السبت 11 جويلية. 2020 م, الموافق لـ 20 ذو القعدة 1441 هـ آخر تحديث 22:34
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين
  • 4 دول اختارت الاقتناء من جامعة "أوكسورد سيتي".. وزبائن في الطابور الثالث

نفى رئيس الاتحاد الوطني لمتعاملي الصيدلة والرئيس المدير العام لمجمع بيوفارم في الجزائر عبد الوحيد كرار، وجود لقاح جاهز ضد فيروس كورونا لحد الساعة، مؤكدا: “العديد من الدول تجري اختبارات سريرية حول اللقاح، ولكن الأمور ستستغرق بعض الوقت وبحاجة إلى بروتوكولات للعلاج، ولا يمكن الشروع في تسويق هذه اللقاحات بشكل سريع جدا كما هو متوقع”، فيما قال إن بعض الدول قدمت طلبيات للشراء حتى قبل جاهزية اللقاح.

وأوضح كرار في تصريح لـ”الشروق” بعد الجدل الذي أثارته تصريحات بشأن شروع الجزائر في استيراد لقاحات كورونا وإعادة نفي هذه التصريحات، أن هذه الخطوة لا أساس لها من الصحة، مؤكدا أن اللقاح ليس جاهزا بعد لاقتنائه رغم أن بعض الدول دخلت مرحلة الطلبيات وتتمثل في 4 بلدان وهي فرنسا وهولندا وإسبانيا وألمانيا، وقدمت هذه الأخيرة لجامعة أوكسفورد سيتي طلبيات تعادل 400 مليون حقنة.

وقال رئيس الاتحاد الوطني لمتعاملي الصيادلة إنه رغم أن عددا من المخابر شرعت في إجراء اختبارات للقاح على الإنسان، ولكن الأمر سيحتاج بعد ذلك لتكرار هذه التجارب مرة أخرى، وأيضا لتوقيع بروتوكولات علاج ولا يمكن القيام بخطوة الشراء دون استكمال كافة هذه العمليات، وشدد المتحدث على أن أهم المخابر التي تدرس مشروع لقاح مضاد لكورونا هي جامعة أوكسوفرد سيتي الممولة من طرف مخبر “أسترافينيكا” حيث قدمت 4 دول أوروبية طلبيات لاقتنائه وأيضا مخابر صينية وأخرى ألمانية، مؤكدا أن هذه الدول الثلاث الأقرب اليوم لإيجاد لقاح أو مصل محاربة وباء كوفيد 19.

وبالمقابل، شدد كرار أنه لا يمكن الفصل في الدولة الأقرب لتكون أول من يسوق لقاح مضاد لفيروس كورونا إلا أن العودة إلى تاريخ بداية الأبحاث وباحتساب فارق المدة الزمنية يجعل الصين تحتل المرتبة الأولى، مؤكدا أنه لا يمكن الحديث عن الدول التي ستكون سباقة لاكتشاف دواء لفيروس كورونا، قبل الحديث عن من هي الدول التي ستستفيد من العلاج حيث سيتم تقسيمها إلى دول في الصف الأول أو الثاني أو الثالث، ويعتمد ذلك حسبه على العلاقات الدبلوماسية وليس فقط الجانب المالي والقدرة على الدفع، مشيدا في هذا الإطار بالعلاقات الدبلوماسية القوية بين الجزائر والصين.

وكان قد أعلن الوزير المنتدب للصناعات الصيدلانية لطفي بن باحمد، أن الجزائر ستكون من بين المستفيدين من اللقاح المرتقب لكورونا، باعتبار تواجد مكاتب كل الشركات العالمية المتنافسة على صناعته بالجزائر، بما فيها الصين، مضيفا بأن الإصلاحات المعتمدة من طرف مصالحه تقوم على منظومة الصناعة الصيدلانية ستمكن من تطوير القطاع، والقضاء على مشكل ندرة الأدوية بالسوق المحلية والعمل على التصدير.

