الأربعاء 19 جوان 2019 م, الموافق لـ 16 شوال 1440 هـ آخر تحديث 23:50
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
كاريكاتير بريشة: فاتح بارة

إن كان الوحم ظاهرة طبيعية، وقف عندها الكثير من العلماء وأكدوها، وإن كان يقضي باشتهاء أغذية ما دون غيرها، تبعا لحاجة الجسم، أو حتى يترجم حالات نفسية تتنوع بين الكره والحب، ما يجعل الحامل تفضل شخصا معينا وتمقت آخر- ظرفيا-، إلا أنه في الجزائر، الوحم يأخذ منحى آخر، شديد الغرابة.. سنحاول رصد أكثر الحالات غرابة.

تقول السيدة “غنية”، 49 سنة، إنها توحمت على الإسمنت: “حملت بأربعة أطفال، اثنان منهم تناولت في فترة الوحام الإسمنت بشراهة، لم أكن أفهم السبب، ولكن هذا ما حدث، إلى درجة أن زوجي كان يشتري لي كميات بالميزان، وحينما أتذكر ذلك أتقزز.. لكن ما العمل”.

الطين والتراب وليس أي تراب تراب الأكواخ

فيما تفضل السيدة “فريدة”، أثناء فترة وحامها، تناول الطين والتراب، لكن التراب المحيط بالأكواخ، في الريف تحديدا، ما جعل زوجها يكد في الوصول إلى البادية لجمع بعضه، طيلة أربعة أشهر.

وتروي حكايات النساء، اللواتي كن بقاعة الانتظار على مستوى عيادة نساء وتوليد خاصة، حكاية لامرأة حامل، كرهت الماء طيلة تسعة أشهر كاملة، وكانت تشرب الكوكا فقط، ونادرا ما تدخل للاستحمام وتخرج مذعورة، وكل عشرة أيام تدخل المشفى، حيث يضعون لها مصلا غذائيا “سيروم” لتعويض السوائل.

وتروي أخرى حكاية لسيدات توحمن على طلاء الأظافر، حيث يقبلن على تناوله بنهم، وأخرى تتوقف عند محطة الحافلات ومحطات البنزين لشم رائحة الوقود والتلذذ برائحة الدخان المنبعث من السيارات والحافلات، بالرغم من كونه ساما، فهو عبارة عن ثاني أكسيد الكاربون، بينما تفضل أخريات تناول الشحم الخاص بتشحيم الآلات.

البيرة والويسكي والوحام

وتبقى أغرب حالة، لسيدة لم تجد حرجا في طرح مشكلتها على مواقع التواصل الاجتماعي، التي مفادها اشتهاؤها شرب الخمر وبالتحديد الويسكي، موضحة أن منظره على اليوتوب يثير جنونها وترغب بشدة في شربه، لكنها تعجز عن كيفية إخبار زوجها.

وهي ليست الأولى، فهناك سيدة أخرى قالت إنها ترغب بشدة في شرب “البيرة”، وتجربتها.

وللشيشة والسجائر نصيبها..

كما أن هناك حالة أخرى، تقول بأن زوجها اضطر إلى مقاسمة علبة سجائره معها، بالرغم من أنها غير مدخنة، طيلة فترة حملها الأول، فيما اقتنى لها “شيشة” في حملها الثاني، خوفا من أن يصيب الجنين مكروه.

هناك خلل

تقول الدكتورة “سماتي”، مختصة في طب النساء والتوليد، إن الوحام حقيقة من الحقائق، وليس بخرافة، يصيب 50 إلى 90 من المائة من السيدات، أسبابه غير معروفة، إلا أنَّها مرتبطة بالعاملين النفسي والعضوي لدى المرأة، حيث تتغيَّر هرموناتها، وتتغيَّر السوائل والفيتامينات في جسمها، ويتغيَّر مزاجها بشكل كبير تبعاً لذلك، وموضوع الوحام تجاه أحد الأطعمة هو مجرد شهيَّة ازدادت. أما حالات التمني الغريبة للنساء، كتناول المنظفات أو معجون الأسنان أو الإسمنت، فقد تحدث عندما تكون المرأة تحت سن العشرين، أو بسبب حدوث ذلك في طفولة المرأة بشكل متكرِّر.

https://goo.gl/LJWUXX
الحامل الوحم طب النساء والتوليد

التعليقات في هذا الموضوع مغلقة!

close
close