الأربعاء 16 جانفي 2019 م, الموافق لـ 10 جمادى الأولى 1440 هـ آخر تحديث 16:47
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

اختلفت الأسماء والمصطلحات التي تصف العلاقات العاطفية، عبر شبكات الإنترنت والوسائط الإلكترونية، وشبكات التواصل الاجتماعي.. البعض نجح في علاقته، والبعض اصطدم بغش وأوهام ونصب واحتيال، لكن العلاقات العاطفية، أو ما يسمى العاطفة الإلكترونية، باتت هي الوسيلة الوحيدة الرائجة اليوم للقاء بين الجنسين، لأن الإنترنت أصبحت هي الحي والوطن والبيت، الذي يقيم فيه اليوم الشباب وكل فئات المجتمع. ومن الطبيعي، أن العلاقات الافتراضية هي المغزى الأول من التعارف والتواصل.

بين المؤيد والمعارض للعلاقات العاطفية عبر الإنترنت، هناك الكثير من وجهات النظر، جمعناها من بعض الذين خاضوا تجارب ناجحة وأخرى مريرة وبائسة، ما جعلنا نطرح اليوم السؤال على المختصين: هل يمكن الوثوق في العلاقات العاطفية الإلكترونية؟ وإلى أي مدى؟ وهل فعلا تولد عاطفة إلكترونية بين أشخاص في العالم الافتراضي؟

من الآراء التي جمعناها من فتيات قلن: “البيوت الافتراضية بسيطة، لا نحتاج فيها إلى ماكياج أو تجميل أو لباس فاخر، حتى نتحدث مع الطرف الآخر.. الإعجاب بالأشخاص على شبكات التواصل الاجتماعي، مبني على العمق والحديث والأفكار، لا على المظهر أو السيارة التي يقودها أو الشكل.. لذا، فإنها العلاقات الناجحة على ما نعتقد”.

لكن المختصون لديهم آراء متحفظة، وأخرى معارضة، لأن الكثير من العلاقات غير صحيحة، بل مزيفة.. فالعديد من الأشخاص يدلون بمعلومات مغلوطة عن أنفسهم وهويتهم ومستواهم الاجتماعي، وبأسماء وهمية.. لذا، فإن نجاح أي علاقة على الإنترنت مرتبط بمستوى الثقة ونوع المستخدم والميولات المشتركة والآراء.. ومهما طالت العلاقة الافتراضية، يجب أن تنزل إلى الواقع، وهناك قد يحدث الانقلاب في وجهات النظر، وتنكشف الحقائق التي زيفت عبر شاشة الكمبيوتر، ليبقى الواقع هو الفاصل في تحديد مصير العلاقات.

الدكتور خالد موهوب أخصائي في علم النفس للشروق العربي:
الظروف مجتمعة للوقوع في الحب عبر الإنترنت

يقول الدكتور موهوب: “أن تكون جادًّا هو بديل، قد يكون أكثر إثارة عندما تريد أن تبدأ قصة عاطفية. في الواقع، جميع الأشخاص المسجلين هم أساسا للسبب نفسه: لقاء الحب. الجميع يعرف لماذا هو هناك، مما يزيد كثيرا من احتمالات الالتقاء بالناس”.

الدخول بسلاسة في لعبة الإغواء الرائعة، ينظر إليه الكثير على أنه نقطة انطلاق حقيقية للعلاقة، فالاجتماع على الإنترنت لديه الميزة الرئيسة في السماح بلعبة الإغراء الواعية والمختارة. يختفي جزء الشك، الذي يجب مواجهته في الحياة الحقيقية. عملي وسهل، يسمح للكثير من الناس بالكشف عن أنفسهم بشكل مختلف، من خلال إلغاء حواجز الخجل بشكل خاص.

عندما نلتقي بشخص ما عبر الإنترنت، يمكننا الوصول إلى كمية محدودة من المعلومات. لا نعرف شيئًا عن سلوكه غير اللفظي، أو مظهره الجسدي الفعلي. وبعد… المعلومات الوحيدة التي يمكن إرفاقها، هي ما يخبرنا به هذا الشخص، والطريقة التي يقولها بها (مكتوب). الكلمات المستخدمة للمناقشة والتعارف.. وبالتالي، عقد مكان حاسم في عملية الحجز.

في كثير من الأحيان، عند التواصل على الإنترنت، نحن نميل إلى أن نكون متصلين أسرع مما لو كنا نواجه شخصًا ما جسديًّا. من ناحية، لأننا نميل عبر الإنترنت إلى إعطاء صورة جيدة عن أنفسنا: روح الدعابة والنكت، وإظهار الذكاء عن طريق الانتشار الممتاز، وما إلى ذلك.. العديد من العناصر في الحياة الواقعية، ليست واضحة للجميع. من ناحية أخرى، لأن الكتابة لديها ميزة الاستفادة من الوقت للتفكير في الرد على الرسالة. هذا يعزز ويسرع المرفق الذي نجلبه إلى الشخص الذي نعرفه. علاوة عن ذلك، مع المواعدة عبر الإنترنت، نحن بشكل عام أقل إعاقة، ولدينا صعوبة أقل بكثير في الكشف عن المعلومات الحميمة. كما سبق توضيحه من قبل، فإن نفس العلاقة الحميمة هي التي تؤدي إلى المودة، وهي أحد المكونات الرئيسة للحب. وهكذا، مع بيئة حرة، يكون فيها عدد أقل من الموانع التي نعرض فيها أنفسنا في أفضل ضوء لدينا.. إضافة إلى جميع العوامل التي سبق ذكرها، يبدو أن الظروف قد تم توحيدها، لتكون قادرة على الوقوع في الحب عبر الإنترنت، دون الحاجة حتى إلى اللقاء”.

https://goo.gl/tEuxVJ
الإنترنت الحب العاطفة الإلكترونية
1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ماذا بعد !

    في الحقيقة وخلاصة للموضوع نستطيع أن نقول أننا نحب الأشخاص حتى نعرفهم فإذا عرفناهم توقفنا عن حبّهم فالممنوع غالبا مرغوب وما لا يتاح لنا في الواقع هو مكفول ومجانا أيضا في المواقع
    وكرأي شخصي من ينتظر نجاح مثل هذه العلاقات فهو قاصر الفهم وصغير العقل لأن غاية الإلكترونيين في الغالب هنا ليست الأشخاص بل ملئ أوقاتهم بشهوات إفتراضية وحال لسان المجتمع اليوم يوضح ذلك فتداعيات هذا الأمر وصلت لترسيخ عادات سيئة وهزت قيما ومبادئ عظيمة كان قد نشأ عليها لا لشيئ فقط لأن العقل الفارغ هو أرض خصبة لزرع العديد من الأفكار الفاسدة

close
close