عبد الوحيد كرار فيروس كورونا لطفي بن باحمد

مقالات ذات صلة

600

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • حفيذ ابن باديس

    والله شيء مضحك، بلادنا ولات مرتعة للجهل و الرجل الغير مناسب في المنصب المهم.

  • سعيد

    خبر يسعده ويسيل لعابه وأهل مهنته

  • حكيم

    يا الأخت ايمان كاتبة المقال اضن انه من غير المسؤولية ان تتحدثين عن اللقاح و لا تدرين ما خطورته!!! لا يوجد لقاح على وجه الأرض نافع او فعال اذا لم يجد العالم لقاح لsars منذ 2003 يعني منذ 17السنة كيف لهؤلاء الكذابين ان يوهمونا بوجود لقاح او سيكون جاهز في مدة لا تقل عن 6 اوسنة!!! احذرو هذا التلاعب بعقول البشر و بالشعب الجزاءري ان أردتم زودتكم بكل المعلومات عن تاريخ و حقائق اللقاح لديكم my email. شكرا

  • Sofiane

    للتصحيح و الزيادة أيضا، فلقاح أكسفورد دخل المرحلة الثالثة و الأخيرة و هو الان يجرب في البرازيل (لم افهم لماذا لم يجرب في USA مع انها اكثر تضررا) و قد جرب على آلاف الأشخاص . لقاح ثاني في المرحلة الثانية و ستبدئ المرحلة الثالثة قريبا يجرى تطويره في USA عن طريق moderna . و هناك اللقاح الصيني بالشراكة مع الإمارات الذي هو الان في المرحلة الثانية، كل هذه اللقاحت يتوقع جاهزيتها خلال هذه السنة. لقاح اكسفورد يكون عن طريق الفم، لقاح moderna يكون بالإبر في مرتين. ربي يرفد انشاء الله هذا البلاء

  • محمد

    يذكرني هذا بلقاح الإنفلونزا الذي اشترت منه الدولة ملايين الجرعات وأغلب الجزائريين رفضوا أخذ اللقاح، وتم رمي ملايين الجرعات في المزابل!
    هل سيكررون نفس التجربة ويضيعون المال بحجة تنافس الدول على شراء اللقاح، لأن المشكل أغلب الناس لا يحتاجون اللقاح مادام عدد قليل من توفى في الجزائر وكلهم كان لديهم مشاكل صحية وكبار في السن!!
    والمصيبة الكبرى أن أغلب الخبراء يصرحون أن اللقاح لن يشتغل وسيصبح الفيروس موسمي، أي سيبقى معنا للأبد! حتى لقاحات ضد الحمى وفيروسات أخرى لا تنقذ!

  • Elhocine CHABANE

    الشركات المتعددة الجنسيات التي تتسابق لانتاج اللقاح لهم مكاتب في معظم دول المعمورة لذلك من فضلكم كفاكم استغباء للناس

  • عبدو

    لو قلت ما عندنا دراهم نشري لكان افضل .
    الصينين متخلفين طبيا و غالب كلامهم كذب و لولا كذبهم ما عانى العالم من كورونا .
    هناك ثلاث فرق تعمل حاليا على اللقاح حقيقه و ليس كذبا الاول و الاكثر تقدما فريق اكسفورد الذي من الممكن ان يسوق اللقاح قبل نهايه العام و هناك فريقين الماني و امريكي تقدمهما ما زال غير واضح .

  • buffalo

    أليس كلوروكين يصلح ضد كورنا الذي إشتريتموه من فرنسا أم هي خدعة كعادتكم؟

  • جزائري والسلام

    الصين أقرب للقاح كورونا.. لا طلبيات للجزائر والدبلوماسية ستلعب دورا!…. لماذا لا تطلبون اللقاحات من بوناطيوا الذي اخترع دواء لكورونا قبل أشهر وقد سبق في ذلك الصينيين والامريكان ………… أو من زعبيط الذي اخترع علاج مرض السكري قبل سنوات هذا المرض الذي لم يكتشف له علاج الى اليوم

close
close