-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
وصل سعرها 240 دج للكلغ..

الطماطم تنافس البطاطا وتتفوق على الفاكهة!

نادية سليماني
  • 3653
  • 0
الطماطم تنافس البطاطا وتتفوق على الفاكهة!
أرشيف

عرفت أسعار الطماطم ارتفاعا ملحوظا، الأيام الأخيرة، إلى درجة باعها كثير من تُجّار التجزئة عبر بعض الولايات بـ 240 دج للكلغ، وهو سعر غير معقول، حسب تجار الجملة، بينما برّر الفلاّحون الأمر بفساد محصول الطماطم، بسبب الأمطار الأخيرة، في انتظار جاهزية محصول الموسم المقبل.

الاتحاد العام للتجار: الأمطار أفسدت المحصول وتجار التجزئة استغلوا الفرصة

أسعار خيالية وقياسيّة يعرفها منتج الطماطم، خلال الأيام الأخيرة، لدرجة نافس البطاطا في الغلاء، وتفوق على كثير من الفاكهة، فسعر الكلغ من الطماطم وصل 240 دج في بعض الأسواق..!!
في جولة لـ “الشروق” ببعض أسواق بيع الخضر والفواكه تراوحت أسعار الطماطم بين 180 دج و190 دج ويؤكد مواطنون غلاء هذا المنتج وقلّته.
ويبرر باعة التجزئة الأمر بأن أسعار الطماطم غالية بأسواق الجملة ما تسبب في تراجع إقبال المستهلكين عليها، فمن كان يقتني كلغ أصبح يأخذ حبة أو حبتين فقط، وهي الظاهرة نفسها التي عرفها منتج البطاطا، منذ أشهر، حيث قلّ الإقبال على شرائها، وتناقص الطلب عليها.

ننتظر فوترة الأسعار شهر جانفي المقبل..

وفي الموضوع، أكد الأمين الولائي للاتحاد العام للتجار والحرفيين، ورئيس سوق الجملة لخميس الخشنة زرزور أحمد، أن ارتفاع أسعار الطماطم سببه تساقط الأمطار الغزيرة الأخيرة، والتي شملت معظم ولايات الوطن، ما تسبب في فساد المحصول، وكشف لـ ” الشروق”، أن كمية الطماطم التي كانت معروضة في الأسواق الأشهر الماضية، هي محصول آخر الموسم، في انتظار دخول محصول الموسم الجديد.
وقال محدثنا إنه بعد فساد الكميات الأولى، قام الفلاحون بغرس كميات جديدة، يُنتظر أن تكون جاهزة بعد قرابة 20 يوما، لتطرح في الأسواق، ما سينعكس إيجابا على أسعار الطماطم، إذ ينتظر أن ينخفض سعرها، ليعود لسابق عهده.
بينما استنكر زرزور ما اعتبره “انتهازية بعض تجار التجزئة وتصيدهم للفرص، من خلال المضاربة في أسعار الطماطم”.
وحسب تعبيره، لا يُعقل أن يباع هذا المنتج بسعر 240 دج للكلغ، في وقت يُعرض في أسواق الجملة بين 120 دج و130 دج، “فالمنطقي ألا يتجاوز سعر الطماطم لدى تجار التجزئة، 170 دج كأقصى سعر”.
ومن جهة أخرى، تفاءل الأمين الولائي بإمكانية العودة لاستعمال الفوترة في الأسواق، مطلع شهر جانفي من السنة المقبلة، وهو ما سيساهم في خفض الأسعار عموما، بعد تحديد هوامش ربح معقولة لكل مُنتج ومحصول فلاحي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!