الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 04 صفر 1442 هـ آخر تحديث 11:33
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م
  • تماطل المكتب الفدرالي في مصير البطولة تسبب في خسائر فادحة للأندية

  • بلوزداد يستحق اللقب.. المال يصنع الفارق وهناك أندية ستغادر الساحة الكروية

 يتحدث الرئيس السابق لشباب باتنة فريد نزار في هذا الحوار الذي خصّ به الشروق في عديد القضايا التي تهم واقع الكرة الجزائرية، مؤكدا أن المكتب الفدرالي تماطل في اتخاذ القرار المناسب بخصوص مستقبل الموسم، ما انعكس سلبا على الأندية من الناحية المالية، مضيفا أن الصيغة الحالية ترضي الجميع في الوقت الحالي لكن في نظره ستكون لها عواقب وخيمة على الكرة الجزائرية في المستقبل، وقال فريد نزار بأن شباب بلوزداد يستحق اللقب، مثلما تستحق مولودية الجزائر المرتبة الثانية، معترفا بأن وفاق سطيف يتعرض لمؤامرة، ومن حقه حسب قوله المطالبة بشركة وطنية لأنه شرف الجزائر قاريا، مشيرا بأن مدوار تنازل كثيرا وخسر رهان الاستشارة لكنه لا يزال في رواق جيد للتنافس على منصب رئيس الفاف، كما تنبأ فريد نزار بتعرض أغلب الأندية لهجرة جماعية لأن العقد النموذجي يحمي اللاعب أكثر من الفريق.

ما تعليقك على القرار الذي اتخذه المكتب الفدرالي بخصوص تبني النمط الجديد للمنافسة وعدم إكمال الموسم؟

المكتب الفيدرالي تماطل كثيرا في اتخاذ قرار في مصير مختلف البطولات، وهذا تسبب في خسائر فادحة للنوادي بسبب مشكل مستحقات اللاعبين، خاصة إذا علمنا الكتلة الشهرية للاعبين، وحتى وإن تم تخفيضها للنصف فهي مكلفة جدا، وكان بإمكان المكتب الفيدرالي تجنب ذلك باستعمال صلاحياته المنصوص عليها في المادة 82، ويتجنب بذلك كل هذا التعطيل والانتقادات التي لاحقته، وأظن هذه الصيغة ترضي الجميع الآن لكن تبعاتها سوف تكون وخيمة على الكرة الجزائرية في المواسم القادمة.

هل ترى حصول شباب بلوزداد على اللقب مستحق؟

منح اللقب لشباب بلوزداد مستحق، نظرا للمشوار الذي أداه هذا الموسم، وهنا يمكن لنا أن نستنتج أن توفر المال يصنع الفارق، لأن هذا الفريق كان يعاني ويصارع من أجل البقاء، وعندما توفرت الأموال أصبح بطلا بنفس اللاعبين.

ما رأيك في الخلاف الحاصل بخصوص منح المرتبة الثانية لمولودية الجزائر واستياء وفاق سطيف الذي يرى أنه الأحق بها؟

مولودية الجزائر الأحق بالمرتبة الثانية باحتساب المعدل النسبي، والوفاق من حقه المطالبة بشركة وطنية ترعاه لأنه شرّف الجزائر في عدة مناسبات، وأظن الوفاق يتعرض لمؤامرة في المدة الأخيرة. على كل حال أعضاء لجنة الانتخابات الذين فرضوا أعضاء في المكتب الفيدرالي حتى يصادقوا على نزاهة الانتخابات هم الآن يسددون الثمن، والأعضاء المقترحون من طرفهم ينسحبون تباعا.

كيف تنظر إلى مستقبل الموسم المقبل بناء على كثافة الرزنامة في القسمين الأول والثاني؟

أظن استحالة إتمام الموسم القادم في القسم الأول، لهذا أتوقع تقسيمه إلى فوجين وإلغاء كأس الجمهورية للموسم القادم، وبالنسبة للقسم الثاني سوف نشهد موسما استثنائيا بسقوط ست فرق. بصراحة لست متفائلا لهذا القسم وباقي الأقسام.

كيف تفسر الخلاف الحاصل بين زطشي ومدوار؟

مدوار رئيس الرابطة الحالي ليس مدوار الذي كنت أعرفه سابقا، فقد تنازل كثيرا، وأتوقع أن المكتب الفيدرالي سوف يسحب التفويض من الرابطة المحترفة ويسند تسيير القسم الأول للجنة منافسة، ومدوار في رواق جيد للمنافسة على منصب رئيس الاتحادية رغم أنه لم يحسن التعامل مع الوضع الحالي، وخسر الرهان من الاتحاد الذي همّشه في الاستشارة الأخيرة.

