إدارة الموقع
يساهم بشكل كبير في تأهيل الرياضي

الطب الرياضي بين الاحتياجات والممارسة الصحيحة

صالح عزوز
  • 183
  • 0
الطب الرياضي بين الاحتياجات والممارسة الصحيحة
ارشيف

يعتبر الطب الرياضي، ضرورة في حياة كل رياضي، مهما كان نوع نشاطه الرياضي الذي يمارسه. لذا، تعطى له أهمية كبيرة، سواء من حيث اختيار المختصين أم الوسائل المستعملة فيه، لأنه يساهم بشكل كبير في تأهيل الرياضي وحمايته من الإصابات، التي قد تنهي مشواره الرياضي في حالة تعرضه لمضاعفات تنتج عن الإصابات المتكررة وغيرها، لذا أصبح اليوم من بين أهم فروع الطب.

إن الحديث في هذا الموضوع، يوجب علينا التواصل مع بعض المختصين في هذا المجال، من أجل الوقوف على بعض تفاصيله الدقيقة، وكذا ماهيته، حيث تعرفه السيدة “قماش أنيسة”، رئيسة المكتب الولائي للجمعية الوطنية للطلب الرياضي ببجاية، بأنه أحد العلوم، الذي يدرس وظائف الأعضاء والحركة، وكل ما يتأثر بها ويؤثر فيها، بالإضافة إلى أنه أحد التخصصات الطبية الحديثة، التي يتم من خلالها تطبيق كل الفروع الطبية من خلال النشاط البدني عامة والممارسة الرياضية خاصة. أما عن اختصاص هذا الطب، فترى أنه كعلم طبي حديث، فهو يقوم على البحث وعلاج التطورات والتغيرات الوظيفية والتشريحية والمرضية المختلفة في الجسم، الناتجة عن نشاط حركي في الظروف العادية أو المختلفة.

مر الطب الرياضي في الجزائر، بعدة مراحل على حسب المتطلبات والاحتياجات، والحاجيات المتزايدة للحركة الرياضية في الجزائر، حيث مر بمرحلة ابتدائية، وهو الطب الرياضي القائم على الموروث عن فرنسا، لا سيما النصوص القانونية، ثم مر إلى مراحل أخرى، على غرار المرحلة التي عرفت الاهتمام بصفة منظمة للتكفل بالفرق الوطنية. وهذا، ابتداء من 1975، خلال ألعاب البحر الأبيض المتوسط، بعد تأسيس وإقامة المراقبة الطبية سنة 1974، وكذا إنجاز العيادة الأولمبية التي بدأت العمل جزئيا سنة 1980، وعرفت بعدها مرحلة تعرف بمرحلة التقهقر. وهذا، يرجع في الأساس إلى فتح المركز الوطني للطب الرياضي لعامة الناس، على حد قول السيدة قماش أنيسة، مديرة المكتب الولائي للجمعية الوطنية للطب الرياضي لولاية بجاية.

يسعى من خلاله القائمون على هذا الطب، إلى تحقيق الكثير من الأهداف، التي تلخصها السيد “قماش أنيسة” في عدة نقاط، على غرار متابعة اللياقة البدنية عند الرياضيين، والتأكد من حالتهم الصحية خاصة للمصابين، كما يهدف إلى وضع مجموعة من الدراسات العلمية والطبية التي تساهم في معرفة تفاصيل الأمراض، والإصابات

الرياضية بوضوح، وكذا تعزيز التعاون بين الجمعيات المتخصصة في الطب الرياضي، ومنظمات الصحة العالمية، وكدا نشر المجلات والمنشورات المتعلقة بهذا الطب.

تستعمل في هذا الطب الكثير من الوسائل، ويقوم على العديد من الشروط، مثل استخدام كل الوسائل المناسبة للتشخيص وعلاج الأمراض والعضلات. كما يقوم هذا الطب على التعليم الطبي والعام والمبادئ المحددة لعلوم الرياضة، وعلم وظائف الأعضاء وجراحة العظام، وعلم النفس الرياضي. أما عن شروطه، فإن الطب الرياضي يقوم على العديد من المختصين، طبيين وغير طبيين، ويشمل أطباء الرياضة، الجراحين والمدربين الرياضيين، علماء النفس الرياضي، وخبراء التغذية وغيرهم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!