-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مختصون يدقون ناقوس الخطر والفيروس المتحوّر يرفع الحصيلة

الطوابير و”جنون التسوّق” يفتح الباب للموجة الثالثة لكورونا

كريمة خلاص
  • 975
  • 2
الطوابير و”جنون التسوّق” يفتح الباب للموجة الثالثة لكورونا

ينذر الارتفاع اليومي للحصيلة الوطنية لإصابات فيروس كورونا في الجزائر بعودة قوية وانتشار متسارع للوباء الذي عرف تراجعا واستقرارا خلال الآونة الأخيرة ما بعث الاطمئنان في النفوس وجعل غالبية المواطنين يتخلون عن إجراءات الوقاية من تباعد وارتداء للكمامات، خاصة في الطوابير الطويلة التي تشهدها مراكز البريد والمحلات والتسوّق الجنوني قبيل حلول شهر رمضان وفي أيّامه الأولى.

دعا إلياس رحّال عضو اللجنة العلمية لمتابعة ورصد تفشي فيروس كورونا، في تصريح للشروق اليومي، المواطنين عقب معاودة ارتفاع الحصيلة اليومية لفيروس كورونا في الجزائر إلى العودة العاجلة لتدابير الوقاية من الفيروس.

وأكّد رحّال أنّ اللّجنة التقنية للتلقيح قدّمت توصياتها من أجل تلقيح جميع المسجلين في المنصة الوطنية خلال الأيام القليلة المقبلة. وأفاد رحال بانّ مخاوف المتعلقة بلقاح “أسترازينيكا” غير مؤسسة مركزا على أنّ الوكالة الوطنية لليقظة الصيدلانية لم تسجل إلى غاية الآن أيّ مضاعفات أو آثار جانبية خطيرة للقاح.

وأضاف رحال الذي يشغل أيضا منصب مدير الهياكل الصحية بوزارة الصحة بأن مختلف المؤسسات الصحية لا تزال مجنّدة لأي سيناريوهات قد تواجهها، حيث سخرت أزيد من 20 ألف سرير استشفائي للكوفيد و1500 سرير في الإنعاش.

أخموك: التراخي وانتشار السلالات المتحوّرة يعجّلان الموجة الثالثة

بدوره أفاد البروفيسور إلياس أخموك عضو اللجنة العلمية والمختص في الأمراض المعدية بأن التراخي الملاحظ منذ الأسابيع الماضية في إجراءات الوقاية ناتج عن الارتياح العام للمواطنين للوضعية الوبائية المستقرة، وهو ما نلاحظه قبيل تسجيل أيّ موجة وبائية.

ويزيد ارتفاع الحصيلة من حالة القلق، وفق البروفيسور، بالنظر إلى دخول السلالات المتحوّرة بلادنا لاسيما السلالة البريطانية التي تعد أسرع من الفيروس الأصلي بـ70% إلى جانب السلالة النيجيرية وهو ما سيعوّض السلالة الأصلية ويزيد من النسب الوطنية للانتشار إذا لم نعد فورا إلى تدابير الوقاية.

وحذر المختص من موجة ثالثة للفيروس الذي يحمل عديد المفاجآت، معربا عن أمله في عدم بلوغ مستويا إصابة قياسية خاصة وأن الدول المجاورة ومنها تونس الشقيقة التي يقارب عدد سكانها 10 ملايين تسجل يوميا نحو ألفي إصابة، ما يزيد احتمال تسارع وتيرة الوباء ببلادنا مستندا في ذلك إلى تجارب مماثلة في موجات سابقة.

وأوضح أخموك أنّ الالتزام بتدابير الوقاية يجعلنا نتجاوز الموجة الثالثة إنّ سجّلت بأقل الأضرار.

وقلّل المختص من مخاوف المواطنين من لقاح “أسترازينيكا”، مشيرا إلى أن مخاطر تخثر الدم في حال الإصابة بكورونا تزيد بـ20 مرة منها في حال التلقيح، كما أنّ الإصابة بكورونا تزيد من امتداد الشرايين في الرئة والدماغ.

منظمة الصحة العالمية قلقة من تزايد كورونا في رمضان

من جهتها أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها من احتمال تزايد حالات كورونا خلال شهر رمضان في شمال إفريقيا، والشرق الأوسط، داعية إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية، حيث عادت إلى الوقوف على الوضعية الوبائية الخطيرة المسجلة في رمضان العام الماضي.

وأشارت المنظمة إلى تزايد عدد الإصابات في 12 بلدا من أصل 22 بلدا في إقليم شرق المتوسط، مع تزايد حالات الوفيات في 11 بلدا بسبب الوباء.

وحسب منظّمة الصحة العالمية، فإن الزيادة في الحالات “تعكس اتجاها يبعث على القلق، ولا يزال عديد الناس في جميع أنحاء الإقليم غير مدركين لخطورة الوضع، ولا يلتزمون بالتدابير الوقائية التي أثبتت فعاليتها في وقف سريان العدوى”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • جللللول

    كورونا راهي فالسنه الثالثه إبتداءي رايحه قارعو نهار تلحق للثانوي ومن بعد الجامعي ونهار تتخرج أدورها كف.

  • هذا القماش

    عجبتكم سياسة الكورونا مثل الذين يتلذذون وهم يسوقون العبيد ..تريدون ان تجعلوا الكورونا رمز لتركيع الشعوب ..عوضا لو ركزوا على النظافة التي هي من مسؤولية الدولة ويجب ان تعطيهاغلافا ماليا كبيرا وعمال مؤمنون ومرسمون ويتابعون عن كل غياب او تاخر