كيف تنظر إلى مشكل المستحقات المالية المطروح بحدة

على رؤساء النوادي التكتل للمطالبة بالعدل في الحصول على الإعانات العمومية وعقود “السبونسور”، لأنه لا يمكن المقارنة بين فرق تمول من شركات كبرى وتنجز لها مراكز تدريب من أموال الدولة وفرق أخرى تحرم من ذلك، وبعد سنوات تجد تلك الفرق تلبي رغبات دفتر الشروط الخاصة بالاحتراف وفرق أخرى مازالت لا تملك حتى كرات تتدرب بها، لهذا الفرق التي ترعاها الشركات العمومية وتدفع كتلة شهرية كبيرة وتقيم في فنادق خمسة نجوم وتصرف على الأقل خمسين مليارا في سنة من أموال الدولة، تجدها سدّدت كل مصاريفها، بينما الفرق الأخرى رغم قلة مصاريفها لا تستطيع تسوية مستحقات لاعبيها نظرا لقلة المداخيل، وسوف تجد مشاكل جمة لتسوية وضعيتها.

هناك لاعبون في مختلف الأندية لجأوا إلى الإعذارات ولجنة المنازعات، فهل ستكون الفرق مهدّدة بهجرة جماعية؟

أكيد سوف نشهد هجرة جماعية للاعبين بعد تسريحهم من لجنة المنازعات، ومعظم النوادي ستجد نفسها في إعادة تشكيل جديد، كل هذا بسبب العقد النموذجي الذي يحمي اللاعب أكثر، لهذا وجب تغييره إلى عقد هدف يتحصل اللاعب على راتب ثابت لا يتجاوز سبعة وعشرين مليون سنتيم كما ينص عليه قانون العمل الخاص بالنوادي المحترفة، ويقسم المبلغ الباقي على أهداف معينة يتحصل اللاعب بموجبها على حوافز إذا حققها.

شباب باتنة في القسم الثاني.. فهل هو قادر على العودة إلى حظيرة الكبار؟

شباب باتنة يمكن له بسهولة العودة إلى القسم الأول، لأن له الخبرة والتجربة الكافيتين لتحقيق ذلك، ويكفي أنه صعد ست مرات من هذا القسم، وعليه على “الكاب” استغلال عدم تواجد فرق القسم الأول هذا الموسم في القسم الثاني، لأن تضييع هذه الفرصة قد يُبقي “الكاب” لعدة مواسم في هذا القسم، لهذا أنصح المسيرين بترسيم هدف الصعود. واسم “الكاب” له وزن كبير في هذا القسم، لكن قبل هذا يجب تنقية المحيط وحل الجمعية العامة وإعادتها بتركيبة من خيرة أبناء النادي، ولابد من توفير على الأقل 20 مليارا، وأقل من هذا المبلغ سوف يجد صعوبة في البقاء، أما أقل من 10 ملايير سوف يكون مصيره السقوط، وحان وقت تغليب مصلحة “الكاب” على الجميع.

ماذا تقصد بقولك سابقا “حان وقت مغادرة الفرق الفقيرة للساحة الرياضية”؟

بعد اعتماد توقيف الإعانات العمومية أظن هناك عدة فرق غير مدعمة سوف تغادر الساحة الكروية، خاصة إذا علمنا أن معظم الفرق محيطها لا يساعد ماليا، وسوف لن تجد النوادي حتى مبلغ الانخراط، لهذا سوف تنسحب تدريجيا خاصة في الولائي والجهوي والقسم الثالث.

الكرة الجزائرية شباب باتنة فريد نزار

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ڨولها و ماتخافش

    يجب من البداية اعلام الفرق بان تشكيل 20 فريق هو استثنائي بسبب الكورونا ..الا انه يجب بعد العام المقبل انشاء فريق قسم ممتاز يتكون من 15 فريق و قسمين اولين ب14 فريق في كل قسم و يكون انهاء القسم الممتاز قبل القسم الاولين لتفادي حساب رفع الارجل من فرق موالية لفرق اخرى و قسم ثاني ب 14 فريق.بهذا الاسلوب تستطيع الفرق ان تتلائم مع اي توقف و لعب مقابلات الفريق الوطني و ترتاح بدنيا وانهاء بطولة مبكرا

close
close