين المعتمدين، إلى تأجيل العمل بالمرسوم، الذي يحدد كيفيات المراقبة الإدارية والتقنية والأمنية، للمواد والأدوية ذات الخصائص المؤثرة عقليا، كما طالبت بضرورة مراجعة المرسوم، وذلك “بما يتماشى مع مصالح المريض أولا، ومهنيي الصحة ومن بينهم الصيادلة الذين هم على احتكاك مباشر مع المريض”.

وحسب بيان النقابة، تحوز “الشروق” نسخة منه، فإن دخول المرسوم رقم 19-379 المؤرخ في 31 ديسمبر 2019، الذي يحدد كيفيات المراقبة على الأدوية ذات الخصائص المؤثرة عقليا حيز التنفيذ ابتداء من 3 نوفمبر المقبل، والذي تم إعداده ونشره في وقت كانت الجزائر فيه، حسب البيان، “تعيش أزمة كبيرة جعلت الحكومة أنذاك تتسرع في نشره”، الأمر الذي جعل النقابة تطالب بتجميد العمل به، والدعوة من جديد إلى مراجعة نقاط ومواد كثيرة منه، “لأن تطبيقها يعد ضربا من المستحيلات وفتحا لأبواب السجون للصيادلة”.

واعتبرت النقابة، الالتزام بالوصفات الثلاثية لكل دواء يسمى مؤثرا عقليا، غير قابل للتطبيق، خاصة مع الأطباء غير أطباء الأعصاب، ومنه حرمان المريض من العلاج بحجة غياب الوصفة الثلاثية، وقالت النقابة، إنه من الناحية القانونية، “يجوز لأي طبيب ممارس وصف أي دواء مذكور في النشرية الجزائرية للأدوية”، كما انتقدت النقابة، ما وصفته بـ”الطريقة البدائية”، في وصف الأدوية من خلال كتابتها في 3 نسخ مع وجوب الاحتفاظ بالنسخ لمدة سنتين للصيدلي والطبيب، وكان الأولى، حسبها، اعتماد طرق حديثة من خلال العمل بوصفات الكترونية، “تكون أكثر أمنا وملاءمة مع نظام الشفاء، حيث تجنب أخذ عدة وصفات من طرف عدة أطباء، كما تجنب الصيادلة خطر ضياع نسخة أو تلفها أو أن تمحى بعد عدة أشهر نظرا لطريقة كتابتها بالنسخ لعدة مرات”.

ونبّهت النقابة، إلى أن عدم نشر قوائم الأدوية في الجريدة الرسمية “يجعل من تطبيق هذا المنشور أمرا مستحيلا، مع جعل الصيادلة محل مساءلات قانونية، وحتى السجن لجرم ممارسة المهنة وصرف أدوية غير مصنفة كمؤثرات عقلية”.

وذكرت النقابة أنه “إيمانا منها بالدور الفعال للصيادلة في محاربة ظاهرة الإدمان بهذه المواد المخدرة، ومن منطلق الخبرة الميدانية التي يمتلكها الصيادلة في مواجهة هذه الظاهرة”، فقد طالبت بإرجاء تأجيل العمل بالمرسوم المذكور أعلاه ومراجعته، “بما يتماشى مع مصالح المريض أولا ومهنيي الصيادلة، الذين هم في احتكاك مباشر مع المريض”.

المؤثرات العقلية النقابة الوطنية للصيادلة الجزائريين المعتمدين وزارة الصحة

مقالات ذات صلة

  • 10 وفيات و 250 اصابة خلال 24 ساعة

    تسجيل انخفاض طفيف في إصابات كورونا

    أعلنت وزارة الصحة، السبت، تسجيل 10 وفيات و 250 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، خلال الـ24 ساعة الأخيرة في عموم الجزائر. وقالت لجنة متابعة انتشار الفيروس…

    • 1779
    • 1
  • على رأسها التأمينات الاجتماعية والقروض التعاضدية

    أربعة محاور كبرى لإنعاش وعصرنة القطاع الفلاحي

    طمأن وزير الفلاحة والتنمية الريفية الفلاحين ومربي الماشية عقب الاستماع إلى انشغالاتهم بأن مصالحه تعكف على دراسة أربعة محاور كبرى من أجل إنعاش وعصرنة القطاع…

    • 421
    • 0
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • malek drouiche

    c’est vous Sevier messieurs que ce qui ce passe derrière la vente de c’est médicament entre les jeunes vous allez le regretter soyer sage mes chères pharmacien et appliquiez la loi son et ne penser pas seulement a gagner de l’argent il faut collabore avec l’etat algérienne et protéger les jeunnes de c’est médicament qui tue plusse qu’ils fais gérer le peuple algérien.

  • الصيدلي الحكيم

    سبحان الله.بالأمس فقط نفس النقابة كانت سعيدة بدخول المرسوم حيز التنفيذ و هللت و صفقت بل و شاركت حتى في اعداده و اليوم يقولو رانا نخممو على المريض و على الصيدلي و الطبيب؟؟؟

close
close